صفوت حجازي ... فوتو شوب


August 24 2013 08:58

عرب تايمز - خاص

ادى القاء القبض على صفوت حجازي متنكرا بلحية دوغلاس وصابغا شعره الى كشف حالة التغييب التي تعيشها جماعة الاخوان ... فما ان ظهر صفوت بشكله الجديد على شاشة التلفزيون وبتصريحات تتناقض تماما مع عنترياته في رابعة العدوية حتى انهالت رسائل جماعات اخوانية الكترونية تزعم ان الذي ظهر ليس صفوت حجازي وانه فوتو شوب .. بل ونسب لابنة خيرت الشاطر قولها ان صفون ( اسد ) وان الذي ظهر ليس صفوت

صفوت حجازي وقع في الاسر قبل ربع ساعة فقط من دخول الحدود الليبية ولو نجح في دخولها لظهر على شاشة الجزيرة وهدد بتحرير مصر ... لكن غباء صفوت اوقعه في الاسر .. فعند اخر نقطة تفتيش للجيش اوقفت مفرزة عسكرية السيارة التي كانت تقل صفوت ومحاميه وسأل الضابط عن هويات تحقيق الشخصية فابرز السائق هويته اما صفوت والمحامي فزعما انهما لا يحملان الهويات مما ادى الى تفتيش السيارة ليعثر الضابط على جواز سفر صفوت حجازي ... ووفقا للتحقيقات فان صفوت دفع عشرين الف جنيها استرلينيا للمحامي في مقابل تهريبه الى ليبيا .. اما السائق المسكين فلم يكن يعرف هوية الركاب وكل ما قاله انهما دفعا له ثلاثمائة جنيها فقط ليوصلهما من القاهرة الى الحدود الليبية اي اقل من خمسين دولارا

تبدأ نيابة الجيزة برئاسة المستشار حاتم فاضل تحقيقاتها داخل سجن طره اليوم (السبت)، مع صفوت حجازي، لتورطه في أحداث ميدان النهضة ومنطقة بين السرايات وجامعة القاهرة، وكان أحمد البقلي المحامي الأول لنيابات غرب القاهرة انتقل برفقة فريق من أعضاء نيابتي الجمالية والظاهر إلى سجن طره، للتحقيق مع محمد بديع مرشد جماعة “الإخوان”، وصفوت حجازي، وينتقل اليوم، فريق من نيابة قسم الجيزة يترأسه حاتم فاضل إلى سجن العقرب بمجمع سجون طره، لنظر تجديد حبس أبو العلا ماضي رئيس حزب “الوسط” .وقررت نيابة أمن الدولة العليا بإشراف تامر الفرجاني، حبس مراد محمد علي المستشار الإعلامي لحزب “الحرية والعدالة”، لاتهامه بالانضمام إلى جماعة محظورة تهدف إلى تكدير الأمن والسلم وإشاعة الفوضى وأعمال العنف والقتل بالمجتمع

مدير أعمال حجازى قال إنه تعرف عليه منذ عام 2010، وكان يتولى تنسيق لقاءاته وندواته مع مريديه ووسائل الإعلام، وكان يشغل منصبا داخل إحدى الهيئات الدينية، مضيفا أن صفوت حجازى وفى أثناء فض اعتصام رابعة العدوية قبل 9 أيام، وبعد تزايد الحصار والاقتحام المحكم من جانب قوات الأمن، والنداء عبر مكبرات الصوت لإنذار المعتصمين بالداخل لضرورة المغادرة والخروج من رابعة العدوية عبر ممرات تم تحديدها سلفا، وخلال تلك الآونة استطاع حجازى أن يتسلل من رابعة دون أن يشعر به أى من رجال الأمن، وخرج سالما مع من خرجوا

وأضاف محمد فاروق أن حجازى بعد تمكنه من الخروج من رابعة قام بحلق لحيته، ويوم الأحد اتفقا سويا على التقابل بميدان الرماية بالجيزة، استقلا بعدها سيارة أجرة وسافرا إلى مرسى مطروح بواسطة سيارة «شيفروليه» رمادية اللون، ومكثوا بمرسى مطروح نحو الساعة والنصف الساعة، داخل أحد البيوت المؤمنة هناك، قبل أن يستقلوا بعدها السيارة ثانيا للسفر إلى سيوة تمهيدا للهروب إلى ليبيا مباشرة.وأشار المتهم إلى أنه على مدار الرحلة من مطروح إلى سيوة كان حجازى مسترخيا للإيحاء بأنه نائم، واتفق معه سائق السيارة على أن يتوليا الحديث مع قوات الشرطة والجيش التى من المحتمل أن تقابلهم فى الطريق لعدم لفت الأنظار تجاهه وكشف هويته والإيقاع به

وأكمل المتهم بأنهم سقطوا عند أول كمين قابلهم، كمين 29 شرطة عسكرية، بعدما طلب منهم أفراد الكمين التوقف وإبراز هوياتهم الشخصية، وهنا أخبره مدير أعمال حجازى والسائق بأنهم لا يحملوا أية بطاقات شخصية، فطلبت القوات نزولهم من السيارة وفى أثناء تفتيشهم للمتعلقات الموجودة بها، وجدوا «باسبور» يحمل اسم صفوت حجازى، قبل أن يحيط بهم أفراد الكمين من كل جانب، وتم اقتيادهم إلى أحد الأماكن تمهيدا لترحيلهم إلى القاهرة للتحقيق معهم

التحقيقات كشفت عن أن قوة الكمين ضبطت داخل السيارة حقيبة بها مبلغ 20 ألف جنيه، و20 ألف يورو، و20 ألف دولار، و20 ألف إسترلينى، وبسؤال مدير أعمال صفوت حجازى عن تلك المبالغ أنكر صلته بها تماما.من جانبه، قال سائق السيارة «ماعرفش إن ده صفوت حجازى»، مؤكدا خلال التحقيقات أن دوره كان توصيل مجرد زبون لسيوة فقط بعد الاتفاق معه على 300 جنيه نظير إتمام المهمة، وبعد انتهاء التحقيقات أمرت النيابة برئاسة شريف ممدوح بحبس محمد فاروق المحامى، مدير أعمال حجازى، 4 أيام على ذمة التحقيق، بعد أن وجهت إليه تهمة إخفاء متهم مطلوب للعدالة، وقررت حجز السائق على ذمة التحريات

وانتقلت النيابة صباح أمس (الخميس) إلى سجن طرة لمباشرة تحقيقاتها مع صفوت حجازى واستجوابه فى أحداث مكتب الإرشاد، بعدما تعذر التحقيق معه مساء يوم الأربعاء نظرا لاستجوابه فى قضايا أخرى على رأسها أحداث الحرس الجمهورى وقصر الاتحادية.جدير بالذكر أن نيابة جنوب القاهرة الكلية كانت قد أمرت فى وقت لاحق بضبط وإحضار عدد من قيادات الإخوان لاتهامهم بالتحريض على قتل المتظاهرين واستخدام العنف خلال الأحداث الدامية التى وقعت أمام مكتب الإرشاد وراح ضحيتها 8 أشخاص













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية