العاصفة تتجه شمالا الى قرابين أردوغان .. نكسة حزيران العبرية


June 05 2013 21:09

 
كتب : نارام سرجون

لأول مرة يستسلم العسل الصافي لما هو أشد حلاوة على القلب .. ولأول مرة يتحول الحبر الذي يصوغ الأخبار الى شوكولاتة غامقة سائلة حلوة .. أنه مذاق النصر الذي يسيل كالعسل ويذوب كقطع السكر وقطع الشوكولاته في الأفواه

ولأول مرة يستسلم النبيذ للكأس ويسكر لأنه يسكب في أنخاب النصر .. الكؤوس المنتصرة ينسكب فيها النبيذ ليسكر النبيذ وينتشي .. ولأول مرة منذ زمن طويل تستسلم اللغة لأنها لاتقدر على مضاهاة المشاعر .. وتجلس الأقلام كالتلاميذ في الصفوف لتتعلم لغة جديدة لم يكتبها أحد قبل اليوم .. وتفتح الأوراق البيضاء أرحامها للخصب وهي تتزوج الأقلام لتنجب سلالة جديدة من الكلام .. كلام لايصنع الا من فاكهة الشام

لأول مرة منذ زمن طويل أحس أنني حائر في بساتين اللغة .. والحيرة في بساتين اللغة دوما تأتي عندما تكون الغلال وفيرة وسلال اللغة صغيرة ومناجل الكتابة لاتقدر على حصاد سنابل الكلام في مروج بلا نهاية .. تموت الأزمنة القديمة وتموت لغاتها ..وتبدأ حضارة جديدة .. وزمن جديد.. وينتهي زمن الخامس من حزيران حيث النكسة العربية عام 67 .. ويبدأ زمن الخامس من حزيران الجديد عام 2013 حيث نكسة اسرائيل في القصير بعد نكبتها في بنت جبيل .. لقد نسي الناس أن يوم الخامس من حزيران هو يوم النكسة الشهير الذي افتتحت فيه اسرائيل انتصاراتها .. ولكن وللمفارقة فان الخامس من حزيران يوم تحرير القصير هو نهاية عصر النكسة العربية.. اسرائيل لاتريد العودة الى حدود الرابع من حزيران ونحن لانريد العودة الى مرحلة الرابع من حزيران من الحرب على سورية ..ولن نعود الا وقد حررنا كل التراب السوري من معارضة تعلمت كيف تقول "شالوم" بوقاحة وتأكل قلوبنا

ليس أسوأ من الكلام ايها الأصدقاء الا تكرار الكلام .. ولكن ليس أسوأ من تكرار الكلام الا الكلام لمن لايفهم الكلام .. ومن لايفهم الكلام هم أولئك الذين كتبنا لهم ملايين المقالات وعشرات ملايين الرسائل ومئات ملايين الشروح كي يتعلموا فلم يتعلموا .. منذ زمن ملحمة بابا عمرو ونحن نتوسل الى عقولهم أن تكف عن الهذيان وأن تكف عن انتظار الملائكة .. لأن الملائكة لاتقاتل مع جنود الأمراء والملوك .. ولاتقاتل مع من يأكل القلوب والأحشاء .. ولاتقاتل مع مجاهدي النكاح .. ولاتقاتل مع شيوخ الناتو .. والملائكة لاتتعامل بالدولار ولاتحب رائحة النفط ولا آل سعود ولاآل خليفة ولا آل أوباما .. والملائكة لاتحترم جهاد النكاح والنباح .. ولكن أصر المجانين على أن يصدقوا العريفي ولايصدقونا .. وأن يصدقوا الجزيرة ورياض الشقفة وفاروق طيفور والمجنون أردوغان والمخادع هولاند .. وأصروا على ان يصدقوا المحتال جورج صبرة ومذيعي العربية .. كثرة أحلام اليقظة من صفات الجنون .. وفي القصير بلغت أحلام اليقظة ذروتها .. فعرفنا أن الجنون قد بلغ ذروته .. وفي طفولتنا ارتبطت القصير باسم مشفى الأمراض العقلية القريب منها ولكن لم نكن نعلم أن القصير فعلا لديها هذه الجاذبية الهائلة للمجانين الذين سافروا اليها ليحاربوا أحد أقوى جيوش الشرق

هل ستتعلم المعارضة المسلحة الدرس وتتوقف عن اختراع مجسمات كرتونية لستالينغراد أو مارون الراس ورفع سقف التوقعات وضخ الوهم؟؟ مرة في بابا عمرو ومرة في داريا ومرة في ساعة الصفر والبركان ووو .. ؟؟ الفارق بين معارك المعارضة ومعارك المدن العظيمة فارق بسيط جدا وهو ليس كمّ الحماس والاندفاع والمغامرة بل كم الصفاء الوطني والأخلاق .. وعندما تتراجع القيم الأخلاقية النبيلة وتتحول المعاقل الحصينة الى معاقل لقادة نكاح ونباح واغتصاب وذبح وانتقام وكراهية للطوائف فلن ينتصر المقاتلون .. ولعل هناك سببا آخر لتحطم مقاتلي المعارضة تحطما لايصدق هو اعتمادهم الكبير والمطلق على الدعم الخارجي فيما لم تعتمد ستالينغراد على دعم أميريكا أو بريطانيا .. ولم تعتمد مارون الراس على مجلس الأمن واعضاء الناتو .. فالداعمون في الخارج لايهمهم من يقاتل وكيف يموت وكم يموت بل يهمهم الثمن السياسي الذي يقبض من المعارك على طاولة المفاوضات .. والداعم الخارجي يصر على القتال بأجسادهم دون أن يتورط بنفسه فيرفع من سوية الوعود والتوقعات من أجل أن يرفع ثمن البيع ..لأنه لايدفع من جيبه جسدا واحدا ..ولامقاتلا واحدا ..وبعد كل هذا لايزال مجانين المعارضة والسذج ينتظرون الفرج الأطلسي ..وكأن التقاط الصور مع جون ماكين يعني أن ماكين سيحول مدنهم الى ستالينغراد ..أو مارون الراس

في القصير ظهرت حقيقة مروعة على المعارضة ان تستوعبها بهدوء وهي أن كم المعلومات الذي كان متاحا للجيش السوري كان لايصدق والسبب هو أن المعارضة مخترقة بشدة وربما سيفاجأ من سيقرأ المذكرات بعد سنوات عندما يطلع على أسرار ستذهله عن الشخصيات التي ترغي وتزبد على الشاشات وفي التنسيقيات وأشرطة الفيديو المسلحة على أنها شرسة للغاية في معارضتها وهي في الحقيقة من يسلم المعلومات الثمينة لأجهزة المخابرات السورية .. وقد وصلت الثقة بالنفس عند تنفيذ المرحلة النهائية من عملية القصير فجر يوم الخامس من حزيران هو أن الخطة وضعت ليتم تنفيذها في 90 دقيقة فقط .. وكانت من السرعة لدرجة أن أحد قادة المجموعات المقاتلة كان يعد الشاي فجرا لبعض أمراء المقاتلين .. ولكن كان أول من شرب ذلك الشاي هو الضابط الذي اقتحم المقر مع جنوده بشكل مباغت خلال سبع دقائق .. فقد كانت مهمته الاستيلاء على ذلك المقر القيادي الذي كان بمثابة قيادة أركان القصير لشل حركته بأقصى سرعة .. وفيما كان الجيش يتقدم بسرعة وصرير الدبابات يمزق الفجر .. كان ذلك الضابط البطل يصب من ذلك الابريق الساخن الشاي له ولجنوده الذين كانوا مسرورين بطعم الشاي المعطر بالنصر .. وجعل يرقب بقده الطويل رفاقه الذين يتقدمون في العملية من النافذة وهو يدخن سيكارة .. فيما الأمراء ورجالهم مذعورون وهم مقيدون ويصرخون يطلبون الرحمة

كنا نعرف أن المعارضة المسلحة تستطيع الدخول الى أية مدينة عندما تتسلل ليلا كما يسرق اللصوص المدن خلسة دون قتال ويحتمون بالأهالي .. وهذا حدث كثيرا في بابا عمرو وداريا والغوطة والرقة وادلب وحلب .. ولكننا كنا نعرف أن كل المعارضة لاتستطيع الصمود في قتال حقيقي .. وكنت أستغرب من الذين كانوا يتوقعون أو يصدقون صمود هذه المجموعات المشهورة بالهرب .. بحجة أنها تخوض حرب مدن وعصابات وهي مختبئة في الأنفاق وتساعدها منظومات دولية وأقمار صناعية ومخابرات متمرسة .. ولكن كانت في كل مرة تنهار وتنسحب .. ولذلك التصق اسمها باسم الانسحاب التكتيكي .. وصار الانسحاب التكتيكي شيئا مرتبطا بمنعكس لاارادي مثل منعكس بافلوف .. ماان يذكره الانسان حتى يتذكر المعارضة السورية .. فيضحك .. وأتحداكم أن يذكر مصطلح انسحاب تكتيكي أمام أي انسان على الارض دون أن يبتسم .. حتى بان كيمون يبتسم عند ذكره .. انه منعكس بافلوف السوري ..انسحاب تكتيكي يستدعي دوما الابتسام لأنه تكاثر الى نكاح تكتيكي وبكاء تكتيكي وشتائم تكتيكية وجنون تكتيكي .. وتذهب الذاكرة دوما الى وجوه الفيلد مارشال رياض الأسعد أو المشير سليم ادريس ..أو الأميرال عبد الجبار العكيدي ..قادة التكتيكيات العسكرية

بعد القصير أستطيع أن أرى ركب المعارضات تتقصف في عدة مدن وخاصة في حلب وريف ادلب .. والمراقبة المستمرة لأحوال المعارضة المسلحة في حلب تقول بأن هناك حالة من الرعب والقلق تنتاب قادة المجموعات المسلحة الذين يجتمعون ويكثرون من الاتصال بغرف العمليات في تركيا التي تخوض معركة مناوشات بالكلام وظواهر تمرد غير مسبوقة .. فشهية الجيش السوري تبدو مفتوحة لالتهام ألوية معارضة مسلحة بكاملها .. ومعدته قادرة على هضم مجموعة كتائب كل 90 دقيقة دون أن يتجشأ .. وبعض الناجين من جحيم القصير بدأ يرسل رسائل يروي فيها أهوالا عن حجم النيران التي التهمت الكتائب المسلحة والسيارات التي انصهرت .. وذابت .. والأجساد التي تطايرت

 وبدأت أجهزة المخابرات تلحظ اتصالات في غاية التوتر والقلق في الشمال السوري حيث المسلحون .. وقد قام أحد قادة المجموعات المسلحة المهمين بالاتصال بعائلته في تركيا لتقديم طلبات هجرة الى الغرب للعائلة لأن المعركة صارت بلا أمل كما يرى خاصة ان تركيا قد تكون منشغلة بنفسها كثيرا بعد أيام وقد لايقدر اردوغان على تقديم المساعدة أو يضطر لاغلاق الملف السوري بطريقة أو باخرى عبر تقديم القرابين في حلب .. ونقل عن مصدر موثوق أن موجة محمومة من حزم الأمتعة والأشياء الثمينة تجري بصورة سرية في اشارة الى ادراك الكثير من المسلحين القادة الى أن الرحيل عن حلب قد أزف وان اللعبة قد شارفت على النهاية (غيم از أوفر)

 أحد اعضاء الهيئة الشرعية بدأ بعملية حزم أمتعة وقد خلا مقر اقامته من أي شيء ذي قيمة .. ولعل أكبر خطر يتهدد المقاتلين الآن هو الجيش التركي الذي من المحتمل أنه ان لاحظ موجة انسحابات تكتيكية الى الداخل التركي أن يلجأ اما الى اغلاق الحدود نهائيا وترك الآلة العسكرية السورية تطحن عظام المعارضة أو قد يلجأ بنفسه الى التخلص من المجموعات المتراجعة الى الداخل التركي لأن الحسابات التركية لم تقم لزرع مجموعات مقاتلين ومسلحين فوضويين في المجتمع التركي بل لتركهم في سورية كذراع له .. فهؤلاء سينقلون العنف والفوضى والسلاح ونزق السلاح الى الشوارع التركية .. ناهيك عن التوتر الطائفي .. وبما أن أردوغان صار مخصيا بسبب أزمته الداخلية المتفاقمة فان تصفية المقاتلين قد تتم عبر مجزرة تركية بحقهم بدل مساعدتهم واستقبالهم .. ولن تتورع السلطات التركية في القاء اللوم فيها على الجيش السوري طبعا .. والأتراك العثمانيون تحديدا هم من ينهي خصوماته بالمجازر ويحل مشاكله بالمذابح .. واسألوا الأرمن عن ذلك

ربما يستطيع أحدنا الآن ان يؤكد ان خارطة حلب أكثر وضوحا لدى الجيش من خارطة القصير وأن الخطة لتنظيفها صارت جاهزة .. وأن لدى الجيش كمية من المعلومات الهائلة وقواعد البيانات بالأسماء والأعداد والسلاح ولديه نسخ من خطط الدفاع التي صممتها غرف العمليات التركية والامريكية .. وأسماء الضباط الأتراك والمهندسين الذين فككوا حقول الالغام التي وضعتها القوات السورية على بعض مداخل حلب سابقا .. ولم يعد سرا أن هناك بعض العملاء الأتراك والضباط الأتراك الذين تم تجنيدهم للعمل لصالح الجيش السوري الى جانب مئات من المجندين المنتشرين على كامل الريف والمدينة ينقلون كل حركة في كل ساعة .. وهي احدى انجازات استخبارية تحسب للمخابرات السورية .. وهؤلاء المجندون لم يبق سر من أسرار المقاتلين في حلب لم يبيعوه من خرائط المفخخات وحقول الألغام وشيفرات الاتصالات وتزع المجموعات القتالية .. حتى أسرار القادة المسلحين الخاصة وألوان سروايلهم الداخلية وعشيقاتهم وشبكة علاقاتهم الاجتماعية .. ولدى المخابرات السورية جلسات كاملة مصورة عن اجتماعات مهمة للغاية وخطيرة للغاية بين سياسيين وقادة ميدانيين ومناقشات غرف العمليات بين دولتين مجاورتين .. ولدى الجيش قائمة باسماء مجموعة من القتلة والمجرمين المطلوبين للمحاكم السورية وحبال المشانق

العاصفة التي اقتلعت مجانين القصير .. تتجه شمالا بلا شك ..والسوريون يكتبون الياذة جديدة .. ويكتبون نكسة حزيران لاسرائيل بالذات في يوم الخامس من حزيران الذي كان نكسة للعرب .. لأن القصير كانت عنق الثعبان الاسرائيلي الذي قطع ..وانفصل الرأس عن الجسد وبقي الذيل في حلب

العاصفة تتجه شمالا الى حلب .. وبعد حلب .. لايبقى الا الرأس .. رأس الثعبان في الجنوب ..وفي الجنوب ستكتب على رأس الثعبان بقية الالياذة السورية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية