الصحفي الاردني حسان خريسات ... ضاعت دماؤه بين القبائل ... واصابع الاتهام تتوجه لخال الملكة رانيا


July 18 2013 10:39

عرب تايمز - خاص


 استنكر اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين ( وهو غير رابطة  الادباء )  ما تعرض له أمينه العام مدير تحرير صحيفة الحياة الأسبوعية حسان خريسات من اعتداء آثم ظهر امس في مقر عمله في الصحيفة بعد اقتحام 14 مسلحا يرتدون زي رجال الشرطة مكتبه وهم مسلحون بمسدسات كاتمة للصوت وشجب الاتحاد في بيان له ما تعرض له خريسات في محاولة لإسكات صوت الحق الذي التزم به  خريسات طوال فترة عمله

 وقال البيان: إن اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين وهو يشجب هذا الاعتداء فانه يسأل الله عز وجل أن يشفي الزميل خريسات ويعيده إلى أهله ومحبيه وعمله سالما معافى ليمارس مهامه بكل حرية ومسؤولية كما عهدناه دائما.وكان حسان خريسات مدير تحرير صحيفة الحياة الأسبوعية تعرض امس الأربعاء إلى اعتداء من قبل أشخاص مجهولين قاموا بضربه وتكسير مكتبه وأثاث الصحيفة ولاذوا بالفرار نقل بعدها  خريسات الى المستشفى لتلقي العلاج

وبعد الاعلان عن الاعتداء اتجهت اصابع الاتهام لعدة جهات بسبب تونع وتشعب اعداء وخصوم خريسات ... فمنهم من اتهم خال الملكة رانيا الذي دخل في معارك قضائية مع خريسات بسبب اتهام خريسات لخال الملكة بالفساد ... ومنهم من اتهم جهات اسلامية بتدبير الاعتداء من باب ان خريسات - الذي امتدح مؤخرا رئيس الوزراء - محسوب على الاجهزة الامنية .. في حين اتهمت عشيرة خريسات عشائر منافسة وهددت بالثار

 ومع ان اجهزة الامن لم تنشر اية تفصيلات على الهجوم الا ان مواقع اردنية ذكرت ان منفذي الهجوم كانوا 14 مسلحا يرتدون ازياء رجال الشرطة ويتسلحون ببنادق ومسدسات كاتمة للصوت  وتم نقل خريسات  الى مستشفى الاسراء القريب من موقع الجريدة، حيث أصيب بخمسة جروح قطيعة بالرأس، نتيجة ضربه بـ "كعوب المسدسات" وطعنات بالسلاح الأبيض، وكما أصيب بطعنة في الخاصرة اليسرى، لم يحدد الأطباء مضاعفاتها حتى الساعة الحادية عشرة من مساء يوم أمس.وفي التفاصيل، كان  حسان خريسات  متواجدا في مقر عمله في أسبوعية الحياة، يوم أمس، حين تلقى مكالمة هاتفية من شخص زعم بأنه يرغب بتزويده بمعلومات هامة لنشرها، وإستفسر منه عن عنوان ومقر الصحيفة الحياة، وما أن أخذ العنوان، أغلق الهاتف واعدا إياه بالحضور فورا، لكن حسان تفاجأ بعد إنهاء المكالمة بعشرة دقائق فقط، بدخول (14) مسلحا بالأسلحة النارية والبيضاء مقر عمله، حيث قام 8 منهم بكسر باب مكتبه الذي أغلقه بالمفتاح وأستمروا بضربه لمدة عشرة دقائق، ما سبب له خمسة جروح قطيعة في الرأس وطعنة نافذة في الخاصرة اليمنى، ومن ثم أغمي عليه وتم نقله لمشفى الإسراء في حالة حرجة. بينما قام الـ 6 الآخرين بإحتجاز طاقم الجريدة من صحفيين وفنيين واداريين في مكاتبهم، وأشهروا نحوهم المسدسات، إلى أن خرج المعتدون الآخرون من مكتب خريسات، وقبل أن يفروا قام المعتدون بلإتلاف وتكسير أثاث الجريدة وأجهزة الحواسيب 

المعتدون كانوا يضعون كواتم صوت على المسدسات التي بحوزتهم، ما يؤكد وجود نية مبيتة لإستخدامها في قتل "خريسات" إن لزم الأمر، وقالوا لحسان خلال ضربهم له "هذا هو جزاؤك لأنك فكرت بالكتابة عن ناصر ممثل شركة اتهمها خريسات بالفساد والقيام بعمليات غسيل الأموال التي ينفذونها عبر شركة للدخان وشركات أخرى مملوكة لهم


وكان خال الملكة رانيا  قد قدم شكوى بحق صحيفة الحياة لنشرها اخبار فساد وذكرت اسمه صراحة ومثل خريسات يومها امام المدعي العام 
 الذي حقق معه في الاتهامات اللتي وجهها لجمال راسخ خال الملكة رانيا.وقال  حسان خريسات ان المدعي العام سلطان الشخانبة حقق معه ومع  ضيغم الخريسات رئيس هيئة التحرير في الحياة, وبحضور محامي الدفاع من مركز حرية وحماية الصحافيين, وتم تأجيل القضية الى اجل غير مسمى لاتخاذ قرار فيها  

في تطور لاحق هدد شباب عشيرة الخريسات بالتصعيد حول الاحداث الاخيره التي تمت بالاعتداء على مقر صحيفه الحياه الاردنيه واستنكرت العشيره قيام العصابه بالدخول مسلحين بمسدسات كاتم صوت مما احدث نقله نوعيه في عملية الاجرام في الاردن .من جانب اخر اكد  ضيغم خريسات رئيس مجلس ادارة صحيفة الحياه اليوميه انه لن يتهاون في هذا الموضوع وسياخذ حق كل موظفيه مؤكداً ان الاعتداء عليهم هو اعتداء شخصي عليه وعلى صحيفته وسيدافع من اجل ان ياخذوا حقوقهم













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية