مطرقة الجيش السوري وسندان المقاومة اللبنانية تطحنان الارهابيين في ريف القصير ... ومقتل الارهابي الاردني نايف الغضب في دمشق


May 12 2013 04:06

أعلن مصدر سوري مسؤول أن وحدات من الجيش السوري ألحقت الجمعة ‘خسائر فادحة في صفوف إرهابيي جبهة النصرة في بلدات حجيرة والذيابية والحسينية وببيلا بريف دمشق ودمرت عتادا وأسلحة وذخيرة كانوا يستخدمونها في اعتداءاتهم على الأهالي والممتلكات’.وذكر المصدر، للوكالة العربية السورية للأنباء الرسمية ‘سانا’، ‘تم إيقاع أعداد من الإرهابيين قتلى عند شارع فايز منصور في حجيرة بينهم الإرهابي الأردني نايف الغضب والأفغاني أبو بكر كهرماني

وأضاف أن ‘وحدة من جيشنا الباسل قضت على عدد من الإرهابيين قرب مقهى الزيزفون ومن بين القتلى قاسم النعيمي في حين دمرت وحدة ثانية عتاداً وأسلحة وذخيرة وقضت على إرهابيين في بلدة الحسينية بينهم متزعم إحدى المجموعات الإرهابية علي الشنوان وعلي النميري ومحمد الرجا’.وتابع ‘نفذت وحدات من جيشنا الباسل اليوم عمليات أسفرت عن إيقاع العديد من القتلى والمصابين في صفوف جبهة النصرة في أرياف ادلب وحمص وحماة وتدمير ذخيرتهم وأسلحتهم

كما ألقت القوات النظامية السورية مناشير تحذيرية لسكان مدينة القصير التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في محافظة حمص بوجوب مغادرتها محذرة من هجوم وشيك في حال عدم استسلام المقاتلين الذين وقعو ما بين مطرقة الجيش السوري وسندن المقاومة اللبنانية

وقال مصدر عسكري سوري لوكالة فرانس برس الجمعة ان ‘منشورات القيت فوق القصير تدعو السكان الى مغادرة المدينة، وفيها خارطة لطريق آمن يمكنهم من خلاله إخلاءها، لان الهجوم على المدينة بات قريبا في حال لم يستسلم المسلحون’.وتحقق القوات النظامية مدعومة من اللجان الشعبية المؤيدة لها وعناصر من حزب الله اللبناني حليف نظام الرئيس بشار الاسد، تقدما في مجمل ريف القصير وصولا الى المدينة التي يسيطر عليها المقاتلون المعارضون منذ اكثر من عام

من جهته، قال الناشط هادي العبدالله لفرانس برس عبر سكايب ‘انا موجود في مدينة القصير، واليوم زرت قريتين قريبتين منها، ويمكنني ان اؤكد ان اي مناشير لم تلق في هذه المنطقة’.واضاف هذا المتحدث باسم ‘الهيئة العامة للثورة السورية’ في حمص ‘ما يثير القلق اكثر من ذلك هو عدم وجود ممر آمن للمدنيين للخروج. جميعنا في القصير محكوم علينا من قبل النظام بالموت البطيء

واوضح انه ‘كلما حاول المدنيون مغادرة المدينة، يطلق الرصاص عليهم او يتعرضون للقصف على اطراف المدينة من قبل دبابات النظام او قناصته. نحن محاصرون، المدنيون والناشطون والمقاتلون المعارضون’.وافاد ناشطون ان المدينة التي يعتقد ان عدد المقيمين الحاليين فيها يقارب 25 الف نسمة، باتت محاصرة من ثلاث جهات.وتعد منطقة القصير الحدودية مع لبنان، صلة وصل اساسية بين دمشق ومناطق الساحل السوري. ونقل زوار لبنانيون التقوا الاسد الشهر الماضي ان قواته تخوض ‘معركة اساسية’ في القصير.واقر الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله مؤخرا بان عناصر من حزبه يقاتلون في ريف القصير، مشددا على انهم يقومون ‘بالدفاع′ عن قرى سورية حدودية يقطنها لبنانيون شيعة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية