فضل شاكر ضرب صاروخا على اسرائيل بدلا من ان يضرب موالا ... لتوريط حزب الله في حرب جديدة


August 23 2013 08:08

عرب تايمز - خاص

اتهمت مصادر لبنانية مجموعة فضل شاكر والاسير بالوقوف اولا وراء تفجيرات المساجد وثانيا قصف اسرائيل بصواريخ هوووم ميد وذلك بهدف اشعال حرب دينية في لبنان بين السنة والشيعة اولا ثم لتوريط حزب الله في حرب مع اسرائيل

اسرائيل ردت بغارة جوية على موقع لاحمد جبريل في وادي الناعمة لاكمال المخطط بالزج بالفلسطينيين في حرب يمولها سعد الحريري من مقر اقامته في الرياض من جهته، أعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن القوات الجوية الإسرائيلية قصفت هدفاً لما أسماه "المتشددين" في لبنان اليوم الجمعة، رداً على هجوم صاروخي عبر الحدود يوم أمس الخميس. في حين قال مصدر عسكري إسرائيلي إن الموقع الإرهابي بحسب قوله، الذي قصف قريب من منطقة الناعمة بين بيروت وصيدا، لكنه لم يذكر على الفور تفاصيل أخرى

إلى ذلك، أضاف المتحدث العسكري، بيتر ليرنر، في بيان صدر اليوم الجمعة "أن إسرائيل لن تتهاون في عدوان إرهابي منشأه أرض لبنانية". وكانت أربعة صواريخ أطلقت يوم أمس الخميس وقعت في شمال إسرائيل، دون أن تحدث أي إصابات. وكانت جماعة "سايت" ومقرها الولايات المتحدة والتي تراقب المتشددين الإسلاميين، قالت إن كتائب "عبدالله عزام" وهي تنظيم مرتبط بالقاعدة أعلن مسؤوليته عن الهجوم

يذكر أنه لأول مرة منذ عامين، يتعرض شمال إسرائيل إلى قصف بأربعة صواريخ، أطلقت على الأرجح من جنوب مدينة صور. إلا أن منظومة القبة الحديدية التي نشرتها إسرائيل في المنطقة الشمالية اعترضت أحد الصواريخ، فيما أصاب صاروخ مستوطنة "جيشر هزيف" شمال مدينة نهاريا ليس بعيداً عن رأس الناقورة، وشظايا صاروخ آخر سقطت في تجمع سكني إلى الجنوب من نهاريا أيضاً، فضلاً عن سقوط الصاروخ الرابع في البحر

أما نوع الصواريخ فجراد عيار 122 مليمتراً، وجاءت بعد أسبوعين من توتر أمني شهدته الجبهة الشمالية بإصابة ثلاثة جنود إسرائيليين بانفجار عبوة بعد توغلهم في الأراضي اللبنانية، كشف في ما بعد حزب الله مسؤوليته عن وضعها. وتعتبر هذه المرة السابعة التي تتعرض فيها إسرائيل لقصف صاروخي منذ انتهاء العدوان الإسرائيلي عام 2006ويدور الحديث في كواليس الاستخبارات الإسرائيلية مؤخراً عن دخول عناصر إلى جنوب لبنان، من هنا استبعدت مصادر الجيش الإسرائيلي سريعاً أن يكون حزب الله اللبناني من يقف وراء الاستهداف الصاروخي، وقدرت أن تنظيماً "جهادياً سنياً"، أطلق الصواريخ من منطقة تقع جنوب مدينة صور. وذهب بعض المحللين العسكريين في إسرائيل إلى اعتبار أن التنظيم المسؤول عن القصف سعى إلى تحقيق هدف مزدوج، الأول هو ضرب أهداف إسرائيلية، أما الثاني فمحاولة افتعال مواجهة عسكرية بين حزب الله وإسرائيل، انتقاماً للقتال الذي يقوم به الحزب اللبناني إلى يمين قوات النظام السوري داخل سوريا

وفي نفس السياق، توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، "باستهداف من يستهدف أو يحاول المس بإسرائيل." وكرر أن سياسته تقوم على الأداء المسؤول، بينما الجيش الإسرائيلي نفى أن يكون رد بقصف الأراضي اللبنانية الخميس، ولا يعتقد بأن الوضع قد يشهد تصعيداً نوعياً، مع ذلك زادت إسرائيل حال التأهب، وأغلقت الأجواء فوق حيفا أمام الطيران المدني. إسرائيل قدمت شكوى لقوات اليونيفل التي زار وفد منها المناطق التي تعرضت لسقوط صواريخ شمال إسرائيل













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية