تدخل الصهيوني جون ماكين الى جانب الاخوان في مصر يؤكد علاقة الاخوان بالصهيونية العالمية


August 09 2013 09:28

عرب تايمز - خاص

لا يحتاج الاعلام اللمصري الى مثل هذه الثورة الغاضبة ضد جون ماكين وتصريحاته التي طالب فيها باطلاق سراح مرسي وجماعته ... لان هذه التصريحات لماكين اكدت العلاقة التاريخية والتنظيمية بين جماعة الاخوان والصهيونية العالمية .. وجون ماكين صهيوني بامتياز وهو الذي دعا الى اعتبار القدس عاصمة ابدية لاسرائيل .. وتاريخ جون ماكين حتى بين الامريكان لا يذكرهم بالخير .. فهو وابوه ( كان ابوه قائدا للقوات الجوية في حرب فيتنام ) ارتبط اسمهما بقنابل النابالم الحارقة التي قتلت الاف المدنيين في فيتتنام

 

اما وزير الخارجية الامريكي جون كيري فرجل لا لون ولا طعم ولا رائحة له .. وهو في كل يوم يرتدي قناعا جديدا .. جون كيري  والحيزبونة مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون قالا في بيان مشترك، الليلة قبل الماضية، “ما زلنا نشعر بالقلق والانزعاج لعدم توصل زعماء الحكومة والمعارضة حتى الآن إلى سبيل لحل الأزمة الخطرة والاتفاق على تنفيذ إجراءات ملموسة لبناء الثقة” . وأضاف البيان أن “الوضع لا يزال هشّاً للغاية ولا يهدد بمزيد من إراقة الدماء والاستقطاب فحسب، بل ويعوق الانتعاش الاقتصادي الضروري لنجاح العملية الانتقالية في مصر” .وقال البيان إنه تم التعاون بشكل وثيق في هذا الجهد مع زيارة ممثلين رفيعي المستوى من دولة الإمارات العربية المتحدة وقطر . وذكر البيان أن المبعوثين اقترحوا عدداً من الأفكار العملية لتهدئة التوترات الحالية ومساعدة المصريين على بناء جسر نحو حوار سياسي حقيقي مع الوضع في اعتبارهم حدود دورهم ولكن بقلق بالغ إزاء مستقبل مصر الذي هو على المحك في هذا الوقت الحرج

ونقل موقع “سكاي نيوز” عن د . نبيل عبد الفتاح، مدير مركز الأهرام للدراسات الاجتماعية والتاريخية، أن البيان بالأساس رسالة موجهة للإخوان وأنصارهم أكثر منه محاولة للمساهمة في حل المشكلة في مصر . ويقول “يستهدف تشتيت محاولات قوات الأمن والجيش لإنهاء الاعتصامات والعنف بما يتضمنه من إظهار محاولات تشجيع المعتصمين القادمين من الريف على مغادرة القاهرة وكأنها لا تعني شيئاً . كذلك يستهدف إيصال رسالة تشجع على مزيد من الاعتصامات والمسيرات بهدف إرباك السلطات الانتقالية في البلاد” .ونشر الكاتب المصري هاني شكر الله على صفحته في “فيس بوك” ما يعبر عن استياء أشد من البيان، واعتبره كمقدمة للتدخل في الشأن المصري ويساوي بين الحكومة والإخوان على طريقة لغة “فض المنازعات” التي تستخدمها أوروبا وأمريكا في ما يتعلق بالصراع العربي - الإسرائيلي . وكتب يقول “أمريكا وأوروبا تتعاملان مع الصراع السياسي الداخلي في مصر كما لو كان صراعاً دولياً، وعلى أقل تقدير حرباً أهلية، بما يسمح بالتدخل الصريح والمعلن

وأضاف أنه “لا توجد في البيان إشارة واحدة للإرهاب في سيناء ولا مطالبة صريحة للإخوان بإدانته ويكتفي بمطالبة “الطرفين” بإدانة العنف، وذلك في مفارقة صارخة من قوى غربية أعلنت منذ وقت ليس ببعيد الإرهاب الخطر الأول على الأمن والاستقرار الدولي، ومارست في حربها عليه “ومازالت” انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان، وقتلت ومازالت تقتل في مجرى حربها تلك آلاف المدنيين” .وكتب هاني شكر الله يقول: “حتى ولو قبلنا بالتعامل بطريقة حل المنازعات، فإن أمريكا وأوروبا تطالبان الشعب المصري بالموافقة على إجراءات إذعان يقدم في إطارها كل شيء في مقابل لا شيء (على طريقة أوسلو، حيث يلعب الإخوان دور إسرائيل، وهو أمر لا يصدق على الأقل في ضوء موازين القوى بين الطرفين

وقال د . نبيل عبدالفتاح “الواضح أن البيان يريد إظهار السلطة الانتقالية وكأنها مترددة وغير قادرة على إدارة الأمور، وأيضا إيصال رسالة بأنها تتعرض لضغوط دولية مؤثرة” . وأضاف أن كل ذلك تشجيع للإخوان للاستمرار في عنادهم وتصلبهم ورفضهم لأي محاولة لإشراكهم في العملية السياسية الانتقالية .ويذهب هاني شكر الله إلى القول “يستخدم البيان لغة التهديد ضمناً حين يؤكد أن استمرار النزاع “يعيق استعادة الاقتصاد المصري لعافيته” . قد يبدو هذا مجرد إقرار لواقع، ولكن حين يأتي في بيان مشترك أمريكي أوروبي وفي سياق لا يطالب الإخوان ولو بتعهد بفض الاعتصامات والتوقف عن المسيرات العنيفة (أي الأسباب الملموسة والساطعة للتوتر وتعويق الانتقال ومن ثم استعادة العافية الاقتصادية) فلا يخفى عن أكثرنا سذاجة ما تنطوي عليه مثل تلك الإشارة من تهديد ضمني (لا نشك في أنه يقال صراحة وراء الأبواب المغلقة) بالعقاب الاقتصادي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية