أوباما لا يعتزم إرسال جنود إلى سوريا


May 04 2013 23:45

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما ليل الجمعة/السبت، أنه لا يعتزم مبدئياً إرسال جنود أمريكيين إلى سوريا، معتبراً أنه لا يرى أي سيناريو تكون فيه خطوة من هذا النوع مفيدة للولايات المتحدة أو سوريا

وقال أوباما “بشكل عام، لا أستبعد شيئاً بصفتي قائداً أعلى (للجيش الأمريكي)، لأن الظروف تتغير ويجب التأكد أنني لا أزال أملك السلطة الكاملة للولايات المتحدة للدفاع عن مصالح الأمن القومي الأمريكي”، وأضاف خلال مؤتمر صحفي مع نظيرته الكوستاريكية لورا تشينتشيلا في سان خوسيه حيث يقوم بزيارة تستمر 24 ساعة “بناء على ذلك، لا أرى سيناريو يكون فيه (إرسال) جنود أمريكيين إلى الأراضي السورية أمراً جيداً بالنسبة للولايات المتحدة ولا حتى بالنسبة لسوريا”، وتابع أجري مشاورات مع قادة في المنطقة يريدون فعلاً رحيل الرئيس الأسد عن منصبه واستقرار الوضع في سوريا ويتفقون معي في هذا التقييم

ونفى أن يكون الموقف الأمريكي يتسم بالجمود، وقال “نحن حالياً أكبر مساهم إنساني في مواجهة الأزمة في سوريا، نحن أكبر مساهم بالمساعدة غير المميتة للمعارضة السورية، حشدنا 80 بلداً لدعم المعارضة”، وأضاف “نعمل على ممارسة كل الضغوط الممكنة على سوريا مع شركائنا الدوليين”، لكنه أكد الحاجة إلى مزيد من الأدلة للولايات المتحدة من أجل تكثيف مشاركتها

وقال أوباما إن هناك أدلة قوية على أن أسلحة كيميائية استخدمت لكن “لا نعلم متى وأين وكيف استخدمت”، وأضاف “إذا كانت لدينا أدلة قوية يمكنها عرضها وتسمح بالقول إن الجيش السوري والحكومة السورية يستخدمان أسلحة كيميائية، فإن ذلك يغير قواعد اللعبة”، وتابع إن “أي خطوات إضافية نتخذها، ستعتمد أولاً على الوقائع على الأرض، وثانياً على مصلحة الشعب الأمريكي وأمننا القومي، بصفتي رئيساً سأتخذ هذه القرارات التي تعتمد على أفضل الأدلة، وبعد مشاورات دقيقة، لأننا عندما نتسرع في أمور ونقفز قبل أن ننظر أمامنا، لا ندفع الثمن غالياً فحسب، بل نرى كذلك نتائج غير مطلوبة على الأرض”، وأشار إلى إمكانية أن تصل هذه الأسلحة إلى أيدي منظمات مثل حزب الله

إلى ذلك، أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي أن واشنطن “روعت” إزاء الأنباء التي تحدثت عن قيام القوات النظامية بارتكاب مجزرة في بلدة البيضا السورية، وحذرت من أن “المسؤولين عن الخروقات لحقوق الإنسان يجب أن يحاسبوا”، وقالت “بناء على هذه المعلومات فإن قوات النظام وميليشيات الشبيحة دمرت المنطقة عبر قصفها بالهاون، ثم انقضت على البلدة، حيث أعدمت عائلات بكاملها بنسائها وأطفالها

من جهة أخرى، جدّد الرئيس اللبناني ميشال سليمان دعوة اللبنانيين إلى عدم إرسال السلاح والمسلّحين إلى سوريا، وقال بيان رئاسي إن سليمان شدّد على ضرورة أن “يمتنع اللبنانيون عن إرسال السلاح والمسلحين إلى سوريا، للمحافظة على السلم الأهلي والاستقرار، وعدم السماح بتقديم وطننا فدية عن الصراعات والتداعيات المحيطة بنا”، وطالب الدول ب”احترام سيادة لبنان واستقراره كي يبقى نموذجاً للعيش المشترك بين الأديان والحضارات، ومثالاً للممارسة الديمقراطية التي تنشدها الشعوب العربية”، معتبراً أنه في ظل الديمقراطية تتحقق العدالة وتقوم دولة القانون والمؤسسات والمواطنة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية