رسالة من قاريء فلسطيني ... عن معاناة حملة الوثائق المصرية


June 18 2013 20:06

عرب تايمز –تكساس- الولايات المتحدة الامريكية

تحية وبعد

رجاء نشر ما يلي مع حذف الايميل منعآ لما قد يصيبني من ضرر لما ورد بة . واذا لم تصدق ما اوردة ادناه فأسأل واستعلم واذا كان غير حقيقي فلا تنشرة . هذا امانة لديك قد تخفف من الذل الذي يتعرض لة حملة وثائق السفر الفلسطينية الصادرة من مصراذا وجد هناك ضمير لمن يطلعوا على ما فية

ولك جزيل الشكر

من مظاليم الوثيقة

سعيد على

 

الذل المتعمد والمقصود لابناء قطاع غزة بالسفارات المصرية ممن لسؤ حظهم يحملون وثيقة سفر للاجئين الفلسطينيين صادرة من مصر

فقط للتاريخ والذكرى فان قطاع غزة ارضآ فلسطينية وجزءآ من فلسطين التاريخية . هاجر الية جزءآ من الفلسطينيين عام 1948 بسبب اغتصاب الصهاينة لمدنهم وقراهم واستقروا بة. أي انهم أقاموا نازحين في جزءآ من وطنهم فلسطين ولم يقيموا بارض مصرية او عربية. وقد صدر لجميع سكان القطاع سواء نازح او مقيم بارضة ولنسمية افتراضآ غزاوي , صدر لهم جواز سفر باسم حكومة عموم فلسطين وكان موجودآ ومستخدمآ حتى عام 1958 . ورغم ان القطاع خضع لادارة مصرية الا ان الجواز بقي كما هو حتى فوجيء سكانة بقيام الادارة المصرية بالغاء ذلك الجواز الفلسطيني الاصيل واستبدالة بما سموه وثيقة سفر لللأجئين الفلسطينيين وصادرة من جمهورية مصر . فابأي حق الغي الجواز الفلسطيني وسمي ابناء قطاع غزة سواء النازح أو أبم غزة الآصلي بالاجئيين الفلسطينيين . هل أصبحت غزة ارض مصرية والفلسطينيين المقيميين بها لاجئون بارض مصرية. وبدأت مأساة سكان القطاع والذل لهم لاصدار تلك الوثيقة التافه والذل ايضآ عند تجديدها. ولسؤ حظ بعض سكان القطاع انهم تواجدوا خارج القطاع عند الأحتلال الاسرائيلي لة عام 1967 وبالتالي لم يعترف بهم الاحتلال كجزء من مواطني غزة واصدر هويات فقط لمن وجدوا بالقطاع عند الاحتلال

 وللأسف حتى بعد قدوم السلطة العتيدة لغزة استمر الحال عما هو علية ولم يتم الاعتراف بمواطني غزة واطفالهم واحفادهم والذين لم يتواجدوا بغزة عند الاحتلال عام 1967 وفقط عادت السلطة بمن ارادت من اتباعها وحصلت لهم على هويات وللأسف صدرت من اسرائيل أيضآ . وترك عشرات الآف من سكان غزة بلا هوية أو اعترافآ حتى من السلطة المسماه زورآ بالفلسطينية. وتركوا تحت رحمة المصريين وذلهم بوثيقة الذل والهوان اينما اتجهوا. وحتى عندما تكرمت السلطة واصدرت للبعض جواز سفر باسم السلطة الفلسطينية ولكن بدون هوية ( بطاقة شخصية ) تعترف بة كفلسطيني لانهم لا يملكون الشجاعة والجرأة على اصدارها لانها تصدر فقط بتاء على تعليمات اسرائيل وموافقتها. ورغم تحرير قطاع غزة وانتقال السلطة الى ما يسمى بحماس بقي الوضع عما هو علية بل زاد سؤآ واذلال لهم من الحكومات المصرية ومن وزارة الخارجية وموظفيها التافهين بسفارتها بكل دول العالم وخاصة انهم من الواضح ان لديهم تعليمات من وزارتهم ومن وزير الخارجية بزيادة الاضهاد لحملة الوثائق . وزاد سوءآ بعد تولي جماعة الاخوان المسلمين الحكم بمصر ووزير خارجيتهم الحالي . وسأورد هنا جزءآ مما تطلبة سفارات الاخوان المسلميين من أصحاب الحظ السئ من فلسطيني قطاع غزة ممن شاء حظهم الغابر أن يحملوا تلك الوثيقة الملعونة الصادرة عن مصر

 اذا اردت تجديد تلك الوثيقة العتيدة يجب عليك تقديم ما يلي

 

  ا – كتاب من سفارة فلسطين ان وجدت بالدولة التي يقيم بها ابن غزة تشهد بانة لا يحمل جواز سفر سلطة فلسطينية ولا يحمل هوية فلسطسنية تسمح لة بالعودة للقطاع المحرر كما تدعى حماس والسلطة.فكيف يكون محلررآ ولا يسمح لابن القطاع وله املاك بالقطاع واهلة بالعودة ..هل يستطيع خالد مشعل ومحمود عباس الاجابة ؟ وللأسف تخضع السفارات الفلسطينية لأوامر وزير خارجية مصر التابعة لة السفارات وتصدر تلك الشهادات وتقبض مبلغ محترم مقابل ذلك. واسؤال لماذا لاترفض ذلك الذل والإهانة لابناء القطاع

 

 ب – يتطلب تجديد الوثيقة الحصول على موافقة أمنية من وزارة الداخلية المصرية بمصر وعليك الانتظار لوصول تلك الموافقة كام شهر أنت وحظك . والغريب انها تطلب للأطفال ايضآ ويبدوا ان ذلك تعليمات اسرائيل للحكومة المصرية

 

ج – اذا كا طالب التجديد طفلآ مطلوب تقديم شهادة انة يدرس بالمدرسة ومسجل بها . فماذا لو كان الاب لايملك وضع طفلة بالحضانة . لا وثيقة ولا تجديد

 

د – ومن آخر المطلوبات التي استجدت منذ سنوات قليلة كما أفادني أحد سيئي الحظ من حملة وثيقة الذل السفارات والقنصليات المصرية أخذت تطلب ممن يرغب في تجديد الوثيقة او الحصول على وثيقة جديدة لطفلة أن يحضر من دائرة جوازات البلد المقيم بة ما سموة تفاصيل الاقامة تبين متى اقام ومتى سافر ومتى عاد وغيرة. بعض الدول التي تحترم نفسها رفضت تزويدهم بتلك التفلصيل لانها تفاصيل خاصة والبعض الاخر وخاصة العربية تعاونت معهم وطبعآ بمقابل قيمة مبالغ بها لهذة الشهادة

2- بعد ان تقدم ما هو مذكور اعلاة تذهب الى السفارة او القنصلية المصرية العتيدة ظانآ أن معاناتك انتهت لتفاجأ بانة لا يوجد طلبات للتجديد ولكن يمكن تمديد مدة صلاحية الوثيقة سنة او سنتين وإن كل الاوراق التي سبق لذات الموظف العتيد الجالس كفرعون عصرة على الكرسي غير لازمة للتمديد وويل لك اذا ناقشت أو سألت لماذا فسوف تسمع كلامآ من الموظف المفترض أن يكون واجهه مصر كلامآ يخل أبناء الشوارع الصيع عن قولة وويل لك اذا طلبت مقابلة القنصل للشكوى فقد تقابل رئيس الولايات المتحدة أما هو فمستحيل . فأنت بالنسبة لة حشرة لا قيمة لها حتى لو كنت استاذ جامعة او طبيب او محامي معروف أو صاحب شركات كبرى . فأنت لاجئ يحمل وثيقتة العتيدة وثيقة الذل والهوان وهي عنوانك وشخصيتك

3 – الدول المحترمة يا حكومة مصر التي تدعى الاسلام هو الحل تعيين موظفي سفارتها وقنصلياتها والقنصل والسفر بعد أن تعلمهم الأخلاق الحميدة وآداب التعامل مع الناس ومع المواطن المصري بالخارج والذي يتسلمون رواتبهم منة ومن المفروض عند الدول المحترمة أن هؤلاء جميعآ مع وزير الخارجية العتيد ورئيس دولة مصر ما هم الا موظفوا خدمة مدنية لخدمة وطنهم ومواطنيهم الذين يتسلمون رواتبهم منهم وأن يكونوا واجهه محترمة لبلدهم وليس سفلة بلا أخلاق أو تربية من أهلهم أصلآ ومن وزيرهم العتيد ( وزير خارجية مصر ). للأسف لقد جعلوا مصر الكبيرة أصغر من نملة أمام العالم والبركة بالآخوان المسلميين الي تاركينها حارة كل من بيدة لة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية