المسلمون مشغولون بالجهاد في سوريا ... واسرائيل تبتلع جبل المكبر في القدس


August 08 2013 00:45

بعد 24 ساعة من إعلانها مشاريع استيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، كشف النقاب امس عن عزم السلطات الإسرائيلية وضع حجر أساس والإعلان عن بدء بناء مستوطنة جديدة في حي جبل المكبر في القدس الشرقية، لتكون ثاني مستوطنة تقام في الحي الفلسطيني، في وقتٍ تحرش مستوطنون بآلاف المصلين الفلسطينيين في رحاب «الأقصى».وقالت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية أمس إن ما يسمى «وزير الإسكان» أوري أريئيل ورئيس بلدية القدس المحتلة نير بركات «سيشاركان في مراسم وضع حجر الأساس للمستوطنة الجديدة في جبل المكبر، والتي ستشمل 63 وحدة سكنية».وأضافت الصحيفة أنه «تم بيع الوحدات السكنية في المستوطنة الجديدة منذ خمسة أعوام، كما أن الشركة التي تنفذ أعمال البناء انتهت من أعمال بناء موقف سيارات تحت الأرض لخدمة المستوطنين الجدد

وقالت «هآرتس» إن بركات «يسعى إلى الإسراع في إقامة المستوطنة الجديدة بهدف كسب تأييد الصهيونيين المتدينين في القدس، عشية الانتخابات البلدية التي ستجري في أكتوبر المقبل». ووفقا للصحيفة، فإن الناخبين من التيار الصهيوني الديني «سيرجحون الكفة في الانتخابات المحلية، وفي حال صوتوا لبركات فإنهم سيضمنون فوزه بولاية ثانية في رئاسة البلدية».وتواصل إسرائيل تنفيذ مشاريع استيطانية في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، على الرغم من مطالب فلسطينية ودولية بوقف هذه الأعمال للتمكين من استمرار المفاوضات مع الفلسطينيين ودفع احتمالات التوصل إلى اتفاق سلام

ويتم بناء هذه المستوطنة الجديدة في موقع قريب من مستوطنة أخرى مقامة في جبل المكبر وتحمل اسم «نوف تسيون»، وهي عبارة عن مبان كبيرة ومحاطة بسور في قلب الحي الفلسطينييشار إلى أن جبل المكبر قرية فلسطينية في شرقي القدس، لكن تم ضمها إلى منطقة نفوذ بلدية القدس، كغيرها من القرى، في أعقاب احتلالها العام 1967، لتصبح إحدى ضواحي القدس. ويسكن مستوطنة «نوف تسيون» يهود من التيار الصهيوني الديني، سيسكنون في المستوطنة الجديدة أيضا

وبالتوازي، حاول يهود متشددون دخول الحرم القدسي الشريف بينما كان يصلي آلاف المسلمين في المسجد الأقصى قبل حلول عيد الفطروتجمع عشرات من اليهود المتشددين للصلاة عند باب المغاربة الذي يؤدي إلى الحرم القدسي الشريف والذي يعرفه اليهود باسم «جبل الهيكل» في البلدة القديمة بالقدس. ومنعت الشرطة الاسرائيلية المجموعة من الدخول من البوابة التي تؤدي إلى المسجد الأقصى حيث كان آلاف المسلمين الفلسطينيين يصلون.وفي الوقت ذاته، أطلق عشرات المحتجين من اليهود المتطرفين الصافرات ورددوا هتافات عند حائط البراق













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية