لان العرب مشغولون بالتامر على سوريا ... اسرائيل تستفرد بما تبقى من فلسطين فتبلع النقب كاملا


July 16 2013 10:53

نفذ عرب الـ48 إضرابا عاما وشاملا، أمس، احتجاجا على إقرار الحكومة الإسرائيلية لما يسمى بـ»خطة برافر» التي تقضي بمصادرة نحو 800 ألف دونم من أراضي عرب النقب وترحيل مالا يقل عن 40 ألفا منهم عن قراهم.وتثير الخطة الإسرائيلية، التي ستشهد هدم 36 قرية عربية، موجة غضب شعبي عارم في أوساط الفلسطينيين الذين يقطنون داخل الخط الأخضر، خاصة على صعيد ما يعتبر أنها خطة إسرائيلية لتنفيذ نكبة جديدة بحق السكان الأصليين

وقالت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل إن تنفيذ الإضراب العام يأتي «رفضا وتصديا لمشروع برافر ومحاولات قونَنَته، والذي يستهدف بقاء وتطور أبناء شعبنا في منطقة النقب، حيث يُعتبر من أخطر المخططات الرسمية التي ترمي إلى المسّ بالوجود العربي الفلسطيني في البلاد».ويشكو عرب الـ48 من سياسات «عنصرية» تمارسها السلطات الإسرائيلية بحقهم. ويقول هؤلاء إن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة تمارس نفس الأسلوب في عملية تضييق الخناق عليهم بهدف «طردهم من ديارهم»، حيث أنها تميز بين السكان حسب معتقداتهم وديانتهم.وأغلقت، أمس، المحال التجارية والمؤسسات العامة، وبينها السلطات المحلية والعيادات والبنوك، أبوابها في القرى والمدن العربية، وذلك بعد دعوة لجنة المتابعة العليا إلى ضرورة إنجاح الإضراب العام ليكون «ردا قويا وغاضبا» وليشمل جميع المرافق العامة

وقالت اللجنة إن أكثر من 15 نقطة شهدت تظاهرات احتجاجية في المثلث والنقب والجليلوسجل وقوع مواجهات بين المتظاهرين والشرطة الإسرائيلية أمام مكتب ما يسمى «سلطة توطين البدو» في مدينة بئر السبع. وكان المتظاهرون أغلقوا، أمس، الشارع الرئيس في بئر السبع أمام مكتب تهجير عرب النقب، ورفضوا الانصياع لأوامر الشرطة بإخلاء المكان.وهاجمت الشرطة الإسرائيلية المتظاهرين بعنف، واعتدت عليهم باستخدام الضرب والدفع لإبعادهم عن الشارع. واعتقلت نحو 20 متظاهرا من الشباب والشابات ودارت مواجهات بين متظاهرين بدو من النقب  وقوات الشرطة الإسرائيلية بالقرب من جامعة بن غوريون في مدينة بئر السبع وأعلنت الشرطة الإسرائيلية أنه خلال هذه المواجهات أصيب عدد من المتظاهرين وتم اعتقال 14 شخصا، وأن شرطيا إسرائيليا أصيب بجروح طفيفة. وهذه التظاهرة هي واحدة من سلسلة تظاهرات شهدتها المدن والقرى العربية في مناطق الـ48

ولايزال الكنيست الإسرائيلي يناقش مسودة قانون «برافر» لمواصلة عملية التشريع، بعد أن صادق عليه بالقراءة الأولى. وقال عضو الكنيست محمد بركة عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة: «هذه بداية المعركة ضد هذا القانون الذي سنعمل على إسقاطه من الكنيست». وأضاف «شاركت في تظاهرة شفاعمرو في الجليل وشارك فيها المئات من المتظاهرين».أما عضو الكنيست السابق عن الأقلية البدوية طلب الصانع فقال: «هذا المشروع يهدف إلى تهجير السكان ومصادرة أراضي النقب… حتى أن هذه اللجنة لم تتشاور مع العرب ولم تتشاور مع أحد، وكأننا كعرب قصر وهم أوصياء علينا. حتى إنهم لم يعترفوا بقرية واحدة من القرى غير المعترف بها ومن جهتها، استنكرت حركة حماس، أمس، إقرار خطة «برافر»، مطالبة بوقفة عربية جادة للحيلولة دون التمادي في الاستيطان الإسرائيلي  وقال صلاح البردويل القيادي في حماس «إن هذا المشروع مرفوض ويستدعي وقف أي أشكال للتعاون مع إسرائيل

واعتبر البردويل أن خطة «برافر» تأتي «في سياق تمادي إسرائيل في عملية التطهير العرقي للفلسطينيين والقضاء على أي سبيل لقيام دولة فلسطينية من خلال سلب الأراضي وتهجير السكان الفلسطينيين عن أرضهم والقضاء على الشعب الفلسطيني بعد أن قضى على السلطة كمكونين من مكونات قيام أي دولة».وأضاف «هذا المشروع يزداد ضراوة كلما ساءت الحالة العربية والفلسطينية من خلال تقديم الولاء لأميركا وتقديم المبادرات للعدو الإسرائيلي وصادقت الكنيست في القراءة الأولى على مشروع قانون «خطة برافر» الذي يقضي بمصادرة نحو 700 ألف دونم من أراضي النقب وإزالة نحو أربعين قرية غير معترف بها. وتهجير نحو أربعين ألف إنسان ما يعني أن يتم حصر العرب الذين يشكلون 30 ٪ من سكان النقب في 1٪  فقط من أراضي هذه المنطقة.واعتمدت الحكومة الإسرائيلية في قرارها على تقارير أعدتها لجنة القاضي غولندبرغ وتقرير برافر لتنفيذ نقل السكان البدو في النقب على أن ترصد الحكومة الإسرائيلية ميزانيات خاصة لذلك. وكانت الخطة تسمى في السابق تسوية أوضاع الاستيطان البدوي في النقب













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية