في مظاهرات اليوم ... حلفاء القصر الاردني السابقين من الاخوان المسلمين انقلبوا عليه وطالبوا باسقاطه


June 28 2013 09:15

عرب تايمز - خاص

تجددت اليوم"الجمعة" في الأردن المسيرات المطالبة بتسريع وتيرة الإصلاح الشامل ومكافحة الفساد ومحاكمة المفسدين والإفراج عن معتقلي الحراكات وصولا الى رفع شعارات تطالب باسقاط النظام وتزعم المظاهرات جماعة الاخوان المسلمين الساعد الايمن ( سابقا ) للنظام الاردني

وشهدت المسيرات والاعتصامات والوقفات الاحتجاجية في كل من العاصمة عمان ومحافظات إربد والكرك والطفيلة ومعان والعقبة بتنظيم من الحركة الإسلامية في الأردن ( الاخوان ) والحراكات الشعبية، هتافات عالية السقوف تجاوزت الخطوط الحمراء للمطالبة بالإسراع في وتيرة الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وعدم رفع أسعار السلع الغذائية والمحروقات والكهرباء والتخلي عن سياسات التضييق على الحريات الإعلامية

ونفذ عدد من "أحرار العاصمة عمّان" وبمشاركة جماعة الإخوان المسلمين بعد صلاة "الجمعة" اليوم اعتصاما أمام المسجد الحسيني بوسط العاصمة الأردنية للمطالبة بالافراج عن الموقوفين من الحراكات.وطالب المشاركون في الاعتصام الذي جاء تحت شعار"النهج الأمني وقود التغيير" الأجهزة الأمنية برفع قبضتها عن حرية الرأي والافراج عن الموقوفين واغلاق محكمة امن الدولة التي اعتبروها غير شرعية وتحويل الناشطين إلى المحاكم المدنية

وطالب المشاركون في المسيرة التي انطلقت بعد صلاة "الجمعة" اليوم من أمام مسجد نوح القضاة بمحافظة إربد  بالإفراج عن الناشطين المعتقلين وفتح كافة ملفات الفساد وحبس الفاسدين وناهبي ثروات الأمة" على حد وصفهم".وأكد المعتصمون في المسيرة التي نظمتها تنسيقية الحراك في الشمال بعنوان "رفض 28" وشهدت هتافات عالية السقوف تجاوزت الخطوط الحمراء ضرورة تعديل بعض مواد الدستور وقانون الانتخاب.وطالبوا بإعادة النظر في قانون الانتخابات النيابية وبنود قانون المطبوعات والنشر وإطلاق الحريات الإعلامية والحريات العامة وإعطاء وسائل الإعلام مساحة واسعة لتمكينها من أخذ دورها الفاعل في المراقبة والكشف عن الأخطاء والتجاوزات التي تعيق مسيرة الأردن الإصلاحية

ودعوا إلى اعادة النظر في خصخصة الشركات الاقتصادية واسترجاع أموال الشعب ومحاسبة الفاسدين والمفسدين والحفاظ على اقتصاد الوطن وموارده المالية من النهب والسلب ووقف المحسوبية في التعيينات الحكومية ومساءلة الفاسدين واسترداد اموال الدولة منهم وتحويلهم للقضاء للقصاص منهم بعد ان اغرقوا البلاد بمديونية لا مناص من حل مشاكلها إلا بتطبيق العدل على هؤلاء.وأكدوا ضرورة اعتقال الفاسدين وناهبين ثروات الأمة بدلا من اعتقال نشطاء الحراك الذين يطالبون بحياة أفضل للشعب الأردني

وهاجم المشاركون في المسيرة سياسة الاعتقالات التي تمارسها الأجهزة الأمنية ضد نشطاء الحراك، وأكدوا أنها لن تأتي بنتيجة، مطالبين بتشكيل حكومة إنقاذ وطني تدير شئون الوطن وتشرف على انتخابات نيابية حقيقية من خلال قانون انتخابي توافقي.وانفضت المسيرة -التي رافقتها قوات أمنية تولت تأمين خط سيرها بسلام -عقب إقامة مهرجان خطابي تحدث فيه ممثلون للحراك مؤكدين الاستمرار بالمسيرات السلمية والاعتصامات حتى تتحقق الإصلاحات المنشودة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية