المصلون في الاقصى الشريف يطردون انصار القرضاوي من المسجد ويعتبرون فتواه بتكفير الشيعة والعلويين والجهاد في سوريا مفسدة في الارض وشق للمسلمين لا تستفيد منه الا اسرائيل


June 09 2013 20:02

في الوقت الذي نظمت فيه العديد من عواصم ومدن العالمين العربي والإسلامي مسيرات وفعاليات ومهرجانات حاشدة يوم الجمعة الماضي‏,‏ بمناسبة مرور‏46‏ عاما علي الاحتلال الإسرائيلي للقدس استبق مفتي الناتو المناسبة بفتوى للجهاد ليس في فلسطين وانما في سوريا مما اثار حفيظة وغضب المصلون في المسجد الاقصى  بخاصة وان امام المسجد الاقصى الشيخ صلاح الدين ابو عرفه ( صاحب الصورة ) شن هجوما على القرضاوي وشكك بفتواه واستهجنها وسأله لماذا لم يصدر فتوى بتحرير الاقصى بدلا من بث الفتنة والتحريض على قتل السوريين

شبيحة القرضاوي من جماعة الاخوان ثاروا ضد الشيخ عرفه مما ادى الى قيام المصلين بطرد الشبيحة القرضاويين من المسجد وعلى راسهم امامهم الشيخ عمر الحلبي الذي تم منعه من القاء خطب في المسجد من قبل اعلى هيئة دينية في القدس

وكان الشيخ أبوعرفه  قد رفض فتوى القرضاوي بالجهاد ضد الشيعة والعلويين في سوريا معتبرا أن هذه الفتوي تضرب وحدة المسلمين في مقتل ولاتساعد إلا الإسرائيليين في عدوانهم علي الأقصي.وفي خطبته التي آثارت مؤيدي القرضاوي من جماعة الاخوان قال الشيخ صلاح الدين بن ابراهيم أبو عرفة  امام  المسجد الأقصي المبارك أن فتاوي ودعوات الجهاد في سوريا هي محض كذب وبهتان, وأوضح أن الجهاد لا يكون بين أهل الدين الواحد, متسائلا كيف صارت بوابة الجنة من دمشق ونحن جيرانها في فلسطين وغزة وبيت المقدس وتحتلنا إسرائيل ولم يدع أحد إلي الجهاد فيها قولا أو فعلا

وقال أبو عرفة لو كانوا صادقين مصيبين لكانت فلسطين المحتلة أولي بمثل دعواتهم هذه فبيت المقدس كان علما معروفا من ستين سنة أين هم منه ولماذا لم يجندوا ويجيشوا من أجله مثلما فعلوا في سوريا.وتابع امام الاقصي أن الجماعات التي جاءت إلي سوريا باسم الدين هي أبعد ما تكون عنه لأن كل من جاء يبتغي دم المسلم ويرفع راية الإسلام بدم أخيه أو في عرضه وماله كائنا من كان وتحت أي مسمي كان فهو خائن كذاب

واكد ان هذه أمة واحدة لها دين وكتاب ونبي واحد ومن فرقها أو حمل عليها السلاح فليس منها, مستشهدا بقول الرسول صلي الله عليه وآله وسلم لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض.ودعا الشيخ أبو عرفة أن يحل الأمان والسلام في سوريا وأن تنكسر شوكة أعدائها منكفئين خائبين خاسرين, قائلا إننا لن نمل ولن نكف عن كلمة الحق وعن دعم أهلنا وإخواننا بكلمة حق

وأثارت تصريحات الشيخ أبوعرفه شبيحة مفتي الناتو من جماعة الاخوان ومن يواليهم  فانطلقوا يسبونه ويطردون المصلين, وقراء القران الكريم من أنصاره.وبعد وقوع هذه الأحداث المؤسفة في الأقصي وباحاته أعلن مدير عام الأوقاف الإسلامية في القدس, وشئون المسجد الأقصي, الشيخ عزام الخطيب استنكاره لوقوع مثل تلك المشاغبات الحزبية في الحرم القدسي وانتهاك حرمته, والتطاول علي الإمام صلاح الدين بن إبراهيم أبوعرفه كما حظر علي أحد المشايخ المؤيدين لفتاوي الشيخ القرضاوي وهو الشيخ عمر الحلبي الحديث والتصريح في شئون الأوقاف والمسجد الأقصي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية