العالم مصاب بالذهول من الشعب المصري ... المصريون ينظمون اكبر مظاهرة في تاريخ البشرية ويطالبون بطرد ... الحيزبون


July 02 2013 07:39

عرب تايمز - خاص

احتلت صورة للمصريين وهم يصطفون على كورنيش الاسكندرية بطول عدة كيلومترات واجهة صحف عالمية رأت في التظاهرات المصرية اكبر خروج علني على الحاكم في تاريخ البشرية ( مان كايند ) الامر الذي جعل الرئيس الامريكي اوباما يتراجع عن دعمه العلني والسري لجماعة الاخوان فيما ذكرت وسائل اعلام مصرية ان المصريين طلبوا طرد ( الحيزبون ) من القاهرة .. في اشارة الى سفيرة اوباما في مصر

 صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية  قالت أن المصريين يواجهون المجهول بعد احتشادهم في كافة أرجاء البلاد للتنديد بحكم جماعة الإخوان المسلمين في المظاهرات التي تجاوز عددها تلك التي انطلقت قبل عامين ضد الرئيس المخلوع حسني مبارك. ولفتت الصحيفة - في تقرير أوردته عبر موقعها الإلكتروني - إلى أن ملايين المصريين الذين تدفقوا إلى الميادين في كافة أرجاء البلاد حشدوا لثورة ثانية يتردد صدى نجاحها في كافة أرجاء الوطن العربي مثلما فعلت الأولى، إلا أنها توجه ضربة قاسية إلى الإسلام السياسي هذه المرة. ونوهت الصحيفة إلى أنه رغما عن أن ثمن الشغف الثوري هو باهظ للغاية، لكن ما يلوح في الأفق، على المدى القريب، هو قفزة هائلة أخرى نحو المجهول ... مشيرة إلى إعلان القوات المسلحة، التي عادت إلى ثكناتها في العام الماضي بعد تسليم السلطة للرئيس محمد مرسي، نفسها حكما في الصراع السياسي الذي احتدم في البلاد بقولها أنها تستجيب لتطلعات الشعب المصري

 وأشارت الصحيفة إلى تباين آراء المصريين حول عودة الجيش مرة أخرى إلى سدة الحكم خلال نقطة التحول الفاصلة في تاريخ مصر الحديث، حيث علق أحد المحللين السياسيين على قرار الجيش قائلا "هذا هو الانقلاب العسكري المطلق" بينما علق مراقب غربي قائلا "إنه إنقلاب عسكري بالحركة البطيئة". وفي سياق متصل، نقلت الصحيفة قول بعض المصادر الدبلوماسية حول تردد الجيش في العودة مرة أخرى للسياسة نظرا لفشل القادة العسكرين في إدارة المرحلة الانتقالية عقب الإطاحة بمبارك، لذا فهم يفكرون هذه المرة في وضع خارطة طريق لتحول ديمقراطي يتولي فيه المدنيون مقاليد الحكم

 وأردفت الصحيفة بأنه لم يتضح حتى الآن ما إذا كان إعطاء الجيش مهلة 48 ساعة من أجل حل خلافاتهما قبل أن يفرض خريطة طريق يعني سعي القوات المسلحة لإقصاء الرئيس المصري من الحكم ... مضيفة أن الجيش المصري نما إليه قلق متزايد من عدم كفاءة الحكومة وتزايد الانقسامات السياسية بالإضافة إلى مغازلة الرئيس المصري للجهاديين السابقين. واستدركت الصحيفة قائلة إن مصر لا تتحمل المزيد من عدم الاستقرار، حيث أن اقتصادها على حافة الإنهيار، كما أن مستوى احتياطي النقد الاجنبي يتدنى بشكل ملحوظ بالإضافة إلى حالة الاستقطاب التي أصابت المجتمع المصري مما دفع مشايخ الأزهر إلى تحذير الشعب المصري من شبح الحرب الأهلية

 وأوضحت الصحيفة أن مرسي نجح في تنفير العديد من شرائح المجتمع، كما ساهم في توحيد قوى الثورة المضادة من مؤيدي النظام السابق مع ثورة جديدة لليبراليين المنتمين لليسار، حيث تجتمع آراء كل تلك الشرائح حول استراتيجية مشتركة وحيدة وهي تشجيع الجيش على التدخل وإعادة الانتقال مرة أخرى إلى الديمقراطية من البداية. ولفتت الصحيفة إلى أنه إذا اعتزم الجيش الإطاحة بالرئيس المصري، فإن الإطاحة برئيس منتخب، حتى ولو أعقبت دعم شعبي هائل، ستمثل نكسة كبرى لفرص مصر في بناء نظام ديمقراطي ومخاطرة نحو تطرف الإسلاميين... مشيرة إلى إصرار مسئولي الإخوان على أن مرسي هو الرئيس الشرعي للبلاد، وإنه في حالة الإطاحة به من الحكم، فلن يمنعهم شيء من أن يقوموا بالمثل مع الرئيس القادم عند اثباته فشله في إدارة أمور البلاد

 واختتمت الصحيفة بأن مصر وصلت لنقطة في هذه الصراع يجب أن يتوفر به وسيط، ولكن إذا كان هذا الوسيط يعني العودة إلى الحكم العسكري، فإن أولئك الذين يحتفلون اليوم بتدخله سوف يشعرون بخيبة أمل مريرة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية