بعد المظاهرات الحاشدة في مدينة الكرك رفضا للعدوان الامريكي على سوريا .. المتقاعدون العسكريون يرفضون المساس بشرفهم


August 31 2013 09:19

عرب تايمز - خاص

مع ان الملك لجأ الى اتباعه من شيوخ بني حسن من حثالات قلاب وجماعتهم للتمهيد لتورط اردني علني في الحرب على سوريا  وتصريحات الارهابيين من جماعة ابو سياف الا ان جموع الشعب الاردني رفضت هذا التورط فبعد بيان النخبة المثقفة الذي تبعه مظاهرات غير مسبوقة في مدينة الكرك ضد هذا التورط ... اصدرت مجموعة من المتقاعدين العسكريين بيانا ناريا اعتبرت فيه ان التورط في العدوان على سوريا يمس الشرف الاردني

 وحذر البيان من اي محاولة لاستخدام الجيش الأردني في غزو الجنوب السوريوأكد البيان الذي صدرته اللجنة الوطنية العليا للمتقاعدين العسكريين و تيار المؤتمر الوطني الأردني و تيار أبناء الحرّاثين انهم لن يسكتون على "استخدام الأراضي الأردنية في تنفيذ أي عدوان على أية دولة عربية، ولن نسكت على استعمال قاعدة الأزرق الجوية من قبل سلاح الجو الأمريكي لضرب دولة عربية

وهذا النص الكامل للبيان

 

بيان إلى الشعب الأردني

لا شرعية لمن يخاطر بأمن الأردن، ولا ولاء لمن يزج بجيشنا في المجهول، ولا كرامة لمن يشارك في العدوان على دولة عربية

هذه قواعد شرعية من حقوق الشعب الذي هو مصدر السلطات وهو صاحب الحق في مثل هذه الحالات، ولنا في الموقف البريطاني مثال يحتذى

نتابع منذ فترة طويلة موقف النظام الأردني من الصراع الدائر في سوريا ، الذي نأى بنفسه عن التدخل في الشأن السوري وفتح حدود للسوريين حيث استقبلنا حتى اليوم قرابة المليون ونصف المليون سوري رغم شح الإمكانيات الاقتصاديه والمائية

إلا أننا بدأنا نلحظ رضوخ النظام لضغوطات بعض الدول العربية والأجنبية، مما ادى الى تورط النظام استخبارياً ولوجستياً وبشرياً في دعم تنظيمات (جهادية) لن يلبث أن يرتد خطرها على الأردن نفسه

وكان من الممكن تحمل مستوى التورط ذاك طالما أنه كان لتجنب االتدخل المباشر في سوريا تحت الضغوط الأمريكية والخليجية، ولكن ما نراه اليوم لم يعد يمكن السكوت عنه، ونفي الناطق الرسمي لم يعد له مصداقية

إن حركة الآليات العسكرية الأمريكية من أقصى جنوب الأردن وحتى الحدود الشمالية لم تعد خافية على أحد. وحجم الوجود الجوي الأمريكي في الأردن ينبئ أن الأراضي الأردنية ستستخدم في العدوان على دولة عربية أخرى هي سوريا وهذا ما لا يقبل يه شعبنا ويرفضه رفضا قاطعا.ما زلنا جميعا نعض الأصابع ندماً على أن ردود فعلنا كانت دون المطلوب عندما سهل النظام الأردني ضرب العراق واحتلاله انطلاقاً من الأراضي الأردنية عام 2003 ، وهو ما اساء لعلاقتنا بالشعب العراقي وتحملنا المزيد من اللاجئين، فيما سمسر البعض مليارات الدولارات من وراء ذلك القرار

ولكن اليوم ليس كالأمس، ولن نتهاون في الرد على أية محاولة لاستخدام الجيش الأردني في غزو الجنوب السوري، ولن نسكت عن استخدام الأراضي الأردنية في تنفيذ أي عدوان على أية دولة عربية، ولن نسكت على استعمال قاعدة الأزرق الجوية من قبل سلاح الجو الأمريكي لضرب دولة عربية

إننا نحذر أصحاب السلطة إن اختاروا المضي في الطريق الذي هم ماضون فيه، ونحذر الولايات المتحدة وجيشها أن انعكاسات ما ينوون القيام به من الأراضي الأردنية لن تكون سهلة، ولن تكون قصيرة الأجل فقط، ونؤكد لهم أن عدوانهم على الدولة السورية من أي مكان أو أرض أو منطلق سيترك آثاراً مدمرة على المصالح الأمريكية في المنطقة

المجد لدماء الشهداء، ولا نامت أعين الجبناء والسماسرة والمقامرين بمستقبل الشعوب ودمائها

تحية اعتزاز وتقدير لقواتنا المسلحة درع الوطن والتي ستبقى عربية الهوى والهدف


اللجنة الوطنية العليا للمتقاعدين العسكريين

تيار المؤتمر الوطني الأردني

تيار أبناء الحرّاثين













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية