تظاهرة أمام جهاز الأمن السوداني لإطلاق المعتقلين


October 04 2013 09:21

تراجع الحديث عن انسحاب حزب كبير من حكومة الرئيس السوداني عمر البشير، وسط أنباء عن انقسامات داخلية بالتزامن مع هدوء حذر في شوارع الخرطوم مع تقلص حدة التظاهرات في نهاية الأسبوع الثاني . وفيما ألمح ناشطون إلى إمكانية استئناف التظاهرات اليوم عقب صلاة الجمعة، وكشفت منظمة العفو الدولية أن حصيلة قتلى الاحتجاجات وصلت حتى الآن إلى 200 شخص .وتظاهر نساء وأطفال أمس أمام مقر قيادة جهاز أمن الدولة في الخرطوم للمطالبة بالافراج عن معتقلين اوقفوا خلال الاحتجاجات على ارتفاع اسعار المحروقات . ورفع المتظاهرون، بحسب فرانس برس، صوراً للمعتقلين منها صورة داليا الروبي، الناشطة في حركة الاحتجاج . وكتب على اليافطات التي رفعها الاطفال “الحرية لأمي”، مشيرين بذلك إلى الناشطة، الأم لثلاثة أطفال . وتحدثت الحكومة عن اعتقال 700 “مجرم” منذ بدء الاحتجاجات الناجمة عن رفع الدعم عن المحروقات قبل 12 يوماً

وشارك الحزب الاتحادي الديمقراطي “الأصل” بزعامة محمد عثمان الميرغني في جلسة مجلس الوزراء أمس، رغم توصية قيادات الحزب بالانسحاب من الحكومة، واستمع المجلس برئاسة البشير إلى تقرير لوزير الداخلية حول الاحتجاجات على رفع الدعم عن المحروقات . وأكدت مثابة حاج حسن القيادية بالحزب الاتحادي الديمقراطي “الأصل” أن الحزب مؤسسي وقائم على دستور وليس من حق أي فرد أو جهة كانت إصدار قرار ولكن مكفول له حق التوصية فقط، نافية بذلك قرار انسحاب الحزب من حكومة القاعدة العريضة بحسب ما تردد في بعض الوسائط الإعلامية . وأضافت من الصعوبة التكهن بما ستقرره رئاسة الحزب في هذا الخصوص . وحول الادعاء بأن الحكومة لم تشاور الحزب في قرار رفع الدعم عن المحروقات، قالت نحن في الحزب قضيتنا ليست في مشاورة الحكومة لنا فقد قدم الحزب طرحاً كاملاً وبرنامجاً شاملاً ولكن الحكومة لم تحدد آلياته في وقت نرى فيه أن البلاد ماضية في اتجاه حلحلة المشاكل بالحوار” . وراجت تقارير الأربعاء بانسحاب الحزب من حكومة البشير، احتجاجاً على مقتل متظاهرين خلال احتجاجات ضد قرار الحكومة برفع الدعم عن المحروقات . وأفادت بأن لجنة خاصة في الحزب شكلها زعيمه الميرغني أوصت بسحب الوزراء الأربعة المشاركين في الحكومة السودانية واستقالة جعفر الصادق نجل الميرغني من منصب مساعد رئيس الجمهورية . ونقلت عن المتحدث الرسمي المناوب ومسؤول التعبئة السياسية بالحزب محمد سيد أحمد سر الختم قوله إن اللجنة المكلفة متابعة الأوضاع السياسية الراهنة بالبلاد عقدت اجتماعاً، وقررت بالإجماع فض الشراكة مع المؤتمر الوطني وخروج الحزب من حكومة القاعدة العريضة استجابةً لرغبة جماهير الحزب، ورفضاً للدماء التي سالت جراء الاحتجاجات الأخيرة

وقالت منظمة العفو الدولية، أمس الخميس، إن حصيلة قتلى احتجاجات رفع أسعار الوقود بالسودان وصلت حتى الآن إلى 200 شخص . وأضافت المنظمة، في بيان لها، أن الكثير من المتظاهرين قضوا متأثرين بإصابات بالذخيرة الحية في الرأس والصدر .وكانت السلطات السودانية أعلنت مقتل 34 شخصاً وشرطياً واحداً في التظاهرات، في حين قالت منظمات عدة، معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، إن أكثر من 50 قتيلاً سقطوا يومي 22 و23 سبتمبر الماضي

وفي السياق، رهن نائب وزير الخارجية الإيطالي باول باستلي، إنطلاق الاستثمارات الأوروبية لدعم السودان اقتصادياً بإنهاء مشاكل السودان وإقرار السلام . وقال إن هناك مجالات عديدة للتعاون بين النظامين الاقتصاديين “لكن لا توجد تنمية من دون سلام واستقرار” . وأكد نائب وزير الخارجية الإيطالي خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية للملتقى السوداني الإيطالي بروما، أمس الخميس، دعم إيطاليا المتواصل للسودان . وقال “هذا الملتقى مهم لتنمية اقتصاد البلدين وهو الأول من نوعه في إيطاليا”، وأضاف أن “السلام والمعرفة المتبادلة من أفضل المسائل للربط بين الشعوب

من جهته، قال مسؤول بريطاني رفيع ان اسبوع الاضطرابات الدامية في السودان يجب أن يكون نذيرا للحكومة للعمل من أجل حل النزاعات من خلال الحوار الوطني في أقوى انتقاد دولي للحملة التي تشنها الخرطوم على الاحتجاجات . واضاف وكيل وزارة الخارجية البريطانية سيمون فريز للصحافيين أثناء زيارة للخرطوم لبحث مشروعات للتنمية “آمل أن يكون الرد هو أن هذه الاحتجاجات ستمثل تحذيراً للجميع بما في ذلك الحكومة بأن الوضع في حاجة إلى حل













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية