اخوان الكويت يمولون مجازر ريف حلب ... ويخططون لقلب النظام في الكويت


August 19 2013 08:56

عرب تايمز - خاص

لم يعد سرا ان الارهابيين في ريف حلب ينتمون في اكثرهم الى جماعة الاخوان في الكويت على مختلف مسمياتها فقد بدأ الاخوان في الكويت يجاهرون بهذا حتى ان الارهابي شافي العجمي تباهى بذبح طفل سوري امام عدسات التلفزيون في الكويت نفسها

ويتلقى ارهابيو الكويت دعما ماليا وعسكريا من قطر وتركيا ويبدو ان التدخل الاخواني التركي في سوريا قد ارتد على الكويت نفسها حيث بدأت اجهزة الامن الكويتية ترصد تحركات مسلحة بهدف اسقاط النظام الكويتي وهو ما كانت خلية الاخوان في الامارات التي تزعمها الشيخ سلطان بن كايد القاسمي ( ابن عم حاكم راس الخيمة ) تخطط لها

على هذا الصعيد جاءت تصريحات النائب الكويتي عبدالله التميمي الذي طالب السلطات العليا في بلاده إلى تحفيز الأجهزة الأمنية، ممثلة بجهاز أمن الدولة والمباحث الجنائية وكافة الأجهزة ذات الصلة، على ضرورة اتخاذ الحذر واليقظة والتعامل مع أيّ مؤشرات أمنية لخلايا إخوانية مصرية نائمة في الكويت.وطالب النائب في مجلس الأمّة أمس الأوّل، موجّها كلامه إلى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الكويتي الشيخ محمد الخالد، بالضرب بيد من حديد أيّ موقف تقوم به تلك الخلايا بهدف نقل «العبث الأمني الذي يجري في مصر» إلى البلاد

وقال التميمي إنّ التجمعات الأخيرة التي حدثت أمام السفارة المصرية في الكويت شهدت وجود عناصر مصرية من الإخوان، معتبرا أنّ ذلك الأمر الذي «ينبئ بأنهم متحفّزون بانتظار تعليمات من قياداتهم في الخارج لاسيما وأن هذا التنظيم هو تنظيم عالمي أثبت بأنه يسعى إلى الانقلاب على الأنظمة العربية وشعوبها ويستبيح كل الأعراف والمواثيق الدولية والإنسانية من أجل الوصول إلى السلطة، والدليل ما تشهده مصر حالياً في مختلف أنحاء محافظاتها من قتل ونهب وتدمير» على حدّ تعبيره

والجدير بالذكر أنّ السلطات الأمنية الكويتية تدرس إبعاد المصريين الذين شاركوا في الاعتصام أمام السفارة المصرية في الكويت مؤخرا للاحتجاج على إقدام السلطات المصريّة على فضّ اعتصامي أنصار الإخوان المسلمين في ميداني «رابعة العدوية» و»النهضة» في القاهرة.وحسب ما ورد بصحيفة «الوطن» الكويتية فإنّ جميع هؤلاء المصريين المتظاهرين أمام سفارتهم في الكويت هم «من أتباع الإخوان المسلمين

ونقلت عن مصادر أمنيّة كويتية أنهم «انتهكوا قوانين الدولة وتدخّلوا في العلاقات الكويتية مع القيادة المصرية الحالية». وأكّد النائب عبدالله التميمي أن الأجهزة الأمنية في الكويت بجانب استخبارات الجيش عليها مهمّة كبيرة تتطلب متابعة عناصر هذا التنظيم وخلاياه النائمة، لاسيما وأنه مدعوم من القوى الكبرى ولابد من تفكيك نفوذه في مختلف البلدان خصوصا في الكويت.كما قال إنّ ما يقوم به تنظيم الإخوان المسلمين «يثبت بأنه تنظيم إرهابي كشف عن وجهه الحقيقي وتعدّى على كل المبادئ الإسلامية والإنسانية بأفعاله المشينة»، رافضا في الوقت ذاته دعوة أحد دعاة القتل والتنكيل وجزّ رقاب الأطفال لاستباحة الدماء بالشقيقة مصر، معتبرا تصريحه في هذا الصدد «بمعناه الحقيقي ليس موقفا إنسانيا بقدر ما هو سكب الزيت على النار وإشعال الوضع في مصر كما أشعلوه بأقطار عربية أخرى وشدّد التميمي على أنّه مِنْ أولى مهام وزير الداخلية الكويتي الحرص بشدّة على استمرار نهج الأمن والأمان في البلاد













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية