تكنيس محطة الجزيرة نهائيا من بيوت المصريين


July 09 2013 09:20

حققت النيابة العامة المصرية مع رئيس مكتب قناة «الجزيرة» في القاهرة، عبد الفتاح فايدة، أمس، بتهمة الإخلال بالنظام العام وتعريض الأمن القومي للتهديداتوقد داهمت الشرطة العسكرية مكاتب المحطة التلفزيونية في العاصمة المصرية. ووجهت إلى المشرف عليها تهمة البث من مصر دون ترخيص، ما يعد انتهاكا لقوانين وسائل الإعلام في البلدوتم اتهام المحطة القطرية مرارا، بإثارة الفتن في مصر وتقديم معلومات غير متوازنة لصالح الإخوان المسلمين

وخلال الأحداث التي أعقبت الاحتجاجات الحاشدة ضد حكم الإسلاميين في 30 حزيران/يونيو، قدمت «الجزيرة» أكبر قدر ممكن من التقارير على الهواء من منطقة مسجد رابعة العدوية، الذي أصبح موقعا لـ»الإخوان»، في حين لم تقدم شيئا تقريبا، عن وجهات نظر المعارضة.وتقول مصادر صحفية إن مسؤولي مكتب «الجزيرة» في القاهرة، وراء فكرة تسجيل خطاب استباقي لمرسي قبل عزله بيوم واحد لبثه عند الضرورةوبثت «الجزيرة الإخبارية» و»الجزيرة مباشر» الشريط مساء يوم عزل الرئيس أي الأربعاء الثالث من يوليو/تموز على أنه ردّ فعل الرئيس بعد عزله من منصبه من قبل الجيش، في وقت كان فيه مرسي في قبضة الحرس الجمهوري والجيش المصري معتقلا ويتهم عبد الفتاح فايد بالتورط في إعداد الشريط لكي يتم بثه بعد عزل الرئيس في محاولة أخيرة لاستنهاض همم الإخوان

ويقول مصدر في مكتب «الجزيرة» في القاهرة إن الشريط الأصلي المفترض لكلمة «مرسي بعد العزل» قد وقع في يد أجهزة الأمن المصرية، وإن هذا السبب هو ما دفع الأجهزة الأمنية إلى مداهمة مكتب الجزيرة في القاهرة خوفا من وجود أشرطة أخرى تشجع على الاقتتاليذكر أن مدير «الجزيرة مباشر مصر» أيمن جاب الله اُعتقل في وقت سابق وتم الإفراج عمن جانبهم، قام عدد من الحركات الثورية والنشطاء والمتظاهرين بميدان التحرير  بشن حملة ضد قناة الجزيرة القطرية، حيث اتهموها بالعمالة والسعي إلى إشعال الفتنة في مصر وتدخلها في شؤونها الداخلية بدعم جماعة الإخوان المسلمين ونظام الرئيس المعزول محمد مرسي، بترويج أخبار كاذبة تغذي الكراهية والعنف في المجتمع المصري وتدعو إلى الاقتتال

 وعلق المتظاهرون عددا من البوسترات على جدران بعض العمارات بميدان التحرير مكتوب على واحد منها «ربما رصاصة تقتل إنسانا لكن كاميرا كاذبة تقتل أمة، احذروا الأخبار الكاذبة من قناة الفتنة التي تهدف إلى نشر العنف والقتل وتدمير مصر».وفي بوستر آخر»صورة لمذيعي قناة الجزيرة أحمد منصور وفيصل القاسم وهما يحملان أسلحة حديثة ويسير بجوارهما عدد من الجنود الإسرائيليين وفي الخلفية تظهر معالم مدينة القاهرة وقد تم إحراقها وتدمير برجها وهدم أهرامات الجيزة».وقال محمد حسنين هيكل «إن قناة الجزيرة مباشر مصر لا تُعبر عن الواقع المصري». مطالبًا بإغلاقها بعد التجاوزات العديدة التي وقعت فيها خلال الفترة السابقة وأوضح هيكل أن موقفها لا يعبر عن روح الأمير القطري نفسه، مشيرًا إلى أن سياسات القناة غير مقبولة على الإطلاق

كما طالبت المنظمات والجاليات المصرية بالخارج الرئيس المؤقت عدلي منصور، بإغلاق قناة «الجزيرة» القطرية من مصر وإلغاء بثها من القمر الصناعي النيلسات بسبب «ما تبثه ضد ثورة 30 يونيو»، في شكوى رسمية. وأصبحت القناة محل انتقاد عامة المجتمع المصري.أشارت الشكوى إلى أن قناة الجزيرة تحاول زعزعة الرأي العام العالمي ضد مصر من خلال بث أخبار تفيد بأن مصر تتعرض لانقلاب عسكري ضد الشرعية من قبل الجيش المصريوقال  الناشط الإعلامي بهولندا عصام عبيد «سنتقدم بمذكرة إلى النايلسات والقمر الأوروبي والأميركي لتوضيح ما تقوم به قناة الجزيرة القطرية ببث أخبار كاذبة ضد مصر













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية