استنفار لبناني بحثاً عن طيارين تركيين اختطفا على طريق مطار بيروت ردا على التورط التركي في اختطاف لبنانيين في حلب


August 10 2013 16:16

خطف مسلحون مجهولون طيارين من طاقم الخطوط الجوية التركية فجر الجمعة على طريق مطار بيروت الدولي . وبينما طلبت أنقرة من رعاياها مغادرة لبنان وتجنب السفر إليه، أعلنت بيروت استنفاراً أمنياً بحثاً عن الطيارين المخطوفين .وتبنت مجموعة مجهولة تطلق على نفسها اسم “مجموعة الإمام الرضا” عملية الخطف، مطالبة بالإفراج عن تسعة لبنانيين محتجزين على يد مجموعة مسلحة في سوريا منذ أيار/مايو ،2012 وكوسيلة للضغط على أنقرة من أجل استخدام نفوذها للافراج عنهم

وقال وزير الداخلية اللبناني مروان شربل إن “عملية الخطف حصلت عند الساعة 00 .3 من صباح أمس واستهدفت باصاً ينقل أفراداً من طاقم طائرة الخطوط الجوية التركية كان آتياً من المطار متوجهاً إلى الفندق”، موضحاً أن “مسلحين خطفوا راكبين من الباص: الطيار ومساعده” . وأعلنت وسائل إعلام تركية أن الطيارين هما مراد اكبينار ومساعده مراد آغا .وأفادت وزارة الخارجية التركية عبر حسابها الرسمي على موقع “تويتر” بأن وزير الخارجية أحمد داود اوغلو اتصل برئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي ورئيس مجلس النواب نبيه بري . وقالت الوزارة إن ميقاتي وبري “أعربا عن استنكارهما للحادثة وأكدا أن أي جهد لن يوفر للافراج عن الطيارين

وأصدرت وزارة الخارجية التركية بياناً قالت فيه انه “نظراً للوضع الراهن، ينبغي على مواطنينا أن يتجنبوا السفر إلى لبنان إلا في حال الضرورةوأضاف البيان “ننصح مواطنينا الموجودين في لبنان بالعودة إلى تركيا إذا كانوا قادرين على ذلك، أو اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لضمان سلامتهم الشخصية والتيقظ في حال قرروا البقاء” . وأوضح البيان أن أنقرة تنتظر من الحكومة اللبنانية أن تتخذ “كل الإجراءات لضمان أمن المواطنين المختطفين في لبنان .وقال ميقاتى إن “جميع الأجهزة الأمنية اللبنانية مستنفرة للبحث عن المخطوفين التركيين وإطلاق سراحهما” . وأضاف في بيان أن “أعمال الخطف مرفوضة أياً كانت مبرراتها، ومعالجة أي قضية إنسانية محقة لا يمكن أن تتم على حساب النيل من هيبة الدولة وسلطة القانون وكرامة الإنسان” . ودعا إلى “وجوب تضافر كل الجهود لإنهاء هذه القضية ومعالجة مسبباتها

وتابع ميقاتي حادث خطف الطيارين التركيين، مع كل من وزير الداخلية والبلديات مروان شربل، والمدعي العام للتمييز بالوكالة القاضي سمير حمود، وقادة الأجهزة الأمنية، وسفير تركيا فى لبنان اينان اوزيلديز .وحذرت الأمانة العامة لقوى 14 آذار من أن اختطاف الطيارين التركيين يعرض مطار بيروت لتصنيفه على لائحة المطارات الخطيرة وغير الآمنة، مع ما يستتبع ذلك من تداعيات على جميع المواطنين اللبنانيين المقيمين والمغتربين .ورأت 14 آذار في بيان، أمس الجمعة، أن الحادث يهدف أولا وأخيرا إلى ضرب ما تبقى من مصداقية الدولة اللبنانية في الحفاظ على أمن لبنان وعلاقاته مع الدول العربية والأجنبية . وطالبت الدولة اللبنانية “الاستنفار الفوري على كل المستويات من أجل وضع حد لهذا التمادي، والعمل على كشف من دبر عملية الاختطاف وتسليم المواطنين الأتراك إلى سفارتهم في بيروت فوراً” .وكان 11 زائراً لبنانياً خطفوا في محافظة حلب في شمال سوريا، على يد عناصر في الجيش الحر













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية