قناص يعترف: أوامر إخوانية بقتل المتظاهرين في رابعة


October 08 2013 09:31

فجر أحد المتهمين من جماعة الإخوان المسلمين في فض اعتصام ميدان رابعة العدوية قبل شهرين مفاجأة يمكن أن تغيّر مسار التظاهرات التي يدعو إليها أنصار الجماعة ويتعاطف معها بعض المصريين، بدعوى القصاص من قتلة فض هذا الاعتصام، إذ قال محمد رمضان، المحبوس حالياً، إن قيادات الجماعة ومنهم د .محمد البلتاجي ود .أسامة ياسين ود .صفوت حجازي طالبوه وغيره من القناصة باتخاذ مواقعهم أعلى المباني السكنية المحيطة بالميدان ومداخله ومخارجه، بحيث يسهل عليهم التعامل مع أفراد الشرطة والقوات المسلحة عند اقتحامهم للميدان وبدء فض الاعتصام

وفجر رمضان في مفاجأة مثيرة نقلتها صحيفة “الأخبار” أمس، عندما اعترف بأن أوامر صدرت له ولغيره من القناصة باستهداف المشاركين في المظاهرات من جماعة الإخوان وحلفائها وإصابتهم بطلقات نارية مباشرة في الصدر والرقبة والرأس، ليتم تصويرهم ومخاطبة وسائل الإعلام الدولية بأن الشرطة المصرية تقتل المتظاهرين العزل .ولفت إلى أنه لم يكن له الاعتراض أو المناقشة، لأنه شاهد من يعترض يستبعد ولا يعود ثانية للميدان ولا يعلم ما إذا كان تتم تصفيته من عدمه، وأن قيادات الجماعة بررت ما يفعلونه بأن الضرورات تبيح المحظورات والقتلى من الإخوان “شهداء في الجنة”، على حد تعبيره . وأكدت اعترافات رمضان بأن عدد القناصة الذين تعرف إليهم كانوا نحو 39 شخصاً بعضهم جنود سابقون بالجيش المصري وآخرون تلقوا تدريبات في صحراء سيناء أو في قطاع غزة بإشراف عناصر من حركة “حماس” وكتائب القسام

واعترف بأن حادثة دار الحرس الجمهوري في شارع صلاح سالم سقط فيها ضحايا كثيرون بسبب استهداف متظاهري الإخوان من قبلهم . نافياً علمه بمصادر الأسلحة والطلقات النارية . وقال إن قيادات الإخوان التي كانت متواجدة في ميدان رابعة كانت تختبر القناص بنفسها وتقرر منحه السلاح والذخيرة وتحدد مهمته ومكان تمركزه .أضاف أنه سلم نفسه بعد انتهاء الطلقات التي كانت بحوزته، واصفاً حال ما هو فيه بأنه ضحية لعملية خداع كبيرة ارتكبتها ضده قيادات الإخوان بدعوى أنه في جهاد مقدس ضد “الدولة الكافرة”، وأنه إذا استشهد فله الجنة وإن استمر يجاهد ويعلي كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله . وقد أمرت نيابة ضاحية مدينة نصر في ختام تلقي أقوال رمضان بحبسه 15 يوماً على ذمة التحقيقات . وأكد مصدر قضائي في النيابة العامة المصرية أن فريقاً من المحققين انتقل إلى مكان احتجاز المتهمين المنتمين إلى جماعة الإخوان لمباشرة التحقيق معهم في أحداث العنف التي شهدتها المنطقة المحيطة بميدان التحرير، أول أمس، مع قوات الأمن المركزي والجيش في محيط الميدان أثناء الاحتفالات بالذكرى الأربعين لحرب 6 أكتوبر

كما تجري نيابة الدقي حصراً بمحاضر الوفيات والمصابين ومحاضر ضبط المتهمين التي تم تحريرها أول أمس بناء على أحداث العنف والشغب التي شهدتها دائرة قسم الدقي خلال تظاهر أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في شوارع الدقي ونشوب اشتباكات بينهم وبين الأهالي وتبادل إطلاق نار وسقوط قتلى ومصابين .وأمرت نيابة قسم أول شبرا الخيمة بحبس 38 إخوانياً لحيازتهم 49 قنبلة يدوية وعدداً من زجاجات المولوتوف والألعاب النارية والشماريخ والأقنعة في أحداث اقتحام محطة مترو كلية الزراعة وإطلاق الرصاص على قوات الشرطة والأهالي، 15 يوماً . ووجهت النيابة للمتهمين تهم الانضمام لجماعة محظورة تهدف إلى استعمال العنف ضد مؤسسات الدولة وإتلاف الممتلكات العامة وترويع والمواطنين وتعطيل وسائل النقل وحيازة أسلحة نارية وذخائر ومواد متفجرة مما لا يجوز الترخيص بحيازتها بقصد الإخلال بالأمن والنظام العام والتجمهر ومقاومة السلطات . وتمكنت أجهزة الأمن من القبض على 38 شخصاً من مثيري الشغب من الإخوان وبحوزتهم حقيبة تحتوي 49 قنبلة يدوية وعدداً من زجاجات المولوتوف وشماريخ وألعاب نارية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية