اختراع تركي جديد ... الاحتجاج وقوفا بالصمت


June 20 2013 09:45

استعادت ساحة تقسيم في اسطنبول حياة شبه طبيعية بعد أكثر من أسبوعين من التظاهرات المناهضة للحكومة التركية، فيما سجلت حوادث ليلا في أنقرة واسكيشهر، واعتقلت الشرطة أكثر من 80 شخصاً، وانتقد نائب رئيس الوزراء بولنت أرينج، الوسيلة الجديدة التي لجأ إليها مواطنوه لإظهار احتجاجهم من خلال الوقوف من دون حركة، وقال إنها طريقة “سلمية” للتعبير، ولكنه حذر من خطرها على صحتهم .وعاد السياح والمتنزهون بأعداد كبرى إلى ساحة تقسيم التي كانت صلب حركة الاحتجاج ضد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ولا تزال تحت مراقبة الشرطة التي خففت من انتشارها منذ أن سيطرت عليها قبل أسبوع وذكرت تقارير إعلامية تركية أن الشرطة اعتقلت العشرات خلال مداهمات ليلية، وأفادت إنه جرى اعتقال 84 شخصاً خلال مداهمات في إسطنبول وظهر نوع جديد من الاحتجاج، حيث وقف رجل وحيد يدعى اردم جوندوز لمدة ست ساعات في ساحة تقسيم في مدينة إسطنبول . ووقف جوندوز أمام صورة لمصطفى كمال اتاتورك، أول رئيس للبلاد، لا يتحرك ومن دون أن ينطق بكلمة واحدة . وانضم 300 شخص آخرين إلى جوندوز

 وعندما أمرتهم الشرطة بالمغادرة، غادروا من دون أية مقاومة . وأوحى “الرجل الواقف”، كما أطلقت عليه وسائل التواصل الاجتماعي، بمظاهرات مشابهة في مناطق مختلفة من إسطنبول وانقرة وأزمير . وشارك عشرات أول أمس الثلاثاء في مظاهرة صامته في ساحة تقسيم تحولوا إلى مئات عدة في المساء من جهته قال نائب رئيس الوزراء التركي أرينج، إن الوسيلة الجديدة التي لجأ إليها الأتراك لإظهار احتجاجهم من خلال الوقوف من دون حركة هي طريقة “سلمية” للتعبير، ولكنه حذر من خطرها على صحتهم . وأضاف: إن “هذه ليست مظاهرة عنيفة . . إنها وسيلة سلمية للاحتجاج وليست بأمر يستدعي الإدانة” . وحذر من أن الوقوف 8 ساعات وقت طويل وقد يضرّ بالصحة، لذا لنقصّر الوقت، لتصبح 8 دقائق حتى نقدرها













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية