جون كيري وزير خارجية اوباما يقوم بدور ( المعرص ) في الشرق الاوسط ... لصالح اسرائيل


June 29 2013 16:36


اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن جولات وزير الخارجية الأميركي جون كيري المكوكية باتت "وسيلة للتغطية على سياسات الاحتلال ومخططاته
وقالت الجبهة في بيان تلقت يونايتد برس إنترناشونال نسخة منه، إن جولات كيري باتت "وسيلة للتغطية على سياسات الاحتلال في تنفيذ المشروع الصهيوني على الأرض وتقطيع أوصال الأرض والشعب وتقويض حقوقه الوطنية في الحرية والاستقلال والعودة وتقرير المصير".ورأت أن سياسة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، تقوم على "كسب الوقت وتشريع الاستيطان وإرهاب المستوطنين المنفلت من عقاله والسعي لتحويل الطرف الفلسطيني والعربي حارسا لامن الاحتلال ومستوطنيه

وطالبت الجبهة القيادة الفلسطينية بـ"الكف عن مواصلة التعلق بالأوهام في إقناع الإدارة الأميركية عبر المناشدات، بتغيير موقفها الداعم للاحتلال في نفيه لحقوق الشعب الفلسطيني المكفولة بالقانون الدولي والإنساني وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة".كما طالبت بـ"وقف توظيف جولات وزير الخارجية الأميركي للموقف السياسي المراهن على المفاوضات والحلول الثنائية بالمرجعية الأميركية، لخدمة الدبلوماسية والاستراتيجية الأميركية الرامية لتفتيت المنطقة وإشعال الحروب والفتن الداخلية

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس اجتمع، اليوم السبت، في العاصمة الأردنية عمّان مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري.وقال مصدر دبلوماسي فلسطيني رفيع فضّل عدم الكشف عن اسمه ليونايتد برس إنترناشونال، إن عباس "اجتمع صباح اليوم مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري للمرة الثانية خلال أقل 24 ساعةوأوضح أن الجانبين "استكملا ما تم بحثه خلال لقاء يوم أمس الجمعة لإحياء عملية السلام مع الإسرائيليي

وكان وزير الخارجية الاميركي جون كيري الذي يقول فلسطينيون انه يقوم بدور المعرص لصالح اسرائيل  يوما ثانيا من المحادثات من اجل احياء عملية السلام في الشرق الأوسط حيث التقى في عمان الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد محادثات مكثفة في القدس مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو طالبه خلالها بتنفيذ خطوات تجاه الفلسطينيين بهدف بناء الثقة منها اطلاق سراح «اسرى اوسلو»، بينما استبعد وزير اسرائيلي عقد لقاء إسرائيلي فلسطيني قريب.وقضى كيري، الذي يحاول كسر جمود طال امده في مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين، ما يقارب أربع ساعات في فندق القدس مع نتانياهو لسماع وجهة نظره بشأن عملية السلام. ثم توجه الى عمان، حيث تناول الغداء مع عباس حيث تم استكمال ما تم بحثه بين الرئيس الفلسطيني وكيري خلال الأسابيع الماضية، حول الجهود المبذولة لإحياء عملية السلام، مع احتمال اجراء مزيد من الرحلات المكوكية بين الجانبين خلال اليومين المقبلين

وفيما التزم المسؤولون الصمت حول اجتماع كيري مع عباس ونتانياهو. قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن كيري طلب من نتانياهو تنفيذ عدة خطوات تجاه الفلسطينيين بهدف بناء الثقة، وبينها إطلاق سراح أسرى مسنين مسجونين في إسرائيل منذ الفترة التي سبقت اتفاقيات أوسلو. بينما قال مسؤول اميركي، فضل عدم الكشف عن اسمه، ان كيري «كرر لنتانياهو التزامه القوي والمستمر للعمل مع جميع الأطراف لتحقيق حل الدولتين، تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن« واصفا الاجتماع بانه «بناء».في الاثناء قال وزير السياحة الإسرائيلي عوزي لانداو لإذاعة الجيش الإسرائيلي امس إنه يأمل بأن ينجح كيري في مهمته لكنه اشترط استئناف الاتصالات بين إسرائيل والفلسطينيين بتراجع الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن مطالبه المتمثلة بالاعتراف بحدود 1967 كأساس للمفاوضات ووقف الاستيطان وإطلاق سراح أسرى.وأضاف «يطلبون منا الالتزام بخطوط العام 1967 ويطلبون الإعلان عن شرقي القدس عاصمة للدولة الفلسطينية، وإذا كانت هذه هي مقاييس المفاوضات فلماذا علينا الدخول إليها اصلا؟ فهذه مقاييس نهاية المفاوضات













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية