الارهابي المصري عبد الرحمن ابو مسلم يفجر نفسه في مسجد للشيعة في العراق


May 18 2013 22:45

عرب تايمز - خاص

نشرت وسائل اعلام مصرية اليوم اسم الارهابي المصري الذي فجر نفسه في مسجد للشيعة في العراق فقتل العشرات وقالت جريدة الدستور المصرية ان السلفي المصري عبد الرحمن ابو مسلم هو الذي قام بالعملية وكان  63 عراقياً  قد لقوا حتفهم وأصيب العشرات بجروح في سلسلة من التفجيرات التي استهدفت مساجد ومواكب تشييع في بعقوبة والمدائن، وذلك غداة مقتل 31 عراقياً وإصابة العشرات بهجمات انتحارية، وبعد يومين من مقتل 32 شخصاً في تفجيرات مماثلة . وقالت الشرطة العراقية إن “عبوة ناسفة استهدفت مصلين لدى مغادرتهم مسجد سارية في وسط بعقوبة، عقب صلاة الجمعة، اعقبها انفجار عبوة ناسفة لدى تجمع أشخاص في مكان الهجوم

وقالت مصادر طبية إن من بين الجرحى 20 في حالة خطرة، مشيرة إلى وجود سبعة أطفال بين مجموع الجرحى . وبالتزامن مع هجوم بعقوبة، قتل ثمانية أشخاص على الأقل وأصيب 25 بجروح في تفجير استهدف مشاركين في تشييع جنازة محمود المساري، شقيق النائب عن القائمة العراقية أحمد المساري . كما قتل 10 أشخاص في هجوم بقنبلة على موكب تشييع في المدائن وفي أعمال عنف أخرى، أعلن مصدر أمني في الشرطة العراقية أن أحد موظفي دائرة تفتيش المحافظة وأحد أقاربه قتلا بهجوم مسلح شمال غرب المحافظة

كما قتل ثلاثة جنود عراقيين وأصيب أربعة بجروح في هجوم استهدف دوريتهم أمس الجمعة بشمال تكريت . وقال مصدر في الشرطة إن “مسلحين مجهولين فتحوا النار، من أسلحة متوسطة وقذائف (آ ربي جي)، باتجاه دورية تابعة للجيش على الطريق العام في ناحية الصينية التابعة لقضاء بيجي، شمال تكريت، ما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة أربعة آخرين بجروح متفاوتة” .وتعتبر حصيلة ضحايا الأمس الأعلى منذ مقتل 69 شخصاً في أنحاء متفرقة من البلاد في 24 من إبريل الماضي

وتعكس الهجمات حدة الاحتقان الطائفي المتصاعد في بلاد عاشت بين عامي 2006 و2008 حرباً أهلية طائفية قتل فيها الآلاف . وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قال الخميس إن “الحقد الطائفي” هو السبب الرئيس لأعمال القتل اليومية في العراق التي حصدت منذ بداية مايو نحو 240 قتيلاً .من جانبها أعربت الولايات المتحدة على قلقها من العنف في العراق، مشددة على التزامها الدائم بدعم النظام الديمقراطي فيه .وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جين بساكي نحن ندين الاعتداءات الإرهابية في بغداد وجوارها، وهذا الاستهداف لأبرياء وطوائف معينة بغية زرع عدم الاستقرار والانقسام يستحق الشجب ونتقدم بتعازينا إلى عائلات الضحايا

وكانت الحركة السلفية الجهادية فى مصر  قد كشفت النقاب عن تنفيذ أحد أعضائها، ويدعى عبدالرحمن أبومسلم، وهو مصرى، عملية انتحارية أمام إحدى الحسينيات الشيعية فى العراق، وقالت فى بيان لها أمس: إن «العملية نجحت» ضد أعداء الله من الروافض الملاعين.وأضافت: «نحسب (أبومسلم) شهيداً، والله حسيبه، قد أدى ما عليه، ونسأل الله أن يجمعه مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا». وسرد البيان سيرة «أبومسلم» الذاتية، وقال إن له رحلة من الجهاد زاخرة يعجز القلم عن وصفها، وأنه سافر إلى اليمن كى يجاهد فى سبيل الله، وجرى اعتقاله على يد الطواغيت هناك، ثم أُفرج عنه، ولم يهدأ له بال بعد أن سمع صرخات وأنين إخوتنا فى سوريا، وانتقل منها إلى العراق ليقوم بعملية فدائية هناك أثخنت العدو، حسب البيان













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية