جريدة مصرية ترفض نشر مقال رئيس تحريرها ... لانه وصف السيسي بالقيصر


August 02 2013 10:39

 فقد الإخوان أبرز الأقلام المدافعه عنهم بعد ثورة 30 يونيو.وجاء في صحيفة «الشروق» المصرية التي تحاول الموازنة في أعمدة الرأي اليومية التي تنشرها، بتقديم كل الاتجاهات السياسية «تعتذر صحيفة الشروق عن عدم نشر مقالي وائل قنديل وأحمد منصور، بناء على رأي المستشار القانوني للجريدة ... الطريف ان وائل قنديل هو مدير تحرير الشروق وهو الان في الدوحة حيث يظهر يوميا على شاشة شبكة الجزيرةويعتبر منصور، إعلامي الجزيرة وعضو جماعة الإخوان المسلمين، من أبرز المدافعين عن تويتر والمتحدثين عن منصة اعتصام رابعة العدوية. كما يعتبر وائل قنديل أبرز قلم مؤيد للنظام الإخواني خلال العام الأخير

وحفلت مقالات قنديل ومنصور الأخيرة بالهجوم العنيف على الجيش والحكومة البديلة لحكومة مرسي، ونشر شائعات واتهامات غير أكيدة، وعدم الاعتذار عنها في ما بعد. واستعمال لهجة تحريضية ساخنة طوال الوقت، جعلت مواقع التواصل الاجتماعي تنتقد المقالات كل يوم.يذكر أن «الشروق» أبقت على مقال الكاتب المقرّب من التيار الإسلامي فهمي هويدي، مما فتح مستوى آخر من النقاش حول تدهور محتوى الأعمدة الصحفية في مصر بسبب الانحياز الشديدأول عبد الفتاح السيسي نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع والإنتاج الحربي إلى الاحتشاد في الميادين يوم 26 تموز واعتبرها «بداية لملامح حرب أهلية

ويحمل المقال الثاني الممنوع لقنديل عنوان «على جثثنا أيها القيصر» وهو يبدأ بقصيدة شعرية تقول «انعم بطيب الإقامة ورغد العيش فوق جثثنا..استمر شهورا وسنوات أخرى واشرب نخب سلطتك من جماجم شعبك.. هل أعجبك المذاق؟ اشرب أكثر واستمتع فداؤك ألف مصر ومصر فداؤك ألف شعب وشعب».وقد نشر المقالان على شبكة الإنترنتوعلق قنديل على قرارات منع مقالاته قائلا «إن استدعاء المستشار القانوني يتم بعد النشر إلا أن الجريدة اتبعت الإجراءات الاستباقية، ما يعيدنا إلى العصور المظلمةكما منعت صحيفة «الأهرام» المملوكة للدولة مقالا لسيف عبد الفتاح أستاذ العلوم السياسية والمستشار السابق للرئيس المعزول محمد مرسي قبل أسبوعين.. وحمل المقال عنوان «إنذار مبكر لكل من يحكم مصر

وقال عبد الفتاح في مقاله الممنوع الذي نشر على شبكة الإنترنت في وقت سابق «لن تسرقوا الثورة، هذا كلام موجه إلى كل صاحب سلطة سيأتي لحكم مصر.. أليس ذلك مشروع فرعون». في الجهة المقابلة، لم يختلف الأمر أيضا فقد اتهم الكاتب محمود الكردوسي في جريدة «الوطن» العناصر الناشطة في «ثورة يناير» بأنهم «مرتزقة»، ولهذا السبب لم يشارك معظمهم في فعاليات «30 يونيو» دون أن يفرّق بين مواقفهم السياسية، خصوصاً أنه ذكر أسماء كثيرين منهم

لكن «الوطن» سمحت للكاتب محمد فتحي بالردّ العنيف على محمود الكردوسي في مقال حمل عنوان «محمود ــ لا مؤاخذة ــ الكرودسي». وأعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في بيان لها عن أسفها لمنع نشر مقالات وائل قنديل.وقالت الشبكة إنه «من المؤسف أن تقوم وسائل الإعلام بفرض رقابة على الكتاب الصحفيين العاملين فيها وتحاول القيام بتكميم أفواههم سواء كان ذلك بسبب ضغوط تتعرض لها الوسائل الإعلامية أو بسبب عدم اتفاق المقال مع آراء إدارات الوسائل الإعلامية». وأضاف البيان «من رفض اعتداءات الرئيس الأسبق حسني مبارك والمجلس العسكري (الذي حكم البلاد لنحو عام ونصف العام بعد تنحي مبارك والرئيس السابق محمد مرسي على الصحافة، يجب أن يرفض نفس الاعتداءات إذا جاءت من الصحافة الخاصة، فالمبدأ واحد













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية