في مثل هذا اليوم توفي الشاعر الفلسطيني الكبير ابراهيم طوقان صاحب قصيدة .... موطني


May 02 2013 16:57

إبراهيم طوقان شاعر فلسطينى مولود فى ١٩٠٥ فى نابلس بفلسطين، وهو شقيق الشاعرة فدوى طوقان، ورئيس الوزراء الأردنى  السابق أحمد طوقان وعم الشاعر والبروفيسور في الجامعة الامريكية فواز احمد طوقان ، ويعتبر ابراهيم طوقان أحد الشعراء المنادين بالقومية العربية ومقاومة الاستعمار الإنجليزى فى القرن العشرين حين كانت فلسطين واقعة تحت الانتداب البريطانى، وقد تلقى طوقان دروسه الابتدائية فى المدرسة الرشيدية فى نابلس، وأتم تعليمه الثانوى بمدرسة المطران فى القدس عام ١٩١٩،ثم التحق بالجامعة الأمريكية فى بيروت سنة ١٩٢٣، ونال فيها شهادة الجامعة فى الآداب عام ١٩٢٩ وعاد ليدرّس فى مدرسة النجاح الوطنية بنابلس، ثم عاد إلى بيروت للتدريس فى الجامعة الأمريكية، وعمل مدرساً للغة العربية فى العامين ١٩٣١ و١٩٣٣، وعاد لفلسطين فى ١٩٣٦، وتسلم القسم العربى فى إذاعة القدس، وعُين مُديراً للبرامج العربية، وأُقيل من عمله من قبل سلطات الانتداب عام ١٩٤٠، وانتقل للعراق وعمل مدرساً فى دار المعلمين ثم عاجله المرض، فعاد مريضاً إلى وطنه، واشتدت عليه وطأة المرض إلى أن توفى فى مثل هذا اليوم ٢ مايو عام ١٩٤١، وهو لم يتجاوز السادسة والثلاثين

 وكان طوقان قد نشر شعره فى الصحف والمجلات العربية، وتم نشر ديوانه بعد وفاته بعنوان «ديوان إبراهيم طوقان»، ومن أشهر قصائده قصيدة «موطنى» التى انتشرت فى أرجاء الوطن العربى وأصبحت النشيد غير الرسمى للشعب الفلسطينى، وكذلك قصيدة الفدائى ووحى الشباب، وساهم فى كتابة النشيد الوطنى التونسى فى عهد بورقيبة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية