اوباما يطلب من ملك الاردن التجسس على الكيماوي السوري ... وسوريا تهدد بضرب اسرائيل بعشرة الاف صاروخ منها الف ستهبط فوق معسكرات اردنية لتدريب الارهابيين


April 27 2013 01:07

عرب تايمز - خاص

منذ عامين واوباما حسين يتحدث عن فقدان بشار الاسد لشرعيته والطريف انه لا يتحدث عن الشرعية الا في حضور حكام عرب هم اصلا لا شرعية لهم مثل شيخ قطر وملك السعودية وملك الاردن ...والجديد انم اوباما حسين طلب من عبدالله حسين صراحة التجسس على الكيماوي السوري في حين تحدثت جهات مقربة من دمشق عن ان السوريين استعدوا لاية مغامرة اردنية امريكية اسرائيلية بضربة صاروخية اولى من عشرة الاف صاروخ ستنزل على مدن اسرائيلية منها الف صاروخ ستضرب قواعد ومعسكرات اردنية يتم فيها تدريب الارهابيين وارسالهم الى سوريا ووفقا للمعلومات فان ملك الاردن ابدى لاوباما تخوفه من التورط بخاصة وان قيادات عسكرية وعشائرية في الاردن اعلنت صراحة انها ستقاتل الى جانب الجيش السوري مما يعني ان احتمال انقلاب الجيش الاردني على القصر اصبح واردا
 
وكان باراك حسين أوباما قد اجتمع مع الملك عبدالله حسين في البيت الأبيض بواشنطن يوم امس الجمعة، وبحث الجانبان تطورات الأوضاع في سوريا، وجهود تحقيق السلام في الشرق الأوسط، إضافة إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.وقال أوباما قبل لقائه مع الملك عبد الله، إن الرئيس السوري بشار الأسد فقد شرعيته، وهناك حاجة إلى انتقال سياسي للسلطة يؤدي إلى انتقال ديمقراطي يشمل الجميع، الأمر الذي سيسهم بأن تكون سوريا بلد يعيش شعبها بسلام وانسجام وهذا الأمر ليس من السهل تحقيقه
 
وأكد الرئيس الأمريكي عزمه الحصول على أدلة دامغة على استخدام أسلحة كيميائية في سوريا، وذلك في أول رد فعل من جانبه لما تم الكشف عنه حديثا في هذا الشأن.وأضاف أن الدليل على استخدام مثل هذه الأسلحة سيغير حساباتي، ليس هذا بالأمر الذي يمكن أن نتبني فيه موقفين واتجاهين، إنه تحد متواصل، مشيراً إلى أنه يعول على الأردن ودول مجاورة أخرى للمساعدة في ضمان توفير أدلة حول استخدام الأسلحة الكيميائية.وشدد أوباما على أنه لا يمكن للولايات المتحدة الوقوف جانباً، والسماح باستخدام ممنهج للأسلحة الكيماوية ضد المدنيين، معرباً عن خشيته من وقوع تلك الأسلحة في أيدي إرهابيين
 
ونقلت وكالة الأنباء الأردنية "بترا"، عن الملك عبد الله، قوله قبل اللقاء، إن القضية الأساسية التي سيبحثها في واشنطن هي الأزمة السورية وتحدياتها، معتبراً أن تفكك وتفتت المجتمع السوري المتزايد بفعل الأزمة، أصبح أمراً ينذر بالخطر.وأشار إلى أنه منذ زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الأردن قبل نحو 5 أسابيع، استقبلت المملكة الأردنية أكثر من 60 ألف لاجئ، ما يرفع عدد اللاجئين السوريين إلى ما يزيد على نصف مليون أي نحو 10 % من عدد سكان المملكة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية