صحفي مصري شهير يشن هجوما على حمد وموزة ويتحدث عن طابور خامس لقطر في الاعلام المصري


June 06 2013 09:18

تحت عنوان ( طابور خامس للدوحة فى الإعلام المصرى ) شن الصحفي والكاتب المصري الكبير عادل حموده رئيس تحرير جريدة الفجر هجوما غير مسبوق على مشيخة قطر تناول فيه نفوذ الشيخة موزة وخططها لوضع ابنها حاكما لقطر بدلا من ابيه الذي يعيش بكلية واحدة والحد من نفوذ رئيس الوزراء الذي يهدد بفتح ملفات العائلة الحاكمة ... ويغمز حموده في مقاله من ( رجل اعمال ) مصري اصبح صاحب مؤسسات اعلامية بعد ان كون ثروته من النصب على  سيده في الخليج دون ان يحدد حموده اسم رجل الاعمال واسم مؤسساته الصحفية والفضائية 

يقول حموده : مثل الطفح الجلدى المزمن.. يظهر على سطح البيزنس.. جيل جديد ممن يسمون أنفسهم «رجال أعمال».. مستعد أن يبيع وطنه بعد أن فرط فى شرفه.. ويسلم مصر إلى قطر تسليم مفتاح.لقد بدأ ممثل هذا الجيل ونموذجه الصارخ حياته موظفا صغيرا فى شركة.. وعندما تعثر صاحبها.. وأصبح مطاردا من الأجهزة الرقابية والقضائية.. نقل بعضا من أسهمه إلى موظف صغير.. توسم فيه الأمانة.. لكن.. الشاب الطموح سرعان ما غدر به.. واستولى على ما كتب له صورياوما أن ذاق الشاب «الخائن» طعم النعمة حتى واصل مسيرة الانحدار.. فتزوج من امرأة جميلة.. قوية.. فتحت له أبواب الصفقات فى دول الثروات العربية.. ومنها قطر التى أصبح هو وغيره غطاء لها فى شراء ما يحلو لها من مؤسسات سياحية أو صناعية أو إعلامية
 
ثم ينتقل حمودة الى قطر فيقول : إن قطر تعانى من كراهية متفجرة فى الصحف والفضائيات بسبب سياستها المثيرة للغثيان فى مصر.. لكنها.. بدلا من أن تتصرف فى حجمها الطبيعى وتصلح من تصرفاتها.. وجدت أن الأسهل والأرخص التسلل إلى منابر التأثير فى الرأى العام وشراؤها بالمال الذى لا تملك سواه لتحقيق ما تريد من تأثير.. وكان غطاؤها فى هذه الصفقات المريبة رجال أعمال من طراز خاص كونوا ثرواتهم بالفساد المالى والخلقى.. ليضيفوا إلى صحيفة سوابقهم.. نوعاً جديداً من الفساد السياسى والإعلامى.. كى يصبحوا الموديل المفضل لرجل الأعمال فى زمن الإخوان.. أهل الله.. وأصحاب الله.. والمتحدثون باسم الله
 
والحقيقة أن قطر التى سيطرت على حكومة الجماعة بالقروض حاولت السيطرة على المثقفين والإعلاميين والناشطين المصريين بالريموت كنترول عبر جمعيات أهلية مختلفة كونتها فى عاصمتها.. الدوحة

ثم يتحدث حمودة عن نفوذ الشيخة موزة فيقول : فى مايو 2007 أعلنت الشيخة موزة مؤسسة الديمقراطية العربية لنشر ثقافة الديمقراطية.. بمساعدة الجمعيات الحقوقية فى مصر ماليا وفنيا.. بالدعم والخبرات.. دون أن تدرك السيدة الأولى القوية هناك أن بلادها تخلو من الديمقراطية.. فقد سحب زوجها الذى تشاركه الحكم الجنسية من قبيلة كاملة فى بلاده.. وحرمها من حقوق التعليم والصحة والسفر.. والمذهل أنه يتولى رعاية اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان.. فاقد الشىء لا يعطيه.وقبل ذلك.. تدخلت الشيخة موزة للسيطرة على الطلاب من خلال منظمة خاصة بهم.. وللسيطرة على الإعلام بدعوى مساندة حرية التعبير.. وتدريب الصحفيين.. وتأهيلهم.. بجانب التمويل المالى المباشر لهم ولمؤسساتهم.. فى حالة سافرة من حالات الاختراق المتعمد
 
لقد استقبل الإعلاميون قناة الجزيرة بالإعجاب والمشاركة بعد أن تجاوزت حريتها حدود بلادها الضيقة.. لكن.. سرعان ما تكشف لهم التناقض الصارخ بين هجومها على التدخل العسكرى الأمريكى فى العراق وقيام القاعدة الأمريكية المجاورة لها بالهجوم على العراق.. وبين الانتقادات الحادة للعدو الصهيونى ودعم مكتب المصالح الإسرائيلية القريب منها.. «فى الوش مراية وفى القفا سلاية».. وعندما روجت الجزيرة للإخوان فى مصر متجاوزة القواعد الإعلامية والأخلاقية فقدت القناة تأثيرها قبل أن تفقد مصداقيتها
 
وكى تبدو قطر متسامحة فى عيون العالم الغربى أنشأت فى مايو 2008 مركز الدوحة الدولى لحوار الأديان.. لكنها فى الوقت نفسه أنشأت مركز قطر الإسلامى أو مركز قنار.. لحث غير المسلمين على ترك ديانتهم.. وتعليمهم اللغة العربية وتحفيظهم القرآن بعد إشهار إسلامهم.وفى يناير التالى أنشأت الشيخة موزة مؤسسة إضافية لرعاية الشباب وإيجاد فرص عمل لهم.. وفى الوقت نفسه تقوم حكومتها بترحيل المصريين على أهون خطأ.. حتى إن النكتة التى شاعت هناك أنه إذا ما تشاجر الهنود مع بعضهم يرحلون المصريين
 
ويخلص حمودة الى إن قطر ظاهرة فجائية متناقضة.. تثير الحيرة قبل أن تثير العجب.. ويصعب أن تجد تفسيرا لها فى علم السياسة.. ولكن.. ستجد تحليلا مناسبا فى علم النفس.. إن فرويد يؤمن بأن الرجل القصير.. الصغير فى كل شىء.. يعوض انكماشه باستعمال أشياء كبيرة.. طويلة.. سيجار كوبى.. سيارة فارهة.. حراس فى حجم الأفيال.. ليعوض ما يعانى منه من عقد نقص وضعف.وترجمة التفسير إلى الحالة القطرية يبرر سعى تلك الدولة التى لا يزيد حجمها على الخريطة عن رأس دبوس إبرة إلى شراء بنوك وشركات وعقارات وأندية رياضية فى أربعة أنحاء الكرة الأرضية.. كى يتردد اسمها بالخير أو بالشر بكل اللغات.. فليس مهما فى حالتها أن تلعن أو تمدح.. المهم أن تذكر
 
وقد وصلت العقدة القطرية إلى حد شراء جزر يونانية مهجورة لسبب وحيد أن أثرياء ونجوم العالم مثل مادونا وماريا كالاس وأوناسيس وجاكلين كيندى كانوا يستجمون فيها.لكن.. كل هذه الإمبراطورية الوهمية يمكن أن تنهار فوق رؤوس أصحابها.. فحاكمها الشيخ حمد بن خليفة يعانى من متاعب صحية تهدد حياته.. فهو يعيش بكلية واحدة.. زرعت له بعدما تبرع بها أحد أفراد عائلته.. ويمكن أن يختفى من الوجود دون إنذار.. فكيف يمكن إنقاذ عرشه وثروته وأسرته الحاكمة؟.. كيف يتجنب انقلابا على الكيان الهش الذى صنعه ودفع فيه المليارات وأصبح بسببه تابعا لواشنطن وتل أبيب
 
الحل الوحيد الذى تضغط الشيخة موزة عليه لتنفيذه.. أن يتنازل عن العرش إلى ابنها تميم.. ولى العهد.. ويدربه على فنون الحكم.. ويجنبه مؤامرات الأجنحة المتمردة فى العائلة.ويتوقع أن يقدم حمد بن خليفة بهذه الخطوة الإجبارية خلال شهور قليلة قادمة.. لكنه لا يريد أن يترك السلطة وحده.. يريد أن يأخذ معه رئيس الحكومة حمد بن جاسم.. شريكه فى الانقلاب.. وعقله المدبر.. ورسوله إلى قوى السيطرة فى الغرب.. يصعب عليه أن يترك ذئبا مع حمل.. خاصة أن الذئب يعترض على تعيين ولى العهد.. ويواجه قراراته بقرارات مضادة.. مما جعل الصراع بينه وبين الحاكم القادم أمرا واقعا
 
ومعروف أن ولى العهد ليست له صلاحيات محددة تمكنه من ممارسة السلطة بقوة.. لكن.. هناك ملفات كانت فى يد خصمه رئيس الحكومة نقلها والده إليه.. فى عملية «تقليم أظافر» و«تكسير أنياب» للرجل الذئب.. فهل يسكت عن القضاء عليه بعد كل ما فعل؟إن هناك أسرارا خفية يعرفها حمد بن جاسم يجب أن يحصل على ثمن سكوته عن كشفها.. وهناك مصالح مشتركة بينه وبين حمد بن خليفة سيطالب بها لو اضطر إلى ترك ما فى يده من سلطات.. وما يتمتع به من صلاحيات.والمؤكد أن حمد بن جاسم يضع ملفاته السرية التى تفضح ما فعلت قطر من مؤامرات فى مكان بعيد عن أيدى رجال الأمير الحالى والأمير القادم.. فهو يخشى أن تؤدى عملية انتقال الحكم إلى إجراءات انتقامية تطوله وتصل إلى المقربين منه والسائرين فى ركابه.ويبدو من ظواهر الأمور أن الشيخة موزة لا تكن ودا له.. وتخشى من ضعف ابنها فى مواجهته إذا ما غاب الأمير الأب
 
فى الوقت نفسه يرى حمد بن جاسم أنه أكبر من ولى العهد.. ويصعب عليه القبول بالكلام البذىء الذى يسمعه منه.. ليؤكد الفتى الصغير أن هناك رجل قوى واحدا.. هو من يجلس على رأس العائلة الحاكمة.. الآن أو غدا.ولو كان حمد بن جاسم شارك فى خلع والد حمد بن خليفة بسهولة فإن من الصعب خلعه دون ألم.. فهو ينتمى إلى جناح قوى فى العائلة.. أساسه جده «جبر» الذى يصر على وضع لقبه فى نهاية اسمه
 
أما نقاط ضعفه فيمكن تلخيصها فى جنونه بالثروة وتملكه لمشروعات تجارية متعددة الأنشطة فى قطر.. يصعب عليه المخاطرة بها إذا ما تمرد على الوراثة.. كما أن هناك عائلات مؤثرة تعاديه وتتمنى الخلاص منه.. منها عائلة العطية.. وعائلة الشيخة موزة بالطبع.. بجانب المحيطين والمستفيدين.وربما لهذه الأسباب يراهن الرجل المحاصر داخليا على جماعة الإخوان المسلمين فى مصر وتونس واليمن وفلسطين ومد الجسور المتينة بينهم وبين الولايات المتحدة.. بجانب دعمهم ماليا وإعلاميا.. وهو ما يزيد الفجوة بينه وبين ولى العهد. إن السحر يرتد إلى الساحر.. وهشاشة العظام التى تتركز فى مفاصل الدويلة الصغيرة.. لن ينفخ فى صورتها كل ما تشترى من ناطحات وفضائيات وشركات وجمعيات ومؤامرات.. لن تصبح النملة فيلا.. ولو اشترت بمالها كل أسود الغابة فى المنطقة العربية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية