زعيم الارهابيين في سيناء نصفه فلسطيني والنصف الاخر مصري ... يهدد بقتل السيسي


August 02 2013 21:36

قالت منى مدكور الكاتبة الصحفية بجريدة "الوطن"، إن الإرهاب في سيناء أصبح أسلوب حياة، وأن المواطنين تعودوا على العمليات الإرهابية التي تشهدها سيناء واضافت انها التقت بزعيم الارهابيين وهو فلسطيني مصري .. وأكدت "مدكور"، في لقائها ببرنامج "القاهرة اليوم" على قناة "اليوم"، أن الجماعات الجهادية غيرت من استراتيجياتها تجاه قوات الأمن، ليتحول إلى تحدٍ واضح، وأنه من خلال مصادرها تأكدت أن جبل الحلال خالٍ من الجماعات الجهادية، مشيرة إلى انتقالهم إلى المزارع. ونوهت مدكور، إلى أنها أجرت حوار مع أحد قادة الجماعات الجهادية في سيناء، وهو نصفه فلسطيني ونصفه مصري  مؤكدة أن الأمر أخذ منها عناء شديدا، وأنها توصلت إليه من خلال أكثر من مصدر، خاصة وأنها صحفية بجريدة "الوطن"، التي يعتبرها الجهاديون ومؤيدو مرسي أكبر أعدائهم، مضيفة "تنقلت من سيارة إلى أخرى، ومن طريق إلى آخر، حتى لا أعرف العنوان

وأكدت أن قائد الجماعة الجهادية، أخبرها بأنه يعد قائمة اغتيالات، على رأسها الفريق أول عبدالفتاح السيسي، الذي أكد لها أن نهايته ستكون مثل نهاية القذافي، مؤكدة أن هذه الجماعات تعيش حالة من التغييب، وأنهم يعتقدون بأن سقوط مرسي يعني سقوط الخلافة الإسلامية.وأشارت مدكور إلى أن قائد الجماعة الإسلامية، صرح لها بأنه أعلن فتح باب الجهاد في سيناء، استعدادا لانطلاق الخلافة الإسلامية من سيناء، مؤكدا لها أن جهاز الموساد الإسرائيلي هو المسؤول عن قتل الجنود المصريين على الحدود في رمضان الماضي.وأضافت مدكور، أن الجهادي الذي أجرت معه الحوار بسيناء، أكد لها أن له رجال في رابعة العدوية مسلحون ومستعدون للمواجهة، إضافة إلى مجموعات سيناء المسلحة التي على تستعد لمواجهات مسلحة مع الجيش والشرطة

وأشارت الكاتبة الصحفية، إلى أن القبائل العربية في سيناء تمتلك أسلحة عديدة، وأن الهدف من وجود السلاح يختلف حسب اتجاهات الجماعة، حيث إن القبائل الوطنية تمتلك الأسلحة بهدف الدفاع عن الأرض والوطن حال هجوم إسرائيلي على سيناء، فيما يختلف السبب عند الجماعات الجهادية التي تمتلك الأسلحة بهدف استخدامها ضد الجيش والشرطة

وكان مسلحون قد استهدفوا ، أحد الفنادق السياحية بمدينة العريش شمالي سيناء بعبوة ناسفة جرى زرعها بالجهة الخلفية للفندق وقال مصدر أمني مسؤول، إن مسلحين قاموا بزرع هذه العبوة بالفندق الذي يقيم به ضباط الشرطة المنتدبون للعمل بسيناء لملاحقة العناصر المسلحة والإرهابية، وفروا هاربين، وإن العبوة أحدثت دويًا هائلا عند انفجارها، مخلفة فتحة كبيرة بجدار الفندق، بجانب تحطم زجاج الفندق من الناحية الخلفية وزجاج أحد المستشفيات الخاصة والمنازل والمحال المجاورة للفندق، من دون وقوع إصابات أو خسائر في الأرواح .وأضاف المسؤول أن محاولة تفجير الفندق جاءت بعد ساعة واحدة من ضبط أحد العناصر الفلسطينية المقيمة بسيناء المتورطة في الهجوم على معسكر لقوات الشرطة بمنطقة الأحراش بمدينة رفح المصرية

إلى ذلك، قتل مجند وأصيب آخر في هجومين شنهما، أول أمس، مسلحون على كمينين للجيش والشرطة بالعريش، غداة ليلة شهدت هدوءاً نسبياً، حيث فرضت قوات الجيش والشرطة سيطرتها بشكل كامل على محافظة شمال سيناء، بعدما استبدلت مجندي الجيش والشرطة العاملين بالكمائن والمرتكزات الأمنية بعناصر الصاعقة وقوات العمليات الخاصة وفرقة “777” . ونقلت صحيفة الوطن على موقعها الإلكتروني، عن مصادر قولها “إن مجموعات إرهابية شنت  الخميس، هجوماً مباغتاً على كمين للجيش جنوب مطار العريش، ما أدى لاستشهاد مجند وإصابة آخر، كما هاجم مسلحون قوة التأمين الشرطية الخاصة بفندق سيناصن

وشددت قوات الجيش والشرطة حصارها على العناصر الإرهابية،  في مدينتي الشيخ زويد والعريش ونفى ائتلاف الشرطة بسيناء، ما أشاعه أحد القيادات الإخوانية حول هروب مجندي الأمن من الأكمنة .وتمكنت قوات حرس الحدود والصاعقة من تدمير 14 بيارة وخزان وقود وطلمبات لتهريبه لغزة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية