الجعفر: على السعودية إيواء السوريين بدلا من تسليحهم


September 30 2013 10:45

أكد حسن الجعفر مستشار وزير المصالحة الوطنية العراقية أن الأزمة السورية والملف الأمني السوري أكثر ما يؤرق ويهدد الأمن بالعراق

لأن معظم العناصر الفاعلة في الفتنة الطائفية ممتدة الجذور في سوريا سواءا كانت تنظيم القاعدة الإرهابي أو الجماعات الجهادية المتعددة أو مشروع "داعش" الهادف لإقامة ما يدعى دولة إسلامية في الشام ويعلن مخططا واضحا لدخول بغداد بعد إسقاط دمشق.
وأضاف الجعفر أنه رغم خطورة وأولية هذا الملف إلا أن العراق ترفض اتخاذ خطوات عسكرية لحل الأزمة السورية كما تعجز عن التصدي للتسليح العربي والغربي للمعارضة السورية رغم موقف الحكومة العراقية الرافض لهذه الممارسات، مشددا أن العراق لا تملك سوى دعم الحل السلمي في سوريا كما لا تملك سوى السبل الدبلوماسية لمكافحة تسليح المملكة السعودية العربية وقطر والغرب للمعارضة السورية رغم ما يمثله ذلك من تهديد للأمن القومي العراقي.
وطالب الجعفر المملكة العربية السعودية بفتح أبوابها للشعب السوري المشرد بدلا من ايواء ملايين الفلبيين، مضيفا أن الأولوية لهذا الشعب العربي المسلم الذي يعاني من حربا طاحنة وفتنه في وطنه، مؤكدا أنه على السعودية وقطر والولايات المتحدة التخلي عن الدعم المسلح للمعارضة كما على روسيا والصين وإيران التخلي عن تسليح النظام السوري لإعطاء السوريين الحق في تقرير مصيرهم بالسبل السلمية بدلا من إهدائهم الرصاص والقذائف.
وأضاف الجعفر أن تنظيم القاعدة الذي يدعى أنه تنظيم إسلامي مسئول عن مقتل آلاف العرب والمسلمين بكافة دول المنطقة ولا يجاهد إسرائيل الكيان الآمن وسط منطقة افقتقدت الأمن، وكأن القاعدة تحمي إسرائيل وتهدد باقي المنطقة مستشهدا في هذا الصدد بمقولة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر "إنه ليس لأمريكا سياسة بالمنطقة ولكن توجد سياسية صهيونية إسرائيلية تنفذها أمريكا













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية