هذا برلمان ام جورة خرا ... المال السياسي وضع الاميين والجهلة على مقاعد اطرف واعجب برلمان في تاريخ الاردن


April 26 2013 17:09

عرب تايمز - خاص

كتب : محمود زويد

سأل المذيع مواطنا اردنيا : شو رايك بالبرلمان الحالي فرد المواطن : هذا برلمان ام جورة خرا ... فسارع المذيع الى  قطع الحوار ولم تقم المحطة باعادة بث  البرنامج ... وتكرر الموقف المحرج مع محطة اخرى اجرت حوارا مع نائب برلماني من اصول فلسطينية وصف بانه مشروع عميل لانه احتفل في منزل رئيس الكيان الصهيوني بنكبة فلسطين ( عيد استقلال الصهاينة )  ... المحطة اوقفت مقدم البرنامج عن العمل لانه خالف تعليمات صاحب المحطة بعدم اجراء حوار مع هذا النائب

ضمن هذا المناخ المتفجر أعلن مجموعة نوّاب من أصل 66 عضواً صوتوا بحجب الثقة عن حكومة عبد الله النسور اعتزامهم عقد اجتماع خلال أيام من أجل إعادة ترتيب “المعارضة” النيابية بعد “انشقاق” الكتل حيال التصويت على مرور الحكومة .وقال النائب أمجد المجالي رئيس كتلة “الوعد الحر” التي التزمت وفق 7 أعضاء بعدم تأييد فوز الحكومة البرلمانية أنهم بصدد “ترتيب الأمور” على مستوى جميع “الحاجبين” في البرلمان جهة طرح إمكانية تشكيل “حكومة ظل” تقف على الند وتراجع تفاصيل البرنامج الذي عرضه النسور وترصد مدى تنفيذه مع إبراز بدائل

وكان فيديو قصير تحت عنوان “نائب أردني يلعب القمار في لبنان” انتشر، أمس، بين المواقع الإلكترونية قد اسهم في زيادة اهتزاز البرلمان بعد أقل من يومين على غضبة شعبية صاحبت منح حكومة النسور الثقة وطرد محمد عشا الدوايمه  من كتلة “الوسط الإسلامي” بسبب زيارته السرية لمنزل رئيس الكيان الصهيوني إضافة إلى ظهور مقاطع سابقة قبل أقل من ثلاثة أشهر لمجموعة نوّاب في جلسة “شتائم نابية” بينهم مشروبات تردد أنها روحية

ورغم نفي رئيس البرلمان السابق عبد الكريم الدغمي صحة المقطع الجديد الذي يظهره خلال أقل من عشر ثوان يجهّز النرد على طاولة “قمار” واعتباره ذلك “مفبركاً” ويأتي ضمن “اغتيال الشخصية” بعد حجبه الثقة عن النسور ووصفه الحركة الإسلامية ب”المستقوية” إزاء مسيرتها “العسكرية” وانتقاده الشديد زميله جميل النمري نتيجة اتهامه الحاجبين بالظلاميين، إلا أن التعليقات الساخرة لاحقت الأول وتوقعت “تبريرات” الدغمي “على غرار ترويجه ارتشاف عصير التفاح وليس المشروب الروحي” في المقاطع السابقة التي كانت ضمته وآخرين

مراقبون قالوا ان هذه الهزات في برلمان الاردن تقف وراءها المخابرات وعناصر مقربة من القصر بهدف اعادة صياغة البرلمان الاردني وايصال رجال اعمال اميين وجهله ورثوا اموالهم عن ابائهم واشتروا لانفسهم مكانة وصيتا من امثال ابراهيم العطيوي الذي اشترى جريدة شيحان واصبح يطرح نفسه وابنه كمفكرين اردنيين مع ان العطيوي هذا بالكاد يفك الخط ... ولا زالت سيرته المالية الوسخة حديث الاردنيين ... في مقابل نواب اقتحموا البرلمان بشعبيتهم ومواقفهم الوطنية مثل طارق خوري وعلي السنيد وغيرهما













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية