لافروف يحذّر من أي استفزازات لإفشال تفكيك الكيماوي السوري


October 11 2013 18:30

حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس، من أي استفزازات تستهدف إفشال عملية تفكيك الأسلحة الكيماوية السورية، وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح، في موسكو، إن “من يخرق الاتفاقية الدولية حول سلامة فريق مفتشي الأسلحة الكيماوية في سوريا سيتحمل المسؤولية”، لافتاً إلى أن موسكو والكويت ترحبان بالخطة الدولية لتدمير الأسلحة، وتدعوان لعقد مؤتمر “جنيف-2” في أسرع وقت من دون شروط مسبقة

وأضاف لافروف أن القرار الأممي رقم 2118 يحمّل مسؤولية ضمان أمن عملية تفكيك الكيماوي لجميع الأطراف السورية، ورأى أن تدمير الأسلحة السورية في مواعيده “يخلق ظروفاً ملائمة لعقد مؤتمر جنيف 2”، وتابع إن “هناك جهات في المعارضة السورية ودولاً أخرى تسعى لاستفزازات جديدة باستخدام الكيماوي”، وأشار إلى وجود معلومات عن مراكز تدريب في أفغانستان لمسلحين معارضين للنظام السوري، وأكد أن “جبهة النصرة” تسعى لنقل الكيماوي إلى العراق لتنفيذ استفزازات هناك

واعتبر أن تسوية الأزمة السورية يجب أن تتم وفق ما جاء في القرار الدولي، وأن السوريين سيجدون الحل عند عقد مؤتمر جنيف، لافتاً إلى أن  شخصيات المعارضة السورية وبلدانا مجاورة تسعى إلى منع عقد مؤتمر جنيف”، وقال إن اتصالات أجريت مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري “وتوصلنا إلى موقف مشترك جنيف 2 بأسرع وقت ممكن”، واعتبر أن نجاح المؤتمر مرتبط بتمثيل اللاعبين المعنيين كافة، وتمثيل مصالح جميع أطياف المجتمع السوري، ورأى أن المماطلة في عقد مؤتمر حول شرق أوسط خال من أسلحة الدمار الشامل أمر غير بناء

على صعيد آخر، قال لافروف إن بلاده مهتمة بتكثيف الاتصالات مع الكويت في الإطار الثنائي وفي إطار التعامل مع مجلس التعاون الخليجي، على حد سواء، ورأى أن تبادل الآراء بشكل دوري وصريح مع أصدقائنا، يعطينا إمكانية إضافية لإدراك ما يحصل بشكل أفضل، والعمل على المساهمة في الجهود الرامية إلى تسوية النزاعات في هذه المنطقة الجغرافية المهمة” . من جهته، أمل وزير الخارجية الكويتي في أن يتمكن السوريون “في جنيف-2 من رسم مستقبلهم بأنفسهم”، مشيداً بدور روسيا في تجنيب المنطقة صراعاً عسكرياً

ونقل الصباح دعوة من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بصفته رئيس مجموعة “ال20”، لزيارة بلاده الشهر المقبل، من أجل حضور قمة عربية  إفريقية . وقال إنه واثق من أن حضور بوتين سيكون ضمانا لنجاحها

إلى ذلك، أقر أعضاء مجلس الأمن الدولي بشكل عام التوصيات التي تقدم بها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول طريقة التخلص من الترسانة الكيماوية السورية، وكان الأخير أوصى في تقرير رفعه الاثنين الماضي، إلى مجلس الأمن، بإنشاء “لجنة مشتركة” من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية من مئة رجل يكون مركزها في دمشق وقاعدتها الخلفية في قبرص، على أن تكون برئاسة منسق مدني خاص

وفي جلسة محادثة أولية الخميس حول هذا التقرير، لم يقدم الأعضاء ال15 في مجلس الأمن “أي اعتراض”، حسب ما قال السفير الروسي فيتالي تشوركين، وأضاف “تم تسجيل التعاون الجيد من قبل الحكومة السورية” . وقال السفير الفرنسي جيرارد ارو إن “الجميع قالوا إن الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية تقومان بعمل رائع”، متحدثاً عن “اجتماع ساده التوافق” .وسيعد رئيس مجلس الأمن لشهر أكتوبر/ تشرين الأول السفير الأذري اغشين مهدييف مشروع رسالة من مجلس الأمن إلى منظمة حظر الأسلحة تتضمن بنود التقرير، وفي حال لم يعترض أي عضو في مجلس الأمن فلن تكون هناك حاجة لقرار جديد لإضفاء الطابع الرسمي على المهمة

من جهة أخرى، أعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون يينغ عن دعم بلادها لمشاركة إيران في محادثات سلام بشأن المسألة السورية، وقالت في مؤتمر صحفي “الحل السليم للمسألة السورية سيكون مستحيلاً بدون مشاركة ودعم دول إقليمية وخاصة الدول التي لديها تأثير بشأن الأطراف المعنية”، وأكدت أن الحل السياسي هو السبيل الوحيد للقضية السورية 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية