شقيق الارهابي ايمن الظواهري يهدد بالاعتداء على المتظاهرين المصريين ... اذا تعدوا على دين الاسلام


June 13 2013 00:56

قال محمد الظواهري شقيق الارهابي الدولي ايمن الظواهري أن الحركة السلفية التي يمثلها ستتدخل في حالة اعتداء المتظاهرين المصريين على دين الله ... ولم يبين الظواهري كيفية الاعتداء على دين الله خلال مظاهرات الثلاثين من يونيو بخاصة وان المتظاهرين واكثرهم من المسلمين سيخرجون ضد الرئيس مرسي وليس ضد الله ثم  من وكله ليتحدث - وشقيقه الارهابي ايمن  - بالنيابة عن الله

وقال الظواهري - الذي كانت جماعته السلفية تحرم الخروج على حسني مبارك من باب عدم جواز الخروج على الحاكم  ثم نطت لتسرق الاضواء من الشباب بعد سقوط مبارك -  في حواره مع وكالة الأنباء الألمانية، الأربعاء: لن نشارك لا كمؤيدين ولا كمعارضين، ولكننا سنتصدى لأي تعد على دين الله الإسلام، لا بصفتنا جماعة أو تنظيم وإنما بصفتنا مجموع الأمة المسلمة.وتابع: من واجبنا الشرعي التصدي لكل ما هو عدوان على الشريعة، أي من يحاول الاعتداء على الأموال أو الحرمات ومن يريد إراقة الدماء وجر البلاد إلى الفوضى، نحن سنحمي الواجبات الشرعية فقط

وحول موقف التنظيم مما إذا كانت هناك مطالب شعبية واسعة بضرورة إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، قال: نحن نرفض العملية الديمقراطية برمتها، وبالتالي نرفض الانتخابات.وقال: أكرر كما هو ثابت في أدبياتنا أننا نرفض العملية الديمقراطية بأدواتها وتبعاتها انتخابات ورئاسة، فالسيادة لله وحده عز وجل وليست للشعب، وتطبيق الشريعة ليس اختيارا بل إلزاما بموجب الشريعة نفسها ولابد من تطبيقها

وأردف: إذا كان هناك التزام بالسلمية من قبل المتظاهرين فليعبروا عن رأيهم، ونحن موقفنا واضح وهو أننا لن نهتم بما سيجري بذلك اليوم، ولن نشارك فيه سلبا ولا إيجابا إلا إذا وجدنا بالأمر أي عدوان على الدين والأموال والحرمات، وليس على الرئيس أو جماعة أو حزب بعينه، لأنه أمر لا يمكن القبول به

وعن التناقض بين موقف تنظيمه وموقف أحزاب وقوى تنتمي لتيار الإسلام السياسي، وترى في وصول مرسي مرشح جماعة الإخوان المسلمين وحزبها "الحرية والعدالة" للحكم انتصارا للمشروع الإسلامي، قال الظواهري: هذه التيارات حرة في أن تعبر عن وجهة نظر خاصة بها، ونحن بالمثل لنا وجهة نظر خاصة بنا ونعبر عنها ولا نربط قرارنا بمواقف أي تيار آخر

وتابع: بالتأكيد وصول مرسي للحكم أدى إلى رفع كثير من الظلم الذي كان بالنظام السابق، ولكنه لم يحقق شيئا في اتجاه تطبيق الشريعة بمصر.حول توقعه لشكل وحجم تظاهرات 30 يونيو وما إذا كان العنف سيكون سمة غالبة فيها، قال: نتوقع أن يكون هناك حشد من كل الأطراف، والجميع يلوح بالعنف، ونحن نسأل الله ألا يحدث هذا لأن عواقبه ستكون وخيمة، وكما قلت سنتحرك لردع أي اعتداء على الشريعة، فنحن لا علاقة لنا لا بتمرد ولا بتجرد وندعو الجميع للتريث والعقل والحكمة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية