زلزال مصري يهز اوساط الجالية اليهودية في امريكا


October 02 2013 16:43

عرب تايمز - خاص

نشرت الصحف الامريكية اليوم وفي صدر صفحاتها الاولى خبرا  او تقريرا لوكالة اسيوشيتد برس  اعتبره مراقبون بمثابة زلزال يهز اوساط الجالية اليهودية في امريكا لانه يكشف النقاب بالوثائق عن بطولة طبيب مصري مسلم اسمه محمد حلمي تحدى الجستابو وقام باخفاء وعلاج اسرة يهودية خلال اقامته في برلين رغم اعتقاله والتحقيق معه من قبل  مخابرات هتلر ومع ان تقرير الوكالة لم يذكر الهوية الدينية للدكتور المصري الا ان اسمه يؤكد انه مسلم .. ومن المتوقع ان تتحول قصة الدكتور محمد حلمي الى فيلم سينمائي مثير

 وقالت الوكالة في تقريرها الذي نشر اليوم في معظم الصحف الامريكية  ان مؤسسة  "ياد فاشيم" لتوثيق وتخليد ذكرى محرقة النازية (الهولوكوست) قد منحت شهادة شرف لمواطن مصري، هو الدكتور محمد حلمي، لدوره في حماية وإخفاء عائلة يهودية من أربعة أفراد إبان الحقبة النازية في برلين

ووراء تلك الجائزة قصة كبيرة تعود وقائعها بحسب مؤسسة "ياد فاشيم"، لعام 1922، حين قام الدكتور محمد حلمي -المولود بالخرطوم في 1901 لأبوين مصريين- بالذهاب إلي ألمانيا عام 1922 لدراسة الطب واستقر في برلين، وبعد أن أكمل دراسته، التحق بمعهد روبرت كوخ، ولكنه طرد عام 1937، لأنه ليس من الجنس الآري، (وتقول دراسة أجريت عام 2009 أن المعهد كان منخرطاً بقوة في سياسة الطب النازي)، فطبقاً للنظرية العرقية النازية، فإن حلمي كان مصنفاً على أنه من السلالة الحامية المنتسبة إلى حام بن نوح، وهي سلالة اصطلح عليها في نهاية القرن التاسع عشر للإشارة إلي سكان شمال إفريقيا بما فيهم قدماء المصريين وسكان القرن الإفريقي

وتم استعمال التمييز العنصري ضد حلمي ومنع من العمل في نظام الصحة العامة بالدولة في ذلك الوقت، ولم يعد قادراً علي تزوج خطيبته الألمانية وتم القبض عليه عام 1939 مع عدد من المصريين ولكن أطلق سراحه بسبب إصابته بمشكلات صحية.ورغم ملاحقته من خلال النازي، تحدث حلمي علناً ضد السياسات النازية، ورغم الخطر الداهم، فإنه خاطر بحياته لأجل مساعدة أصدقائه اليهود، وحمايتهم

فحين بدأ ترحيل اليهود من برلين، احتاجت صديقته آنا بوروز، إلي مكان للاختباء فيه، فساعدها حلمي في الاختباء داخل كابينة يملكها في برلين أصبحت ملاذاً آمناً لها حتي انتهاء الحرب في ألمانيا. وكان حلمي يوفر لها ملاذاً آخر كلما خضع للتحقيق معه أو حين يتزايد خطر القبض عليهاوكتبت صديقته آن بوروز التي أصبح اسمها "جوتمان" بعد الحرب، "لقد كان حلمي صديقاً جيداً للعائلة، ساعدني علي الاختباء في حي بوخ ببرلين منذ العاشر من مارس 1942 وحتي نهاية الحرب في 1945، فمنذ عام 1942 فقدت كل تواصل مع العالم الخارجي، وعلم الجستابو(البوليس السري الألماني)، أن دكتور حلمي هو طبيب العائلة، وعلموا أنه يملك كابينة في حي بوخ ببرلين".وأضافت بوروز في مذكراتها التي كتبتها بعد الحرب: "لقد نجح في التهرب من كل تحقيقاتهم. وفي هذه الحالات كان يقدمني لبعض أصدقائه، حيث كنت أقيم عندهم لأيام عدة وكام يعرفني علي أنني ابنة عمه القادمة من دريسدن

وعندما يمر الخطر أعود إلي الكابينة مرة أخري، لقد فعل دكتور حلمي كل شئ لأجلي بكرم شديد من القلب وسأكون ممتنة له للأبدوساعد الدكتور محمد حلمي أيضاً والدة آنا جوتمان، والتي كانت تدعي جولي، وزوج أمها جور وير، وجدتها لأمها سيسيليا رودنيك، حيث قدم لهم المساعدة الطبية اللازمة، ووفر لسيسيليا مكاانً تختبئ فيه لمدة عام كامل في بيت صديقته فريدا سزوتسمان والتي استضافت السيدة العجوز لمدة عام كامل وشاركتها الطعام.وحين قبض علي زوج أم جوتمان، عام 1944 وتم التحقيق معه بعنف، اكتشف الجستابو أن حلمي كان يساعد العائلة وأنه كان يخبئ آنا، وقام حلمي حينها في الحال بنقل آنا إلي بيت فريدا وتمكن بفضل دهائه من أن يتجنب العقوبة

وبفضل مجهودات حلمي، أنقذ أفراد العائلة الأربعة. وبعد الحرب هاجر حلمي إلي الولايات المتحدة ولكنه لم ينس من أنقذهم، وكتب خطابات لمجلس الشيوخ ببرلين، في الخمسينيات وأوائل الستينيات، كشفت النقاب عنها، أرشيف برلين، وقدمت لمؤسسة "ياد فاشيم" لتوثيق وتخليد ذكرى محرقة النازية (الهولوكوست).وتزوج حلمي خطيبته الألمانية، وتوفي في عام 1982













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية