اين الصواريخ المضادة للطائرات التي حصلت عليها العصابات المسلحة من قطر ... يا اوباما


July 04 2013 09:56

عرب تايمز - خاص

جن جنون باراك حسين اوباما عندما علم ان شيخ قطر زود العصابات المسلحة في سوريا سرا بمنظومة صواريخ ارض جو روسية اشتراها شيخ قطر من السوق السوداء بخاصة وان الصواريخ لم تظهر بعد في الساحة السورية مما يعني انها قد تظهر في اية لحظة في امريكا او في اوروبا وقد يستخدمها تنظيم القاعدة الذي تموله قطر ضد طائرات ركاب مدنية لتتكرر مهزلة صواريخ ( ستنغر ) التي حصل عليها المجاهدون من امريكا لقتال السوفييت في افغانستان وبعد توقف الحرب اختفت الصواريخ لتظهر في الدوحة ثم لتظهر في ايادي طالبان وتنظيم القاعدة ولتستخدم ضد الدبابات الامريكية

هذه الجريمة وغيرها سارعت  امريكا في عزل شيخ قطر ولكنها لم تساعد بعد في العثور على الصواريخ  وقد أكد نائب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، أن الولايات المتحدة لا تتحكم بالمتمردين الذين تسلحهم في بلاده، ونعت رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، ووزير الخارجية في حكومته وليام هيغ، بالغبيين في حال اعتقدا أن الأسلحة ستجبر الرئيس بشار الأسد على التنحي عن منصبه .وقال المقداد في مقابلة مع صحيفة “إندبندانت” نشرتها أمس، “إن سوريا مقتنعة بأن الولايات المتحدة لا تستطيع التحكم بالجماعات المتمردة التي تسلحها، ولن تكون قادرة على دفعها لإعلان وقف لإطلاق النار ليكون محور أي محادثات سلام ناجحة

وأضاف أن الأمريكيين “يمدون جماعات المعارضة بالمال والسلاح لكنهم لا يملكون أي سيطرة عليها ولا أحد يستمع لهم، ويحاولون توحيدها منذ سنتين لكنها أصبحت أكثر تفككاً، فيما بدأت الأحداث تتحرك لمصلحة الحكومة السورية خلال النصف الأول من العام الحالي، وأصبحت قواتها في موقع الهجوم” .وأشار المقداد إلى أن أصوات نيران المدفعية “كانت تدوي في دمشق قبل 6 أشهر لكنها أصبحت أكثر هدوءاً بكثير الآن”، محذراً الجماعات المسلحة من “أن الجيش السوري يتحرك باتجاهها”، بعد انتصاره في معركة مدينة القصير القريبة من الحدود اللبنانية

وعن تأجيل مؤتمر جنيف- تو  للسلام، قال نائب وزير الخارجية السوري إن حكومة بلاده “كانت دائماً جاهزة ومستعدة للمشاركة فيه من دون شروط مسبقة”، مشدداً على أن الولايات المتحدة وحلفاءها “لن تستطيع إجبارها على تقديم المزيد من التنازلات من خلال توجهاتها لتقوية المتمردين في ساحة المعركة، لأن هذا الاعتقاد خاطئ تماماً” .وأعرب عن اعتقاده بأن كاميرون وهيغ “غبيان ومخطئان تماماً لاعتقادهما بأن تسليح المتمردين سيميل كفة ميزان الحرب لمصلحتهم، لأن المزيد من الأسلحة يعني المزيد من القتلوسخر المقداد من وصف موقف بريطانيا وفرنسا من الأزمة في سوريا بأنه إنساني أو مخلص، معتبراً أنه ينطلق من “إحياء الطموحات الاستعمارية، وأن البلدين يعملان كواجهة للإدارة الأمريكيةونفى وجود جندي واحد من الحرس الثوري الإيراني في سوريا، مشيراً إلى أن الإيرانيين “كرماء في دعم بلاده اقتصادياً ومالياً، ويرسلون المواد الغذائية والنفط والدعم الماليكما نفى المقداد “إمكان قيام سوريا بنشر الأسلحة الكيميائية ضد شعبها، بافتراض أنها تملك مثل هذه الأسلحة”، داعياً الأمم المتحدة للتحقيق في ادعاء الحكومة السورية باستخدام الغاز السام من قبل من وصفهم بالمتمردين، لكنه رفض السماح لمفتشيها التحقيق في مزاعم مماثلة ضد قوات الحكومة السورية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية