تفاعلات العفو الملكي عن اسباني اغتصب 11 طفلا بالمغرب


August 03 2013 20:48

تقرير هشام الصميعي الرباط/ المغرب

خاص بعرب تايمز

لازالت تفاعلات موجة الغضب الشعبي التي أتارتها قضية استفادة اسباني متهم باغتصاب 11 طفلا مغربيا من العفو الملكي، تتير العديد من ردود الفعل في الشارع المغربي بعد أن تنقالت الفضيحة اول أمس شبكات التواصل الاجتماعي لتنتشر على نطاق واسع  قبل ان تتداولها وسائل الاعلام المكتوبة في المغرب، بكتير من التحفظ و أطلقت دعوات في الفايسبوك بتنظيم وقفات احتجاتجية في العديد من المدن المغربية  للتنديد بالعفو الملكي عن دانييل الياس كالفان وهو أستاذ جامعي متقاعد يبلغ حاليا عامه الـ63 ادين بتهمة الاعتداء الجنسي وهتك عرض 11 طفلا قاصرا (إناثا وذكورا) تتراوح أعمارهم ما بين 2 و 15 سنة وتصويرهم

 حيث كان المواطن الإسباني دانييل فينّا غالفان يستدرج الأطفال ويعتدي عليهم جنسيا ويقوم بتصويرهم بواسطة كاميرا. وقد أثبتت الكشوفات والخبرات الطبية بناءا على أوامر قضائية والتي خضع لها الضحايا الأفعال المنسوبة للبيدُوفِيليّ الإسباني وفق منطوق حكم القضاء الجنائيّ المغربيّحيت كانت الشرطة القضائيّة قد حجزت لديه ، أثناء توقيفها له، في نوفمبر 2010، كاميرا رقمية وحاسوبا يتضمن صورا إباحية

وبين مطالب بتفجير احتجاجات الشارع ضدا على استفادت مجرم متوحش متل هدا المتهم من العفو الملكي و مطالبين بضرورة اعتدار ملكي تظل تطورات القضية في تجادب عنوانه الرئيسي المطالبة بالمزيد من تقليص صلاحيات  المؤسسة الملكية في ميدان القضاء و اخضاع مسطرة العفو لمقاييس محددة

و في محاولة لاظهار البرائة من قرار العفو سربت  وزارة العدل والحريات المغربيةالتي يرأسها مصطفى الرميد  الوزير الا سلامي  مذكرة رسمية الى الصحافة تقول بأنها كانت قد بعتت بها إلى الديوان الملكي تنبهه فيها إلى أن من ضمن الأشخاص الذين شملتهم اللائحة الواردة من الديوان الملكي على مديرية العفو بوزارة العدل يوجد شخص متهم باغتصاب 11 طفلا مغربيا محكوم عليه بـ 30 سنة نافذة الا ان بحسب المصادر أن التعليمات صدرت من الديوان الملكي بأن يتم استفادة جميع من يوجد في اللائحة بالعفو الملكي بمن فيهم مغتصب الأطفال القاصرين

واضاف المصدر ان من أصر على وجود دانيال كالفان فينيا مغتصب الأطفال القاصرين هي الجهة الاسبانية ممثلة في سفارة اسبانيا في الرباط، لان الأمر يدخل في إطار التعاون ما بين الأجهزة الأمنية المغربية والاسبانية، وهذا هو التبرير الوحيد الذي تم تقديمه لوضع اسم دانيا كالفان فينيا في أسفل اللائحة التي وضعها الملك الاسباني خوان كارلوس بين يدي الملك محمد السادس اتر زيارة العاهل الاسباني للمغرب الشهر الماضي 

الا أن وزارة الخارجية الاسباني نفت في بلاغها أن يكون البيدوفيلي دانيال ألياس كالفن من ضمن الأسماء في اللائحة التي أدلى بها العاهل الاسباني للملك محمد السادس في زيارته للمغرب  واضافت أن ملك اسبانيا خوان كارلوس تولى خلال زيارته إلى المغرب التوسط لسجين واحد وطلب نقله الى اسبانيا لإكمال مدة العقوبة وهو أنتونيو غارسيا فيدرييل، الذي اعتقل عندما كان رفقة ابنه في شاحنة بها مخدرات سنة 2012، وهو مريض جدا ويوجد في سجن طنجة،الا انه لم يتدخل لصالح كالفان

ولم تمضي القضية التي لازالت تطوراتها و انعكاساتها تكبر ككرة تلج متدجحرجة لم تمضي دون ردود فعل سياسية من جانب أحزاب المعارضة  حيت قالت نبيلة منيب الامينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد اليساري المعارض ان العفو عن دانييل يمثل إهانة حقيقية لكل المغاربة، لأنه يُوقف تحقيق العدالة، ويضرب في العمق أبناءنا الذين يمثلون مغرب الغد، ولو كان لدينا دستور ديمقراطي يسمو على جميع السلط والصلاحيات، وقانون يتساوى أمامه الجميع، لتمّ إلغاء العفو الملكي

  و في الموضوع طالب حزب الأصالة و المعاصرة المعارض للحكومة في بلاغ له اتر تفجر القضية  بفتح تحقيق في الظروف التي جعلت مجرما يرتكب جريمة بشعة  يستفيد من وضع نفسه ضمن لوائح المنعم عليهم بعفو ملكي .و في محاولة لامتصاص الغضب و الاهانة التي شعرت بها الاسر المغربية سارع المربع الملكي الى توقيف مسؤول يعمل بالديوان الملكي بقسم يشرف على العفو وهو ما اعتبر مجرد محاولة لامتصاص الغضب الشعبي  الدي ابتدأ بتنظيم فعاليات جمعوية و سياسية امام مقر البرلمان ليلة الجمعة فيما تستعد فعاليات مدنية و سياسية الى تنظيم وقفات احتجاجية متزامنة في مدن مغربية منها الرباط الدار البيضاء فاس طنجة...للاحتجاج ضد قرار العفو الملكي عن مجرم اغتصب أزيد من 11 طفلا و انتهك برائتهم المكفولة طبقا للقوانين الدولية

 
 ولأول مرة مند تولي الملك محمد السادس العرش تسلط انتقادات صريحة الضوء على مسطرة الاستفادة من العفو الملكي حيت يخول الدستور المغربي حق العفو عن المدانين بجنح مختلفة للسلطة الملكية و التي غالبا ما يتم تفعيلها بمناسبة الاعياد الوطنية و الدينية الا أن حساسية الموقف و فضاعة الجريمة التي ارتكبها الاسباني دانيال جعلت القضية تطفوا على سطح الأحدات و تعيد التساؤل عن سلطة الملك بعد سنة من الدستور الجديد لمحمد السادس
 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية