عدم اعتراف ناصر بالعدوان مهّد للانتصار في حرب أكتوبر


October 02 2013 09:30

الشهادات النادرة التي أفرجت عنها دائرة الشؤون المعنوية في القوات المسلحة المصرية، لقادة حرب أكتوبر، وضمت شهادات لأبطال منهم من قضى نحبه وهم كثر، ومنهم القليل ممن بقوا على قيد الحياة، هذه الشهادات تؤكد أن الزعيم الراحل جمال عبد الناصر لم يعترف بعدوان ،67 وأنه كان يخطط لاستعادة بناء القوات المسلحة، مشدّدين على أن حرب الاستنزاف كانت مدرسة تعلم منها الأفراد والجنود والقادة أساليب القتال الحقيقية

ووثقت الشهادات لحقبة مهمة حملت تحولات جذرية في تاريخ القوات المسلحة، وأبرزت إرهاصات النصر بعد الاستفادة من تجارب سابقة، صنع خلالها أبطال حرب أكتوبر المعجزات . وأذاعت فضائية “سي بي سي” حصرياً أولى الشهادات بعنوان “الصمود والتحدي”، وخلالها يقول الفريق أول متقاعد محمد فوزي وزير الحربية الأسبق من عام 1968 إلى ،1971 إن عبد الناصر طلب مقابلته وقابله بالفعل وكان لقاء مثمراً تم فيه التطرق لموضوعين سياسيين، الأول كان عزم مصر على عدم الاعتراف بالهزيمة وعدوان 67 والهدف الثاني كان استعادة بناء القوات المسلحة مرة أخرى

ووافقه في الرأي اللواء أركان حرب متقاعد أحمد زكي عبد الحميد، رئيس هيئة التنظيم والإدارة عام “67-70”، مضيفاً أنه تمت إعادة بناء قوات جديدة وإعادة تنظيمها سواء في الحجم أو المضمون، قائلاً “إنه بعد 67 كان الجيش تحول لوحدات متناثرة، وبعد أقل من سنة جمعنا خمسة فرق على الجبهة وبعد ذلك كان الفرد المناسب لديه الأسلحة المناسبة” .وعن حرب الاستنزاف تحدث المشير محمد علي فهمي، قائد قوات الدفاع الجوي خلال حرب ،1973 وقال إن تلك الحرب مدرسة تعلم منها الأفراد والجنود والقادة أساليب القتال الحقيقية . وقال أمين هويدي وزير الحربية ومدير المخابرات العامة السابق، إن قوات الاحتلال “الإسرائيلي” كانت تستحم في قناة السويس، ووقف وزير الحرب موشيه ديان بجانب الهاتف بانتظار مكالمة من الجانب المصري لتوقيع وثيقة الاستسلام، ولكن وصله الرد في رأس العش، حيث تصدت القوات المصرية لقواته التي كانت تريد التقدم شمالاً لاحتلال بورسعيد، وكان هذا دليلاً على رفض الهزيمة وإيذاناً بأن الإرادة المصرية مازالت موجودة

وعن معركة رأس العش كشف اللواء السيد الشرقاوي قائد كتيبة الصاعقة في رأس العش أن ليلة 1 يوليو/تموز كان هناك 13 قطعة مدرعة تابعة ل”إسرائيل” كانت تحاول اقتحام بورفؤاد، ولكن قوة الصاعقة بأسلحتها الخفيفة تصدت لها بتعليمات من القيادة السياسية في ذات الوقت، وتمكنت من تكبيدها خسائر كبيرة .وقال اللواء أركان حرب أحمد عبد الحليم الخبير الاستراتيجي “العدو بدأ في ذلك الوقت بعمل مجموعات استراتيجية داخل سيناء، الأمر الذي تطلب في يوم 14 يوليو/تموز أن تقوم القوات الجوية بضربة مباغتة لهذه القوات” . وقال الفريق مدكور أبو العز قائد القوات الجوية بعد حرب ،67 إن سلاح الطيران قام بضرب التجمعات “الإسرائيلية”، مما جعل “إسرائيل” تستجدي مصر لوقف إطلاق النار . وقال اللواء بحري لطفي جاد الله قائد لنش صواريخ في عام 67 إن القوات أطلقت صاروخاً على المدمرة “الإسرائيلية” . فيما أشار اللواء أركان حرب أحمد فخر مدير المركز القومي لدراسات الشرق الأوسط، إلى أن “إسرائيل” كانت تتخيل أن مصر ستقوم برفع سماعة الهاتف لإعلان استسلامها، “بس دي مش مصر” . وقال “وجدنا “إسرائيل” تطلب عقب عملية إيلات وقف إطلاق النار حتى يتسنى لهم العثور على جثث قتلاهم

وقال اللواء أركان حرب متقاعد حسن الجريدلي من هيئة عمليات القوات المسلحة من عام 68 إلى ،70 “بدأ التركيز على الجبهة في حماية الوضع الجديد ووضعت خطة للدفاع عن قناة السويس وأعماقها وتخدم انتشار القوات وتخدم الجولة القادمة، كما تسمح للعمليات المستقبلية” . وأوضح اللواء أركان حرب شوقي فراخ رئيس مهندسي الجيش الثاني، أنه “في نهاية 67 بدأت أعمال المهندسين بتجهيز المسرح والاستعداد لأعمال نشطة هجومية، وتم إنشاء خنادق لفرق المشاة في الجبهة تكفي نصف مليون مقاتل، بلغت 1000 كيلومتر، وجهزنا لوحدات المدفعية مرابض النيران

وقال اللواء أركان حرب عبد التواب هديب مدير المدفعية خلال فترة وفاة الشهيد عبد المنعم رياض، إنه صاحب الشهيد في جولة مروره الأخيرة وسط الضباط والجنود وهنأهم بنجاحهم في ذلك اليوم، وكاد الأمر ينتهي عند ذلك الحد، إلا أن رياض أصر على زيارة موقع قريب من العدو ليطمئن إلى استعدادات الجيش، ورغم التحذيرات قال “أنا جندي مثل أي جندي على الجبهة”، وذهب بالفعل ولبس الخوذة الحربية وشاهد المدفعية وعندما ابتعدنا بضع أقدام سقطت طلقات العدو علينا فلجأ الشهيد إلى حفرة قريبة ليحتمي بها، لكن طلقة مباشرة أصابته في الحفرة لينال الشهادة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية