فتش عن اصابع الحيزبون في حرائق مصر ... اوباما اصيب بالحول بتأثير تقارير سفيرته في القاهرة


August 16 2013 12:54

عرب تايمز - خاص

يلقبونها في مصر بالحيزبون ... وهي كلمة عربية فصحى تطلق على المرأة العجوز الشريرة ولا نجد لها معادلا في الانجليزية .. الحيزبون هي السفيرة الامريكية في القاهرة التي يحملها المصريون مسئولية ما حدث في مصر منذ زيارتها الشهيرة لمحمد بديع في مقره في المقطم وحتى التسريبات المتعلقة بدورها في دعم اعتصام رابعة للقول ان في مصر دولتين ... المصريون يعتقدون ان مواقف اوباما المتناقضة سببها التقارير المتناقضة التي تبعث بها الحيزبون للبيت الابيض

 وكان اوباما قد  دعا السلطات المصرية إلى رفع حالة الطوارئ والسماح بالتظاهر السلمي، مندداً ب “قمع” المتظاهرين . وقال أوباما للصحافيين من مارثاز فاينيارد حيث يقضي إجازته “رغم أننا نريد مواصلة علاقاتنا مع مصر، فإن تعاوننا التقليدي لا يمكن أن يستمر كالمعتاد عندما يتم قتل مدنيين في الشوارع” . وقال أوباما إن الولايات المتحدة أبلغت مصر أنها علقت مناورات “برايت ستار” (النجم الساطع) والتي تجري بين جيشي البلدين كل عامين منذ العام 1981 .وقال أوباما إن الرئيس المعزول محمد مرسي لم يكن رئيسا “للجميع” وإنه “ربما عارضته غالبية” المصريين . وأضاف “رغم أننا لا نعتقد أن القوة هي الطريق لحل الخلافات السياسية، إلا انه وبعد تدخل الجيش قبل عدة أسابيع، كانت لا تزال هناك فرصة للمصالحة ولمواصلة المسار الديمقراطي” . وتابع “بدلا من ذلك شهدنا اتباع مسار اكثر خطورة من خلال الاعتقالات التعسفية وحملة القمع الواسعة ضد المقربين من مرسي وضد أنصاره، والآن شهدنا عنفا مأساويا أدى الى مقتل المئات

ودعا أوباما السلطات المصرية إلى رفع حالة الطوارئ فوراً والبدء بعملية مصالحة وطنية وقال “ندين العنف ضد المدنيين، وندعم الحقوق العالمية الأساسية لكرامة الإنسان بينها الاحتجاج السلمي”، مضيفاً أن “الولايات المتحدة تدين بقوة الخطوات التي اتخذتها الحكومة المصرية المؤقتة وقوات الأمن” . ودعا السلطات المصرية إلى “احترام الحقوق الأساسية للشعب”، والمتظاهرين إلى الاحتجاج بسلمية . وأضاف أن “التغيير يتطلب وقتاً وعملية مثل هذه غير مضمونة دائماً”، فالانتقال من حكومات عسكرية إلى ديمقراطية عملية غير سهلة

وقال إن الولايات المتحدة تتعاون مع كل من في مصر والعالم الذين يدعمون مستقبلاً مستقراً على أساس من العدالة والسلام قال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل انه ابلغ رئيس أركان الجيش المصري وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي إن واشنطن ستبقي علاقاتها العسكرية مع مصر، الا ان ارتكاب الجيش لمزيد من أعمال العنف يمكن ان يهدد هذه العلاقات . وقال انه اتصل بالسيسي ليعرب له عن قلق واشنطن بسبب احداث فض اعتصامات انصار الرئيس المعزول محمد مرسي والتي أدت الى مقتل اكثر من 500 شخص الأربعاء .وصرح هيغل في بيان ان “وزارة الدفاع ستواصل علاقاتها العسكرية مع مصر، ولكنني أوضحت أن العنف وعدم اتخاذ خطوات كافية باتجاه المصالحة يهددان العناصر المهمة في تعاوننا الدفاعي الطويل

وقال هيغل “منذ بدء الأزمة الأخيرة، أوضحت الولايات المتحدة أن على الحكومة المصرية الامتناع عن اللجوء الى العنف واحترام حرية التجمع والتحرك باتجاه عملية انتقال سياسي تشمل الجميع” . واضاف ان “التطورات الاخيرة بما فيها اعمال العنف التي نجم عنها مقتل المئات في انحاء البلاد، قوضت هذه المبادئ

من جهتها، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جين ساكي، إن بلادها ستراجع المساعدات لمصر بكل الأشكال، وأضافت: “سنواصل تقييم ومراجعة مساعدتنا بكل الأشكاودانت ساكي أيضاً “الهجمات المستهجنة على مدى الأيام القليلة الماضية على الكنائس القبطية والهجمات على المباني العامة في مصر . وقالت: “هذه الهجمات تفاقم الأجواء الهشة بالفعل













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية