السفير الامريكي في الاردن يمتدح النسور ويعتبره شجاعا


September 27 2013 01:18

ناشد نوّاب أردنيون الملك عبدالله الثاني “إراحة الشعب” من حكومة رئيس الوزراء عبد الله النسور “التي أدخلت البلاد في نفق مظلم” واعتماد رحيلها فوراً بعد إصرارها على رفع الأسعار واستمرار اعتقال ناشطين واتخاذ قرارات “متخبطة” ومقلقة . وفي حين أفاد مسؤول كبير أن مكافحة الفساد يشوبها القصور، نفى النسور أن يكون في بلاده موقوف رأي .وقال النائب علي السنيد في رسالة وجهها، أمس، إلى الملك عبدالله إنه ينصح بكف يد الحكومة عن التلاعب بأصول العملية السياسية وثوابتها ووقف الفشل الذي لازمها على مدى نحو عام سحقت خلاله حال البسطاء وتقزّم دورها إلى الجباية، داعياً إلى حكومة بديلة تنتهج التوافق الوطني وتولد من رحم البرلمان وتلتصق بهموم الشارع

واعتبرت الرسالة التي أيّدها نوّاب آخرون أن حكومة النسور خالية الوفاض ولم تقدم رؤية تنموية وزادت حدة الاحتقان الشعبي بإلغاء دعم المشتقات النفطية ورفع أسعار الكهرباء والاتصالات والرسوم الجمركية على الملابس واعتزام تطبيق ذلك على الخبز، وأخفقت في التعامل مع التعيينات والمشروعات الاستثمارية، وافتقدت سياسة اقتصادية ناجعة حتى جعلت الشعب على تخوم الجوع .ورأى النائب الأول لرئيس البرلمان خليل عطية أن “النسور وفريقه” لم يضف منجزاً واحداً مهماً للبلاد، بل مضى في تخبطه ورفع الأسعار على كل ما تطاله يده حتى كاد يفعل ذلك على رفع الأذان، مؤكداً أنه مع مغادرته مجلس الوزراء فوراً

في المقابل وصف السفير الأمريكي في عمّان ستيورات جونز قرارات النسور الاقتصادية بأنها “شجاعة”، مشيراً إلى إلزام إدارات السفارات بدفع فاتورة الكهرباء على عكس السابقوفي وقت تخرج تظاهرات أسبوعية تندد باعتقال ناشطين ومنتمين إلى حركات وقوى سياسية ومثولهم أمام محكمة أمن الدولة بتهمة الحض على مناهضة الحكم في البلاد وإطالة اللسان والتجمهر غير المشروع، قال رئيس الوزراء عبدالله النسور، أمس، إنه لا يوجد أي موقوف بسبب حرية الرأي والتعبير في بلاده

وأضاف النسور خلال استقباله نائب رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان نعمان الخطيب لتسلُّم نسخة من التقرير الحقوقي السنوي التاسع، أن جميع دواعي التوقيف تعود لأسباب جنائية . ورأى أن هناك العديد من الحالات تجاوزت مرحلة حرية التعبير إلى التشويه والتجنِ والمس بكرامة الإنسان والتطاول من دون وجه حق، معتبراً توقيف المتهمين في ضوء ذلك لا يعد انتقاصاً من إبداء الرأي

من جهة أخرى، أقر رئيس هيئة مكافحة الفساد بأن جهود مكافحة الفساد في بلاده شابها الخلل والقصور قبل تدارك ذلك عملياً . وقال سميح بينو خلال لقاء جمع فعاليات رسمية ومؤسسات مجتمع مدني وشحصيات سياسية في دار محافظة البلقاء غربي عمّان، أمس الأول الأربعاء، إن الهيئة عملت على تعديل 13 تشريعاً على الأقل من أجل تفادي القصور ومنحها حق التحقيق والإحالة إلى المدّعي العام













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية