ال الحريري ينضمون الى الارهابي احمد الاسير والمغني فضل شاكر يلجأ الى حماس في مخيم عين الحلوة والاسير يلجأ الى السفارة القطرية


June 24 2013 17:10

عرب تايمز - خاص

كما هو متوقع وفرت حركة حماس امانا للمطرب المعتزل والارهابي الحالي فضل شاكر الذي لجأ الى مخيم عين الحلوة بعد ان شارك عصابات احمد الاسير في قتل وجرح اكثر من ستين جنديا لبنانيا ... بينتما دخلت عائلة سعد الحريري على الخط بالاعلان عن تأييدها للارهابي الاسير الذي فر من صيدا الى جهة غير معلومة في وقت دخلت فيه قوات المغاوير اللبنانية صيدا وتقوم الان يتفتيش منازلها بيتا بيتا بحثا عن الاسير وعصابته في حين قال ناصر قنديل ان الاسير لجأ الى السفارة القطرية في بيروت في حين عرضت الفضائيات اللبنانية صورا لجثث العشرات من المسلحين السوريين وعناصر تنظيم القاعدة الذين كانوا يقاتلون مع احمد الاسير

 وكان الجيش اللبناني  قد سيطرعلى منطقة المربع الأمني الخاص بالطبال احمد الاسير ( والطبال ليست تهمة من عرب تايمز لان الاسير اشتغل فعلا مع ابيه كطبال في احد كازيوهانات صيدا ومن هنا جاءت علاقته بالمغني فضل شاكر ) بعد مقتل 20 عسكرياً وجرح نحو أربعين. وبات مصير الأسير ومجموعته مجهولا وتم تمشيط المناطق والأبنية المحيطة للتأكد من خلوها من المسلحين.كانت المواجهات قد تواصلت لليوم الثاني على التوالي بين الجيش وأنصار الأسير، هي الأخطر منذ بدء النزاع في سورية المجاورة قبل اكثر من سنتين.كما انها الحوادث الاكبر التي يتورط فيها الجيش منذ العام 2007، تاريخ المعركة بين الجيش وحركة فتح الاسلام في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في الشمال التي استمرت ثلاثة اشهر

وفي ضوء خطورة هذه الاحداث التي بدأت بهجوم من جماعة الاسير على حاجز للجيش اللبناني قرب مقر الأسير في عبرا قرب صيدا، اكبر مدن جنوب لبنان، أجمعت القيادات السياسية المنقسمة على خلفية النزاع السوري على دعم الجيش اللبناني في معركته

ذكرت الوكالة الوطنية للاعلام ان "الجيش احكم السيطرة على مجمع الاسير في عبراواشارت الى ان "الجيش يقاتل في الأمتار الأخيرة من المربع الأمني التابع للاسير في ظل مقاومة شرسة للمقاتلين بالقذائف والقنابلوقال شقيق الأسير، أمجد الاسير، في اتصال هاتفي "هناك قرار بالانتهاء منا. لكننا ما نزال نقاوم".واضاف "الشيخ الأسير سيبقى في مسجد بلال بن رباح حتى آخر قطرة دم".ودارت الاشتباكات ايضا عند طرف مخيم عين الحلوة بين حي الطوارئ الذي يعتبر معقلا لمجموعات إسلامية بينها جند الشام وفتح الاسلام، والجيش الذي يقيم حاجزا عند المدخل الشمالي للمخيم، بحسب ما ذكر مصدر فلسطيني. واستخدمت في المعارك الرشاشات الثقيلة والقذائف الصاروخية والمدفعية

ولاحق الجيش مسلحين في شوارع صيدا حيث دارت اشتباكات بين وقت وآخر. وشاهد مصورو وكالة فرانس برس عناصر الجيش يطلقون النار على قناصة في وسط المدينة.وبدت الحركة مشلولة في كل انحاء صيدا، وقد تواصل نزوح الاهالي من المدينة. وتم ارجاء الامتحانات الرسمية التي كانت مقررة امس للمرحلة المتوسطة في عشرة مراكز في صيدا ومحيطها.ووجهت النائبة بهية الحريري التي تقطن صيدا نداء عبر وسائل الاعلام قالت فيه ان "المدينة وقعت في قبضة المسلحين و(...) آلاف المواطنين محاصرون، ولا يوجد ماء ولا كهرباء".وتابعت "أنا محاصرة كما بقية الناس، المسلحون من حولي من كل الأطراف"، مشيرة إلى أن قسما كبيرا من أهالي صيدا "في الملاجئ، والعائلات مفككة، الأب في مكان والأم في مكان آخر

الى ذلك، اكد مسؤولون لبنانيون ان قوى الجيش ستواصل تنفيذ اجراءاتها في منطقة صيدا في جنوب البلاد حتى "الانتهاء من المظاهر المسلحة وإزالة المربع الأمني" للشيخ أحمد الأسيروجاء ذلك في بيان صدر بعد اجتماع برئاسة رئيس الجمهورية ميشال سليمان وضم قائد الجيش جان قهوجي والوزراء والمسؤولين عن الأجهزة الأمنية.وأكد المجتمعون، بحسب البيان، "وجوب استمرار قوى الجيش تؤازرها باقي القوى العسكرية والأمنية في تنفيذ اجراءاتها حتى الانتهاء من المظاهر المسلحة وازالة المربع الأمني وتوقيف المعتدين والمحرضين على الجيش".ودعت قيادة الجيش في بيان "المسلحين الذين قاموا بالاعتداء على مراكز الجيش والمواطنين، إلى إلقاء السلاح وتسليم أنفسهم فورا الى قوى الجيش، حرصاً على عدم اراقة المزيد من الدماء"، مؤكدة أن هؤلاء "معروفون بالنسبة اليها فردا فردا".وتابع البيان ان الجيش لن يوقف "عملياته العسكرية حتى إعادة الأمن الى المدينة وجوارها بصورة كاملة وانضواء الجميع تحت سقف القانون والنظام". وكا الجيش اللبناني اتهم "مجموعة مسلحة تابعة للشيخ أحمد الأسير ومن دون أي سبب بمهاجمة حاجز" الجيش اللبناني، مؤكدا انه لن يسكت عن التعرض له سياسيا وعسكريا"، وانه سيرد على كل من يسفك دماء الجيش













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية