اخوان ليبيا يغتالون المسماري بعد ان صلى الجمعة


July 27 2013 08:36

اغتال مسلحون مجهولون بمدينة بنغازي الليبية، بعد ظهر أمس الجمعة، المحامي والناشط السياسي عبد السلام المسماري المعارض للإسلاميين، بينما أغلق الأمازيغ في غرب البلاد أنبوباً رئيساً لنقل النفط احتجاجاً على لجنة صياغة الدستور .وأكد الناطق الرسمي باسم الغرفة الأمنية المُشتركة لحماية بنغازي محمد الحجازي أن المسماري قبل اغتياله كان يؤدي صلاة الجمعة بمسجد أبوغولة القريب من منزله بمنطقة البركة في مدينة بنغازي . وأضاف “بعد أن فرغ المسماري من أداء صلاة الجمعة وقبل أن يصل إلى منزله اعترضت طريقه سيارة نوع تويوتا لبوة رصاصية اللون وخرج منها شخص مجهول يحمل بندقية قناصة أطلق منها رصاصة واحدة أصابت المسماري في قلبه وأردته قتيلا

وعبد السلام المسماري من مواليد بنغازي عام 1968 وهو محام وناشط سياسي وحقوقي ومن الشخصيات التي شاركت في التظاهرات المناوئة لحكم العقيد الراحل معمر القذافي في 15 فبراير 2011 .واشتهر المسماري بمعارضته لسيطرة جماعة الإخوان المسلمين على السلطة في البلاد بعد ثورة 17 فبراير ،2011 حيث سبق له أن انتقد محاولات سيطرة هذه الجماعة على المجلس الوطني الانتقالي السابق .وتعرض المسماري خلال مايو الماضي لاعتداء على خلفية تصريحات له انتقد فيها المجموعات المسلحة التي تحاصر الوزارات الليبية، والتي وصفها بالجماعات المنقلبة على الشرعية في البلاد

وفي الغرب الليبي، أغلق أمازيغ ليبيون من سكان مدينة نالوت في جبل نفوسة الغربي (250 كلم جنوب غرب طرابلس) خطاً للبترول يمر عبر المدينة ويغذي مجمع مليتة النفطي بالغاز، وذلك احتجاجاً على اعتماد المؤتمر الوطني العام لقانون انتخاب الهيئة التأسيسية المكلفة صياغة دستور البلاد .وقامت مجموعة من أمازيغ الجبل، منذ صباح الخميس، بإغلاق خط للبترول يمر عبر مدينة نالوت، إحدى أكبر المدن التي يقطنها الأمازيغ . ويغذي هذا الخط مجمع مليتة النفطي (80 كلم غرب طرابلس) بالغاز القادم من حقل الوفاء بحوض مدينة غدامس

ويمد مجمع مليتة النفطي عبر أنبوب بحري إيطاليا بالغاز تنفيذاً لاتفاقيات أبرمها نظام القذافي قبل سقوطه في العام 2011 واستمرت حتى الوقت الحالي ويطالب أمازيغ ليبيا إضافة إلى “أمازيغ تينيناي” أو “أمازيغ الصحراء” وهم “قبائل التبو والطوارق” بدسترة لغتهم ومنحهم حقوقهم الثقافية والعرقية في دستور ليبيا المرتقب . وقال عضو مجلس الشورى بمدينة نالوت خيري الطالب إن “قطع الخط النفطي عن الإمداد جاء نتيجة لانتهاء المهلة الممنوحة من قبل الأمازيغ للمؤتمر الوطني العام بشأن أحقية المكونات الثقافية في الدستور الليبي والوصول إلى العملية التوافقية في دسترة حق الأمازيغ والطوارق والتبو بالدستور الليبي الجديد

من جهته، هدد الناشط الأمازيغي خالد الماقوري بالقول إن “هذا العمل المتمثل في إغلاق خط البترول من منطقة نالوت يعد بسيطاً جداً”، لافتاً إلى أن “هذا الإجراء يعد رسالة للمؤتمر الوطني العام تذكرهم بأحقية الأمازيغ الثقافية في الدستور القادم” .وخصص المؤتمر الوطني العام أعلى سلطة تشريعية في ليبيا في النهاية حصة من 6 مقاعد فقط من أصل 60 للنساء، كما اختار أن تكون الترشيحات “فردية” على حساب الاقتراع على أساس اللوائح













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية