المفكر والسياسي المصري عبد الرحيم علي يطلب من مرسي ان يرسل اولاده ( الامريكان ) للجهاد في سوريا ويطلب من القرضاوي ان يرسل اولاده الثلاثة الى سوريا ايضا


June 17 2013 01:30

أكد عبد الرحيم على الباحث والمفكر المصري في الشئون الإسلامية، أن الحديث عن الجهاد من قبل رئيس الجمهورية محمد مرسي لا يليق به، حيث إن أبناء الرئيس يحملون الجنسية الأمريكية, وبالتالي فهذه الدعوة تتعارض مع موقف الولايات المتحدة المؤيد لإسرائيل ضد الفلسطينيين قائلا  لمرسي " خليك راجل وأرسل عمر وأسامة للجهاد

طالب عبد الرحيم أثناء حواره لبرنامج "في الميدان" الذي تقدمه الإعلامية رانيا بدوى على قناة التحرير من  الشيخ يوسف القرضاوى  إرسال أبناءه الثلاثة للجهاد , قائلا " أبناء قيادات الأخوان فقط يجاهدون فى أمريكا مثل أولاد خيرت الشاطر " وموجها سؤال لهم قائلا فيه " أين الجهاد ضد الاحتلال الإسرائيلي  في فلسطين".وكشف على واقعة فساد تتعلق بالمرشد الحالي للإخوان مؤكدا انه يملك مستندات تفيد قيام بديع بشراء 5000 فدان من الإصلاح الزراعي  بمبلغ 5 مليون جنيه بينما تصل قيمتهم الحقيقية إلى  100 مليون جنيه

 لافتا أن الجماعة تمارس السرقة و تستحق تطبيق حدود الإسلام على أعضائها و قال أن الجماعة قامت بإخلاء سبيل أعضائها ممن ثبت تورطهم فى قضايا فساد بعد تنحى مبارك عن طريق اختراق مؤسسات القضاء وإصدار أحكام ببرائتهم قائلا" كيف يدين قاضى  شخص ويأتي زميله و يبرئه" , مؤكدا وجود تلاعب فى أوارق قضايا المتهمين المفرج عنهم و عن علاقة حماس بالإخوان فى مصر أكد عبد الرحيم أن عملية خطف "جلعاد" هي أكبر عملية فى تاريخ الجهاد  في حركة حماس لانها أدت الى الإفراج عن مايقرب من عن 1000 أسير تابع للحركة مقابل جلعاد, وأكد على أن حركة حماس هى من قتلت الجنود فى سيناء من خلال  تحالفات بين تنظيمات جهادية فى مصر و فلسطين و من بينها  العلاقة بين جماعة الأخوان و الجيش الإسلامي  بقيادة ممتاز دغمش

و أشار أن الرئيس مرسى قرر بشكل مباشر غلق ملف قضيتا اختطاف  و قتل الجنود, مؤكدا أن  الأخوان استفادوا من عمليات اختطاف الجنود في تنحية طنطاوى وسامى عنان عن مهامهم , و عن تظاهرات 30 يونيو نوه عبد الرحيم أن  الأخوان  لهم تاريخ  كبير من الدم و القتل قائلا " أ حاولوا قتل حسن البنا من قبل  عندما صرح أنهم لا إخوان و لا مسلمون".وتابع على أن 90 مليون مصري سيمنعون العنف  من قبل جماعة الأخوان و أقسم عبد الرحيم على الهواء أن نهاية الأخوان ستحقق إذا حاولوا استخدم العنف, منوها أن ما يثار عن عمليات عنف  "كلام فارغ" لان الأخوان لن يشاركوا في مظاهرات 30 يونيو  على حد قوله 

 و اشار عبد الرحيم الى تهديدات عاصم عبد الماجد القيادي بالجماعة الإسلامية , قائلا " عاصم عبد الماجد رجل " مخوخ" و يعتقد أنه سيشارك بالعنف  فى 30 يونيو هل نسى أن الجيش أعطاه علقة "موت"  فى الثمانينات و حطوه زى الفراخ "، مشيرا إلى أن الأمر ستكرر إذا فكر في استخدام العنف فى 30 يونيو , و أشار أن الجماعات الجهادية ستتبرأ من مرسى و إتباعه إذا وقعوا يد الأجهزة الأمنية , و استطرد قائلا " يوم 30 يونيو ليس نهاية المطاف  و لكنه بداية الصراع  و نضال الشعب انطلق ضد الأخوان" مؤكدا أن كل من أخطأ فى حق مصر سيقدم للمحاكمة مشيرا الى الرئيس مرسى  قائلا انه طلب من أنصاره فجرا أن يشاركوا فى حماية الاتحادية خلال تلك الأحداث بعكس ما فعل مبارك , و نوه عبد الرحيم أن الأخوان سيسمعون من الجيش قريبا "يسقط يسقط" حكم المرشد













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية