بيان سياسي صادر عن المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية حول انعقاد لمؤتمر ما يسمى بأصدقاء الشعب السوري في عمان


May 23 2013 10:17

 بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
 
انّ الحركة الشعبية الأردنية بمكتبها السياسي وكوادرها ولجانها الشعبوية، اذا تدين بأشد العبارات انعقادات مستمرة ومزمنة ومأزومة، لمؤتمر ما يسمى بأصدقاء سورية في الأردن اليوم الأربعاء 22 – 5 – 2013 م .انّ انعقاد هذا المؤتمر المسخ على ثرى الأردن الطهور، يتعارض كما ترى الحركة الشعبية الأردنية مع مصالح شعبنا الأردني العظيم ومصالح الدولة الأردنية الأستراتيجية العليا لا بل الفوق استراتيجية، كما يتعارض مع مصالح شعوب سورية الطبيعية وأنسقة موردها البشري العروبي
ومن حسن الطالع أنّ انعقاد هذا المؤتمر المسخ يجيء مع انطلاق الربيع الحقيقي .... الربيع المقاوم ... ربيع الجولان السوري المحتل ومنذ أقل من يوم واحد، وانّ ذلك لرسالة للمؤتمرين في عمّان أنّ سورية على نهجها وأنّ عقيدة جيشها العربي هي هي ولم تمس ولن تمس وفي أي تسوية سياسية قادمة لجلّ الحدث السوري
كما تستغرب الحركة الشعبية الأردنية من البعض، في وصف هذا المؤتمر المسخ بأنّه يأتي وتحت اسم: مجموعة روما أو المجموعة الأساسية وما الى ذلك من أسماء، ليصار الى حرف البوصلة والهدف والمضمون، فانّ الحركة الشعبية الأردنية تقول لهؤلاء: سمّوه أيذ اسم شئتم ... فهو بذات المضمون والفكرة والهدف، حتى ولو كان اسمه مجموعة زحل او عطارد او الزهرة، او حتّى تحت اسم شمخه احدى جدّاتنا الأردنيات، فانّ كذبة الأنفلونزا السياسية والأعلامية هذه لا تنطبق حتّى على السذّج، والذين تمطى رقابهم من وكالعوام، فكيف على النخب في المجتمعات
وفي هذه المناسبة اذ تؤكد الحركة الشعبية الأردنية، أنّ انعقاد هذا المؤتمر يجيء لأفشال التفاهمات الروسية – الأمريكية الأخيرة ولأفشال جنيف 2 ، كما تؤكد الحركة على أنّه: لا حل في سورية الاّ الحل السياسي وعبر الحوار السوري – السوري، وان من يحدد مصير عنوان النسق السياسي السوري والنسق ذاته ان كان نسقاً رئاسياً و أو برلمانيا، هو صندوق الأقتراع في عام 2014 م، هكذا تقول الديمقراطية ... وهذا مبدأ الف باء ديمقراطية أيّها المؤتمرون في عمّان. وانّ الحركة الشعبية الأردنية اذ تؤكد على نصيحتها التالية...إن كانت هناك من نصيحة نسديها إليكم كل يوم، فهي أن لا تجلسوا إلى موائد الكلام عندما يكون طهاة الكلام، من أبناء البغايا والسبايا وعبيد الطغاة والشهوات، ومن سلالات قطّاع الطرق واللصوص، لأنّه لن يكون في قدور اللغة إلا لحوم البشر ونكهة الزنا .. ولن تغرف آذانكم إلا مرقاً من دم الكلام ودم الحيض
عاشت سوريتنا الطبيعية، عاش الأردن حرّاً عزيزاً وأباً رؤوفاً رحيماً
 وعاشت سورية أمّنا الحنون، وعاشت حركتنا الشعبية الأردنية
الناطق الرسمي وعضو المكتب السياسي
المحامي محمد احمد الروسان













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية