نواب كويتيون يطالبون باجتثاث الإخوان المسلمين


July 08 2013 11:15


نفت وزارة الداخلية الكويتية، متمثلة بالإدارة العامة للهجرة، صحة ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن وقف إصدار أذونات الزيارة للجنسية المصرية، فيما طالب نواب سابقون ب”اجتثاث” الإخوان من الكويت .وقالت الوزارة، في بيان أمس، إن جميع طلبات الزيارة التي يتم تقديمها وفق الإجراءات والشروط المتبعة يتم تنفيذها في الوقت المحدد . وأشارت إلى أن شهر رمضان المبارك يشهد تزاحماً شديداً في إدارات الهجرة بسبب طلبات الزيارة ما يتطلب تقنين المعاملات وتنفيذها وفق الشروط المحددة

وفي ردود الأفعال على مطلب القيادي الإخواني عجيل النشمي لأعضاء جماعته بالتغلل في جميع مؤسسات الدولة ل”أخونتها” حتى لا يلقوا مصير إخوان مصر، استغربت النائبة السابقة معصومة المبارك تصريح النشمي، واصفة التصريح بأنه “نشاز” . وقالت إن “النشمي عرف عنه الوقار والرصانة في طرح آرائه الفقهية . . ولكن من الذي أخرجه عن الوقار والرصانة ودفعه لإطلاق تصريح نشاز تمثل بدعوته لجماعة الإخوان للتغلغل في الجيش والقضاء لحماية “الثورات الإسلامية””؟ وأضافت أن “هذا ليس ما اعتدنا عليه منك”، متسائلة “هل ما حدث دفعك لهذه النصيحة لحماية “الإخوان” حتى إن كان فيها تدمير الأوطان؟

وقالت مرشحة الدائرة الثالثة صفاء الهاشم “أحمد الله يومياً وفي كل لحظة على ما حصل في مصر فقد كشف لنا وجوهاً إخونجية الكويت بتصريحاتهم الهوجاء حول ما يجري لمظلتهم في مصر” . وأضافت ظلوا ينكرون أن لا علاقة لهم بمرشد الإخوان أو الحزب هناك وأراد الله فضحهم بأشنع صورة وتساءلت الهاشم “لماذا لم نر منكم الحمية نفسها على ما كان يجري في الكويت من مسيرات وتأجيج لضرب نظام الحكم؟ . . بانت حقيقتكم”، مضيفة “اجتثاث حركتكم وجمعيتكم أصبح مطلباً وطنياًوطالب مرشح الدائرة الثالثة عبد الله المعيوف المسؤولين في الحكومة بالبدء بحملة تطهير في صفوف المنتمين للسلكين العسكري والقضائي من المحسوبين على أي تيار سياسي، مؤكداً ضرورة استبعاد من يثبت ولاؤه لتيارات سياسية . وأشار إلى أهمية القطاعين العسكري والقضائي وضرورة عدم التعامل مع هذين الجهازين بأسلوب التراخي الذي اعتادت عليه الحكومة في بقية القطاعات

وعلّق المعيوف على تصريح النشمي قائلاً “يجب أن تستفيد الحكومة من هذا التصريح كونه كشف لهم بشكل واضح وجلي عن نية التيار الذي ينتمي له للوصول إلى الحكم وهو ما كان يتم نفيه في السابق من قبل قيادييهم” . وأضاف “إن المسؤولين في الأجهزة العسكرية والجهاز القضائي مطالبين حالياً بإبعاد من يثبت ولاؤه لأي تيار سياسي، أما في المستقبل فيجب عدم قبول منذ البداية من يتضح ولاؤه لتيارات سياسية”، مشيراً إلى أنه لا يتصور أن هناك من سيدافع عن الكويت ويضحي بروحه من أجلها بينما هو لا يدين بالولاء لها ولا لقيادتها السياسية

واستغرب المعيوف تركيز عدد كبير من الدعاة المعروفين على الساحة الكويتية على الجوانب السياسية سواءً على المستوى المحلي أو الخارجي، وتحريض الشباب على الذهاب إلى القتال في دول أخرى، وإهمال رسالتهم الأساسية وهي رسالة الدعوة .وقال “إن الكويت باتت تعاني العديد من الظواهر السلبية خلال السنوات الأخيرة مثل تفشي العنف بين الشباب، فبتنا نسمع باستمرار عن حوادث قتل واختطاف، فضلاً عن غياب الوازع الديني والأخلاقي لدى البعض في التعاملات اليومية، وهو ما يتطلب تركيز الدعاة والمشايخ على رسالتهم الأساسية، بدلاً من تحريض الشباب على الذهاب للقتال في دول أخرى

في غضون ذلك، طالب النائب السابق، مرشح الدائرة الأولى، فيصل الدويسان باختيار حكومة إصلاحية تنهض بالبلد وتكون على قدر المسؤولية بعيداً عما يعرف بالمحاصصة التي أسست من أجل إرضاء المتأسلمين وفلسفتهم غير المنتهية في تشتيت عقول البلاد والعباد، مؤكداً على أن النظر إلى مصلحة الكويت وحدها كوطن يتسع للجميع هو القادر على إعادتها إلى مكانتها التي كانت تباهي بها دول العالم كدرة الخليج













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية