الاردن يستضيف صهيونيا لتعليم العرب الديمقراطية


June 11 2013 01:21

أثارت مشاركة “إسرائيلي” يضع “قلنسوة” على رأسه سخطاً ملحوظاً في مؤتمر جمعية “الأمبودسمان المتوسطيين” السابع أمس في الأردن والذي ناقش مفهوم “أمن المظالم” وافتتحه رئيس الوزراء عبد الله النسور مندوبا عن الملك عبد الله الثاني .وأبدى صحافيون ومشاركون في المؤتمر امتعاضا شديدا وخرج بعضهم من القاعة ضمن مقر ديوان المظالم في عمّان، في وقت استهجنت أطراف حزبية وقوى سياسية وشعبية “التطبيع جهارا نهارا بغطاء رسمي”، وفتح المجال أمام الكيان الصهيوني من أجل شرح مزاعم “النظام الديمقراطي” لدى العدو

وأظهرت “لقطات” تلفزيونية إلقاء النسور بحضور وزراء وسفراء عرب وأجانب ورئيس ديوان المظالم عبد الإله الكردي كلمة “تباهت” بتعزيز النزاهة والشفافية و”ثقافة التظلم” في البلاد وأسس تكريس الرقابة والانتقاد قبل خلو مقاعد مخصصة للصحافيين مع بدء جلسات النقاش

من جهة أخرى، أطاحت خلافات بين كتلة “وطن” البرلمانية التي تضم 25 نائبا وبين الحكومة ب”توافق” سابق في وقت أعلنت كتلة “الوسط الإسلامي” المرتكزة على 15 نائبا مقاطعتها لقاءات النسور الذي كانت في مقدمة مؤيديه وذلك احتجاجا على اعتزام رفع أسعار الكهرباء

وقالت “وطن” إن الحكومة “تعنتت” وخالفت “التوافقات” التي أبرمت معها وفق برنامج عمل لم تنفذه . ولوّحت الكتلة بأخذها “صف المعارضة المطلقة” لأن الحكومة “لا تتجاوب مع بدائل طرح رفع أسعار الكهرباء وتقابل ذلك بفتور شديد ولا تريد تجنب البلاد العودة إلى مربع الاحتجاجات الشعبية” . وأكدت “الوسط الإسلامي” من جهتها أنها لن تحضر لقاء النسور مع النوّاب بخصوص رفع الأسعار ورأت وجوب رحيله وفريقه الوزاري وإفساح المجال لآخرين نحو اعتماد حلول لا تضغط أكثر على الموطنين













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية