مفتي ليبيا يتخوف من حرب أهلية بعد عودة أهالي تاورغاء


June 23 2013 06:03

أعرب مفتي ليبيا الصادق الغرياني عن مخاوفه من حرب أهلية طاحنة بسبب تهديد النازحين من مدينة تاورغاء مدينتهم بعد أن طردتهم قبل عامين كتائب للثوار من مصراتة القريبة، في وقت دعت فيه منظمة “هيومن رايتس ووتش” السلطات الليبية إلى وقف نشاطات الميليشيات لإنهاء العنف .ووصف الغريانى، ما توصل إليه سكان مدينة تاورغاء النازحون بشأن تحديد الثلاثاء المقبل 25 يونيو الجارى موعداً لعودتهم إلى مدينتهم بالأمر الخطير الذي يعكس حالة اليأس التي يعيشونها والفشل الذريع من جميع الأطراف، في بعث أمل للنازحين في حل قضيتهم

وأضاف، في بيان أمس، “أن القرار الذي اتخذه أهل تاورغاء بالعودة على الرغم من المبررات التي ذكروا أنها أوصلتهم إليه وأنها مبررات حقيقية، هو قرار خاطئ ينبغي التراجع عنه لما يترتب عليه من عواقب وخيمة وتداعيات خطيرة تدخل المنطقة في حرب أهلية طاحنة ومزيد من سفك الدماء البريئة” .وطالب المفتى حكومة علي زيدان بتحمل مسؤولياتها في معالجة قضية النازحين وقال “إن دماء المغلوبين على أمرهم إذا أقدموا على اتخاذ أي خطوة يائسة في أعناق الحكومة والمسؤولين، كل بقدر مسؤوليته”، كما طالب الحكومة بتوفير مساكن لائقة للنازحين، والإفراج عن مرتباتهم وتمكين أولادهم من الدراسة، وقال كل ذلك يعد واجباً شرعياً على الحكومة الليبية، يسبق كل مشروعاتها وذلك إلى حين أن تتم المصالحة الوطنية النهائية في ليبيا

وكان زيدان قد طالب أهالي تاورغاء بتأجيل العودة إلى مدينتهم في الوقت الحاضر وأن يبقوا حيث هم حتى تتم معالجة بعض الأمور التنظيمية

في غضون ذلك، طالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش” السلطات الليبية بوقف نشاط الميليشيات الليبية لإنهاء العنف . وذكرت المنظمة، في بيان لها تم توزيعه أمس بطرابلس، أنه يمكن للمأساة أن تأتي بتغيير إيجابى، وأن الحكومة الليبية جاءتها تلك الفرصة، في أعقاب المصادمات العنيفة التي دارت الأسبوع الماضي بين إحدى الميليشيات وسكان بنغازى، وأسفرت عن مقتل 32 شخصاً

وأوضح البيان، أنه يجب على الحكومة أن تستفيد من ذلك الحادث في استنباط خطة واضحة لإصلاح قطاع الأمن الليبي وفي تضييق الخناق على الجماعات المسلحة غير الشرعية العديدة في ليبيا

من جهة أخرى، قام أعضاء الهيئات القضائية والمحاكم والنيابات ومؤسسات المجتمع المدنى الليبية، أمس، بتنظيم وقفة احتجاجية واعتصام بسبب استهداف عدد من القضاة الليبيين مؤخراً من قبل التنظيمات المسلحة ونفذ قضاة ومحامون ونشطاء مدينة درنة بالشرق الليبي وقفة بحضور عضو المؤتمر الوطني الليبي عن المدينة منصور الحصادى، احتجاجاً على اغتيال رئيس دائرة استئناف الجبل الأخضر درنة المستشار محمد نجيب هويدي وعلى سوء الأوضاع الأمنية للمدينة وضعف الحكومة والمؤتمر الوطني













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية