مرسي تونس يقيل مفتي تونس الذي رفض فتوى الجهاد في سوريا


July 06 2013 17:45

قرر الرئيس التونسي المؤقت  والكومبارس السابق في محطة الجزيرة منصف المرزوقي، إقالة مفتي الديار التونسية الشيخ عثمان بطيخ، وذلك في خطوة كانت متوقعة منذ أن أعلن بطيخ رفضه لدعوات الجهاد في سوريا، ووصفه الحجاب بـ «اللباس الطائفي». فيما دعت الجبهة الشعبية، الأحزاب والمنظّمات إلى اجتماع غداً للتداول لتدارس «السيناريو المصري» لأسقاط الحكومة والبرلمان، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني ذات برنامج مستعجل لحلّ الأزمة في تونس، تُشرف على الانتخابات المقبلة.وذكرت الرئاسة التونسية في بيان وزعته أمس، أن الرئيس المرزوقي «قرر تعيين الدكتور حمدة سعيّد مفتياً جديداً للجمهورية، خلفاً للشيخ عثمان بطيخ». ولم تُحدد الرئاسة التونسية أسباب هذه الإقالة، واكتفت بالإشارة إلى أن هذا القرار يدخل حيز التنفيذ غداً الاثنين

وربط مراقبون هذا القرار بالجدل الذي أثاره الشيخ عثمان بطيخ بسبب تصريحاته التي رفض فيها الدعوات للجهاد في سوريا التي أطلقها عدد من المشايخ، بالإضافة إلى وصفه الحجاب بـ «اللباس الطائفي».وكان الشيخ عثمان بطيخ قد انتقد بشدة في وقت سابق، انتقال المئات من الشبان التونسيين إلى سوريا من أجل «الجهاد»، وأكد أن سوريا ليست أرض جهاد، لأن شعبها مسلم، و«المسلم لا يجاهد ضد المسلم

إلى ذلك، تتجه الأوضاع في تونس إلى مزيد الغموض، بعد صدور مواقف راديكالية من قبل المعارضة، تدعو إلى إسقاط حكومة حركة النهضة، وحل المجلس الوطني التأسيسي، وإعلان ثورة تصحيحية على غرار النموذج المصري، وعبّرت الجبهة الشعبية وحركة نداء تونس، عن مساندتهما لتحركات «تمرّد» في نسختها التونسية.ودعا حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد في بيان له أمس، إلى حل الحكومة التونسية وتكوين حكومة إنقاذ وطني. وطالب بتشكيل لجنة خبراء تعدّ دستوراً جديداً وقانوناً انتخابياً، يكونان محّل توافق وطني، وإلزام المجلس التأسيسي بالمصادقة عليها في ظرف شهر، والتوّجه فوراً إلى انتخابات تشريعية ورئاسية تشرف عليها الهيئة المستقلة للانتخابات، التي أشرفت على انتخابات المجلس التأسيسي.ونادت حركة نداء تونس في بيان لها، إلى حلّ الحكومة وتشكيل حكومة إنقاذ وطني مكوّنة من كفاءات وطنيّة بعد مشاورات، والإعداد لخريطة طريق واضحة للانتخابات، وبضرورة تكوين لجنة فنيّة لإصلاح مشروع الدّستور، والإعلان الفوري عن حلّ ما يسمّى برابطات حماية الثورة، وإحالة المورّطين فيها إلى القضاء.وأكدت الحركة على انحياز قياداتها التّام لإرادة الشّعب التّونسي وشبابه، معلنة «أنّ الوقت قد حان لإعادة النّظر في مسار الانتقال الديمقراطي برمّته













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية