سلاح الجو السوري يصطاد قافلة من مائة سيارة للارهابيين ... والامير السعودي سلمان بن سلطان يدير معركة درعا من غرفة عمليات للارهابيين في عمان


October 09 2013 20:13

عرب تايمز - خاص

لا ندري كم دفعت السعودية لملك الاردن ... لكن الذي نعلمه جيدا ان لدى الارهابيين في الاردن غرفة عمليات يديرها الامير سلمان بن سلطان ( شقيق الامير بندر )  وان تدريب وتمويل الارهابيين يتم في معسكرات اردنية وانه ضمن الاتفاق يتولى جيش الملك توصيل الارهابيين الى الرمثا ... ولعل هذا يفسر ( استموات ) الارهابيين للسيطرة على نقطة الحدود مع الاردن ... ويخشى الارهابيون ان يكون انسحاب قوات الهجانة السورية من النقطة مصيدة او كمين سوري يذكر بالكمين السابق الذي حصد المئات من الارهابيين بعد دخولهم الحدود السورية من الارن وهي العملية التي اسفرت عن اقالة ثلاثة من جنرالات الاردن اتهموا بتمرير المعلومات للسوريين

في محافظة الحسكة قال مصدر عسكري سوري ان نسور سلاح الجو نفذوا عملية نوعية ضد تجمع من العربات في منطقة عاليه غرب تل تمر ما أدى إلى تدمير أكثر من مئة عربة ومقتل عدد كبير من الإرهابيين وإحباط محاولة سرقة صوامع الحبوب في المنطقة وتهريبها إلى تركيا. وفي قرى وبلدات بريف اللاذقية الشمالي دمر الجيش السوري تجمعات وأوكارا للإرهابيين وأوقعت أعدادا منهم قتلى ومصابين بعضهم من الجنسية السعودية. وأفاد مصدر عسكري سوري  بأن وحدة من الجيش أردت 13 إرهابيا قتلى في قرية السودا وأصابت آخرين بينما قضت وحدة ثانية على أفراد مجموعات إرهابية مسلحة في قرية الروضة من بينهم السعودي خالد العثمان وعلاء درويش ومهند برهوم وأحمد قره جاه، مضيفا إنه تم تدمير سيارة محملة بأسلحة وذخيرة وصواريخ وعدد من أوكار الإرهابيين في قريتي عطيرة و" آرا" وإيقاع قتلى بين صفوفدي

تكثٌر التوقعات حول معركة طاحنة ، قد تشهدها منطقة الجنوب السوري بين وحدات الجيش والجماعات المسلحة ، وسط تقارير إعلامية غربية تشير الى سعي خليجي وغربي حثيث لاحداث اختراق في جدار التقدم الذي يحرزه الجيش السوري على الارض ، قبيل أية تسوية سياسية للأزمة السورية.تؤكد معلومات غريبة  وفقا لجريدة المنار  أنَّ سلمان بن سلطان شقيق رئيس الاستخبارات السعودية بندر بن سلطان ، يتولى مهمة الاشراف على عمليات التدريب وتمويل الجماعات المسلحة ، التي تحارب الجيش السوري . كما تؤكد مصادر في المعارضة السورية (وكالة رويترز) ان سلمان يقود غرفة عمليات في العاصمة الاردنية عمان ، لتوجيه كبار قادة المسلحين ، بمشاركة اجهزة الاستخبارات الغربية والاردنية.ما الهدف ، فهو دعم المسلحين لمهاجمة مواقع الجيش السوري في منطقة الجنوب (درعا) ، واحراز تقدم باتجاه العاصمة ، للتعويض على الاخفاقات التي مُنيت بها الجماعات المسلحة موخراً

 

داعمو المجموعات المسلحة في سورية وطوال الازمة ، وضعوا سلسلة أهداف لاسقاط النظام في دمشق عسكرياً، وتوقع كثيرون سقوطاً مدوياً للحكومة السورية بعد معارك حمص (2012) ، ولكن بعد احباط الجيش السوري المخطط المعد من حي باب عمرو ، راهن المسلحون والاطراف الخارجية على حلب عاصمة البلاد الاقتصادية ، وعند فشلهم تم اللجوء الى محافظة ريف دمشق حيث تم حشد الاف المسلحين لتطويق العاصمة واسقاطها عسكرياً.الا ان مسارعة الجيش السوري الى شن عملية "درع دمشق" أبعدت الى حد كبير المخطط ، بعد سلسلة انجازات نوعية للوحدات العسكرية في الغوطتين الشرقية والغربية ، منها إحكام السيطرة على مواقع استراتيجية للمسلحين كالعتيبة – عدرا – شبعا – تل سلمان.. وغيرها ، ما صعب مهمة الجماعات المسلحة في دخول العاصمة

صعوبات دفعت باللاعبين في الخارج والداخل الى البحث عن بدائل لتحقيق اختراق في سلسلة النجاحات التي حققها الجيش السوري طيلة الاشهر الماضية ، فكان اختيار محافظة درعا ، علها تحقق الهدف المُرتجى للمسلحين والاطراف الخارجية الداعمة لها ، وقد كشفت العديد من الصحف الغربية وحتى الخليجية عن عمليات عسكرية يجري الاعداد لها للاطباق على العاصمة من درعا لعدة أسباب:

اولاً : قربها من دمشق تبعد درعا المدينة حوالي 100 كلم عن العاصمة

ثانياً: تقع بمحاذاة الاردن

ثالثاً: تقع بمحاذاة فلسطين المحتلة

رابعاً: صعوبة منع تسلل المسلحين وتهريب الاسلحة الى الداخل السوري ، نظراً للحدود الشاسعة

خامسا": تواجد المجموعات المسلحة في بعض المواقع الحدودية مع الاردن ، ومنها الجمارك القديم

سادسا": سهولة تأمين الدعم اللوجستي للمسلحين عبر الاردن والكيان الصهيوني

معطيات دفعت القوى الغربية وبعض دول الخليج الى تكثيف عمليات التدريب والتسليح لمعارضين سوريين عبر معسكرات أُقيمت لهم في الاردن ، كما كشفت العديد من الصحف الغربية طيلة الاشهر الماضية مثل التايمز البريطانية وواشنطن بوست الاميركية ولوفيغارو الفرنسية

هذه الاخيرة كانت نشرت "معلومات" أواخر شهر آب /أغسطس الماضي على موقعها الالكتروني ، ذكرت فيها أن ضباطاً إسرائيليين وأميركيين وأردنيين، على رأس كتيبة سورية معارضة، اجتازوا الحدود الأردنية في 17 آب/اغسطس الحالي وتوجهوا نحو دمشق.وتقول كاتبة المقال (ايزابيل لاسير) إنها استقت معلوماتها من مصادر عسكرية خاصة، وإن المجموعة السورية مؤلفة من 300 رجل، هم طليعة قوة سورية معارضة جرى تدريبها في معسكر للقوات الخاصة أشرفت عليه الاستخبارات الأميركية.واللافت أن كشف معلومات لوفيغارو وغيرها من الصحف الغربية ، تزامنت مع اعلان الجيش السوري عن سلسلة كمائن استهدفت عمليات تسلل لمسلحين قُتل فيها عشرات المسلحين ، تحديدا في منطقة عدرا - الضمير ، التي تُعتبر بوابة المسلحين الى الغوطة الشرقية لريف دمشق ، انطلاقاً من درعا

من هنا تفيد تقارير اعلامية غربية عن سعي أميركي- سعودي حثيث الى زيادة الدعم لمسلحي المعارضة ، فضلاً عن تكثيف عمليات التدريب بهدف القيام بهجمات ضد مواقع الجيش السوري في درعا المحافظة ، التي لا يزال يحتفظ بحضور قوي فيها.

1. تغذية النزاعات الطائفية في المنطقة

2. تهريب عناصر اجنبية لمساندة الجماعات المسلحة

3. مد المعارضة بأسلحة حديثة بينها صواريخ (كونكرس وصواريخ كورنيت اضافة الى صواريخ آرو 8

4. عمليات التدريب للجماعات المسلحة تحت اشراف ضباط غربيين وتمويل خليجي

هناك عامل في غاية الاهمية يجب عدم اغفاله وهو الدور الاسرائيلي في عمليات دعم المسلحين وتحديداً في المنطقة الجنوبية من سورية ، ويؤكد الخبير الاستراتيجي طالب ابراهيم لموقع المنار أن مركز ثقل الجماعات المسلحة هو في الجزء الشمالي والغربي لمحافظة درعا الواقع بمحاذاة الحدود مع فلسطين المحتلة ، حيث يتلقى المسلحون دعماً مباشراً من العدو الصهيوني ، وهم يخلون جرحاهم هناك ويتلقون المعلومات الاستخباراتية من طائرات الاستطلاع الاسرائيلية ومن مراصد العدو في (تل علي) و(الندى) او (جبل الشيخ

جميع المعلومات والمؤشرات تتقاطع عند حقيقة واحدة ، أن منطقة درعا قد تكون مقبلة على مواجهة حامية بين وحدات الجيش السوري والمسلحين ، مواجهة يُعلِّق عليها ابراهيم بالقول ان "االصراع الحقيقي النهائي والمعركة الاصعب في الازمة السورية ستكون في منطقة درعا ، والمعارك التي قد تدور في هذه المنطقة ستكون هي الاهم والاكثر مفصلية والاخطر على الاطلاق ذلك لاهمية المنطقة الاستراتيجية".ومما لا شك فيه أنَّ الجيش السوري حضَّر نفسه للمواجهة التي قد تحدث في الجنوب ، كما أنَّه يخوض يومياً معارك عنيفة مع المسلحين ، كذلك تتواجد الوحدات العسكرية بشكل قوي في المنطقة كونها قريبة من الاراضي الفلسطينية المحتلة ، واذ يتحفظ طالب ابراهيم في الحديث عن خطط الجيش في درعا ، يؤكد لموقع المنار "ان الوحدات العسكرية بالتأكيد لديها خطط طارئة للتصدي لاية مواجهة تفرض عليها في الجنوب

طبعاً المجموعات المسلحة (بمساعدة الخارج) لن تكف عن المحاولات ، وستكثف جهودها في المرحلة المقبلة لتحقيق تقدمها "المنشود" في درعا ، للتعويض عن اخفاقات ريف دمشق والشمال السوري الذي يعيش حالة اقتتال بين "داعش" (الدولة الاسلامية في العراق والشام) وبقية الجماعات المسلحة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية