بولدوزرات الاعلام المصري كسحوا محطة الجزيرة وكنسوها من بيوت المصريين .. باسم يوسف ولميس الحديدي نموذجا


June 25 2013 09:43

عرب تايمز - خاص

في عهد مبارك كانت محطة الجزيرة تدخل كل بيوت المصريين وكان برنامج فيصل القاسم يجذبهم لما فيه من مناوشات ومرافسات لم تكن مسموحه في الفضائيات المصرية .. واصبح القاسم نجما ليس لمواهبه - فهو رجل شبه امي واقصى ما عمل به في لندن هو الترجمة لمحطة البي بي سي - وانما لان النظام المصري كان يضيق على الاعلاميين المصريين  وبالتالي يمنعهم من التحليق في هذا المجال ومن تقديم برامج موازية لما تقدمه الجزيرة في وقت كان فيه فيصل القاسم ماخذ راحته ع ... الاخر

بعد الثورة اختلفت الصورة ... واخذ المصريون مجدهم وتقدم الصفوف بحرفية عالية عدد من الغيلان منهم لميس الحديدي وابراهيم عيسى والقرموطي ومحمود سعد والحسيني وعنايت وريم ماجد وعشرات غيرهم ممن برعوا في تقديم برامج ( التوك شو ) وبرامج ( الاتجاهات المعاكسة ) الامر الذي الغى تمامامحطة الجزيرة وكنسها  ليس فقط من ذاكرة المصريين وانما ايضا من ذاكرة المشاهدين العرب وبيوتهم ... فمن الغبي الذي سيدير مؤشر التلفزيون لمشاهدة فيصل القاسم وعلى محطة كذا عمرو اديب .. او لميس الحد يدي .. او ابراهيم عيسى .. او ضياء رشوان .. او حتى توفيق عكاشة

 

لميس الحديدي وحدها ( غولة ) اعلام ... وللمقارنة فقط .. راجع كل اللقاءات التي اجراها نجوم الجزيرة مع هيكل .. ثم شاهد اللقاء الذي اجرته لميس الحديدي مع هيكل لتفهم قصدنا .. حرفية عالية وثقافة وحيوية وشغل معلمين  واساتذة بجد ... لميس الحديدي وحدها وزارة اعلام متنقلة ومع ذلك وعندما قرر الاخوان مهاجمتها زعموا انها ابنة الممثلة الفلانية وان زوجها رضع من الممثلة العلانية .. نوع واطي ومنحط من النقد يكشف عن مستوى الرعب من بولدزرات الاعلام المصري

باسم يوسف وحده ظاهره مصرية اعلامية عربية مدوية .. ومع انه قلد جون ستيورت في فكرته الا ان ستيوارت نفسه قال ان باسم يوسف تفقوق عليه لناحية الظروف والامكانات المحيطة بباسم يوسف

جريدة «يو إس توداي» الأميركية، ابرزت مشاركة المذيع الأميركي الساخر «جون ستيوارت» في برنامج «البرنامج»، مع المذيع المصري باسم يوسف، وانتقاده اللاذع للنظام المصري، والذي وصفته بحكمة ستيوارت.قالت الصحيفة إن ستيوارت أرسل رسائل مهمة إلى النظام المصري، حيث قال «إذا كان نظامك ليس قوياً بصورة كافية ليواجه النكات، فلا يوجد لديك ن.وجاءت تلك الانتقادات التي وجهها ستيوارت للنظام المصري، بسبب الاتهامات التي وجهت للمذيع الساخر باسم يوسف من قبل والتحقيق معه بتهمة إهانة الرئيس مرسي والإسلام.وتعكس تصرفات الرئيس مرسي ونظام الإخوان المسلمين فشلا في التعامل مع الموقف، كما تؤجج المخاوف من التضييق على حرية التعبير، وقمع الحريات

ووصفت الصحيفة «البرنامج»، بأنه أشهر وأكثر البرامج شعبية في مصر والشرق الأوسط الآن، وهو ما جعل «التايم» الأميركية تختار باسم يوسف في قائمة أهم 100 شخصية في العالم. وقالت صحيفة «كريستيان ساينس مونتور» الأميركية إن زيارة المذيع الأميركي الشهير «جون ستيوارت» إلى مصر وظهوره في برنامج المذيع الساخر «باسم يوسف» جاءت لإلقاء الضوء على أزمة الحرية في مصر، ولتأكيد قوة السخرية في تحقيق الديمقراطية.وأكدت الصحيفة أن ستيوارت ظهر في «البرنامج» واضعا غمامة سوداء على رأسه، وكأنه معتقل وقال إنه جاسوس، وهي وسيلة للسخرية من النظام المصري الذي يتهم معارضيه بأنه عملاء للغرب ويعملون على عدم استقرار البلاد

وشدد ستيوارت خلال الحلقة على أن السخرية والنكتة يمكنهما أن تواجها الأنظمة الاستبدادية، مشيدا بنجاح باسم يوسف في خلق المساحة التي تسمح للناس بالتعبير عن آرائهم وإثبات أن النكتة والسخرية مازالتا تصلحان للمرحلة الحالية  ولفتت ساينس مونتور إلى أن الأجواء المحيطة بباسم يوسف أصعب وأخطر بكثير من تلك التي يعمل فيها ستيوارت في أميركا، فمصر مازالت في بداية مراحل الحرية والديمقراطية، وهناك اتهامات ومحاولات للتضييق عليه واتهامه بإهانة الرئيس والإسلام.كما أعدت صحيفتا «الدايلي ميل» و»الغارديان» البريطانيتان تقريرا عن فقرة الإعلامي الأميركي الساخر جون ستيوارت في برنامج البرنامج

انقر هنا وشاهد لميس الحديدي في واحدة من اجمل تجلياتها

http://www.youtube.com/watch?v=HoBXCsMHkPk

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية