زعيم سياسي بارز في مصر : الاخوان يشاركون فى مناورات عسكرية بالأردن ضمن مخطط لتقسيم سوريا.. وخطاب مرسى غطاء لهذا التدخل


June 17 2013 20:06

قال مجدي حسين، رئيس حزب العمل الجديد واحد اهم الزعماء السياسيين في مصر ( الموالين للاخوان ) ، إن جماعة "الإخوان المسلمين" بمصر تشارك في مناورات عسكرية تجرى في الأردن ويشارك فيها 19 ألف جندى غربى وعربى على رأسها قوات أمريكية ضمن مخطط غربي لتقسيم سوريا إلى 3 دول، ثم احتلالها بشكل مباشر وإخضاعها للنفوذ الصهيوني الأمريكي بدعوى تأمين الترسانة الكيماوية، كما فعلوا بالعراق

وقال رئيس حزب العمل في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": إن خطاب الرئيس مرسى بشأن سوريا جاء متناغما فى التوقيت مع ادعاء أمريكا أن النظام السورى بدأ فى استخدام الأسلحة الكيماوية وهو المبرر المنتظر للتدخل العسكرى لاحتلال سوريا تحت غطاء مواقف "الأنظمة العربية العميلة" واعتبر حسين أن الرئيس مرسي أخطأ عندما استمع لمن حوله واتخذ قرارًا بقطع العلاقات مع سوريا، وتشجيع الشباب المصرى على القتال هناك بدعوى الجهاد من أجل الدفاع عن الإسلام بينما النظام الاسلامى المفترض فى مصر يتداعى

واعتبر رئيس حزب العمل أن موقف الرئيس مرسي وجماعة الإخوان المسلمين يزيد النار اشتعالا في سوريا أكثر مما هي مشتعلة- لاسيما أن هناك محاولات ومبادرات لإنهاء الأزمة عن طريق مؤتمر جنيف 2 وإبداء الأطراف المتصارعة في سوريا استعداداها للحوار لحل الأزمة.وأكد حسين أن النظام السورى يجب أن يرحل ، وهذا قرار الشعب السورى ، وهناك خطة لذلك من خلال عملية سياسية سلمية تحت إشراف اقليمى ودولى ، وليس من خلال إرسال المزيد من المتطوعين والأموال والأسلحة ، وما الموقف الأمريكى بإرسال مزيد من الأسلحة للمعارضة السورية إلا أداة من أدوات التفاوض مع روسيا

وتابع: إن وقف نزيف الدم السورى أولوية قصوى ، ولا تجوز المزايدة بهذه الدماء الزكية . أكثر من ربع الشعب السورى أصبح مهجرا وهذا لايحدث فى الثورات الطبيعية . نحن أمام مخطط أمريكى صهيونى لتدمير سوريا كبلد: المرافق – المصانع – البنية التحتية – الآثار – المكتبات التاريخية الخ. وطرح مجدي حسين في أخر رسالته مجموعة من الأسئلة الاستنكارية دون أن يطرح الاجابات حيث قال: ليقل لنا الإخوان بأى دليل شرعى أصبح الجهاد مشروعا تحت راية وإشراف وقيادة وتسليح وتمويل الناتو وأمريكا، مع العلم أن إسرائيل ليست بعيدة أيضا عن غرفة العمليات الغربية بل مشاركة بنشاط وفى تدبير صفقات السلاح للمعارضة السورية

وليقل لنا الإخوان بأى دليل شرعى تم وقف الجهاد من أجل تحرير الأقصى وفلسطين؟وليقل لنا الاخوان بأى دليل شرعى يوافقون على استمرار المعونة الامريكية لتسليح الجيش المصرى ، واستمرار التطبيع مع الصهاينة فى السياحة والصناعة والتجارة والتعاون الأمنى؟
واختتم حسين قائلا: من يريد أن يتحدث عن الجهاد فليبدأ بنفسه وببلده ثم بفلسطين المحتلة والمسجد الأقصى السليب













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية