محكمة مصرية تحول مرسي للنائب العام وتطلب من الانتربول القبض على احد قادة حماس


June 23 2013 23:30

قررت محكمة استئناف الإسماعيلية، أمس، إحالة أوراق قضية هروب المساجين من سجن وادي النطرون يوم “جمعة الغضب” في 28 يناير/كانون الثاني ،2011 إلى النيابة العامة، للتحقيق في ما تضمنته إفادات الشهود من وقائع، تتعلق باقتحام السجون المصرية فترة الانفلات الأمني في بواكير الثورة، وأقوال عن مشاركة عناصر من حركة “حماس” وحزب الله في عمليات الاقتحام، وإطلاق عدد من المساجين من بينهم 34 قيادة إخوانية يتقدمهم الرئيس محمد مرسي

وقضت المحكمة بقبول الاستئناف في القضية، وبراءة المتهم الرئيسي فيها محمد محمد عطية، ومخاطبة الإنتربول الدولي للقبض على أربعة من قيادات الجناح العسكري في “حماس” وحزب الله، وهم محمد محمد الهادي، وأيمن نوفل، ورمزي موافي، وسامي شهاب، لاتهامهم بالتخابر ومعاونة جماعات مسلحة في عملية اقتحام السجون ليلة 29 يناير/كانون الثاني 2011

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن “مصدر بالهيئة الاستشارية القانونية في رئاسة الجمهورية” أن ما انتهت إليه المحكمة، أمس، هو ترديد لما قاله جهاز مباحث أمن الدولة المنحل أثناء اعتقال مجموعة من السياسيين والدكتور محمد مرسي ومن معه صباح 28 يناير/كانون الثاني 2011” . ونقلت “فرانس برس” عن المصدر أن “ما انتهت إليه المحكمة اليوم هو تجريم لكل الأفعال التي قام بها ثوار 25 يناير عندما ذكرت أن هدف هؤلاء كان قلب نظام الحكم، والجميع يعلم أن ثورة 25 يناير قامت لقلب نظام الحكم السابق برئاسة حسني مبارك













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية