جريدة مصرية : الاخوان المسلمون ينشطون في امريكا بهدف هدم المجتمع الامريكي والسيطرة عليه


April 25 2013 20:45

عرب تايمز - خاص

تزامنا مع تصريح مثير لنائب وزير الخارجية السوري عن ان الارهابيين الذين تدعمهم امريكا في سوريا سينقلبون على امريكا وسينفذون تفجيرات فيها اسوأ من هجمات سبتمبر ... نشرت جريدة ( التحرير ) المصرية تقريرا يشير الى ان جماعة الاخوان انشأت جمعيات وتنظيمات في امريكا تهدف الى هدم المجتمع الامريكي من الداخل

وكان نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد قد قال يوم امس إن دعم الولايات المتحدة للمعارضين السوريين المسلحين قد يؤدي إلى مزيد من الهجمات على الأراضي الأمريكية مثل هجمات 11 سبتمبر وحذر من أن المقاتلين الإسلاميين سينشرون «نار الإرهاب» في أنحاء العالم.وتخشى القوى الغربية من انضمام متشددي القاعدة للانتفاضة التي اندلعت قبل أكثر من عامين واستغل الرئيس بشار الأسد هذا القلق.وبعد عشرة أيام من تفجيري ماراثون بوسطن قال المقداد لرويترز إن المساعدات الأمريكية للمعارضة قد تأتي بنتائج عكسية

وأضاف المقداد في مقابلة «بمجرد أن تنتشر نار الإرهاب في سوريا فسوف تمتد إلى جميع أنحاء العالم».وفي إشارة إلى الجهاديين الأجانب الذين دفع وجودهم الولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين إلى توخي الحذر بشأن تسليح المعارضة السورية قال المقداد هذه الطيور ستعود من حيث أتت لكي تفرخ لأن ما من شك في أن تشجيع الإرهاب يؤتي نتائج عسكية بمجرد أن ينجح هؤلاء الإرهابيون في سوريا سيذهبون إلى كل مكان

على صعيد اخر نشرت جريدة التحرير المصرية اليومية الخاصة تقريرا يتحت عنوان يقول : التحرير تكشف بالمستندات: منظمات الإخوان فى أمريكا  وثيقة إخوانية تدعو إلى الجهاد العظيم فى إزالة وهدم المدنية أو الحضارة الغربية من داخلها وتخريب بيوتهم الشقية بأيديهم وأيدى المؤمنين لكى يتم جلاؤهم

وقالت الجريدة المصرية التي اسست بعد الثورة على مبارك : فى ظل تصاعد الحديث عن ظهور فروع التنظيم الدولى لجماعة الإخوان المسلمين فى أكثر من دولة على مستوى العالم، كشفت وثائق حصلت عليها «التحرير» وفيلم وثائقى أمريكى، مدته 70 دقيقة، أنتجه مؤخرا ما يعرف بـ«المشروع الاستقصائى لمكافحة الإرهاب»، سعى جماعة الإخوان المسلمين إلى اختراق المؤسسات والمجتمع الأمريكى عبر عديد من المنظمات تحت مسميات مختلفة، وهدفها النهائى هو «إزالة وهدم المدنية أو الحضارة الغربية من داخلها».والوثائقى بعنوان «الخداع العظيم: الجهاد فى أمريكا» يحقق فى البنية السرية والنفوذ المتزايد للإخوان المسلمين وغيرهم من الجماعات الإسلامية فى الولايات المتحدة، تحت غطاء عدد من المنظمات السياسية والدينية أو منظمات المجتمع المدنى فى أمريكا

واضافت الجريدة : وهو يكشف كذلك كيف يخترق الإخوان المؤسسات الأمريكية أو يمارسون ضغوطا عليها، بما فى ذلك الكونجرس، ووسائل الإعلام وأجهزة الأمن وهوليوود ودور النشر.الأكثر أهمية هو حصول منتجى العمل على مقاطع فيديو لعدد من القياديين الإسلاميين الذين يقدمون أنفسهم بشكل معلن على أنهم معتدلون، لكنهم يهاجمون الحضارة الغربية ويدعون إلى زوالها وراء الأبواب المغلقة.من بين هؤلاء من تمت دعوتهم إلى الكونجرس الأمريكى أول الأمر فى أوائل التسعينيات من القرن الماضى ليقدم إفادات لأعضاء الكونجرس، مثل سراج وهاج، وهو إمام منتم لجماعة الإخوان المسلمين، وكان أول رجل دين إسلامى تتم دعوته للحديث إلى الكونجرس

لكن الفيلم الوثائقى أظهر وهاج وهو يقول من داخل أحد مساجد بروكلين فى نيويورك «هل تعرفون ما هذا البلد (الولايات المتحدة)؟ هو صفيحة قمامة.. هو بلد قذر» ودعا الله أن تسقط أمريكا ويسود فيها الإسلام.وبرغم ذلك، فقد تمت دعوة وهاج من قبل المؤتمر العام للحزب الجمهورى نهاية العام الماضى لأداء صلاة الجمعة، فى لفتة رمزية من جانب قادة الحزب على التسامح الدينى

وقالت الجريدة : من بين المنظمات التى تعمل كغطاء لجماعة الإخوان فى الولايات المتحدة، منظمة مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية «كير»، و«الدائرة الإسلامية فى أمريكا الشمالية» و«رابطة الطلاب المسلمين» وهى جميعا تقدم نفسها على أنها منظمات معتدلة.لكن إحدى الوثائق التى حصلت عليها «التحرير» ونشرها المشروع الاستقصائى لمكافحة الإرهاب، تكشف عن أن هذه المنظمات ليست سوى أدوات لـ«التمكين» و«التوطين» فى الولايات المتحدة من أجل الهدف الأساسى وهو «الجهاد العظيم» لإزالة المدنية الغربية

وتقول الوثيقة الصادرة عن جماعة الإخوان بتاريخ 22 مايو 1991 بعنوان «مذكرة تفصيلية للهدف الاستراتيجى العام للجماعة فى أمريكا الشمالية، تقول عن «طبيعة دور الأخ المسلم فى أمريكا الشمالية» إن «عملية التوطين عملية جهادية حضارية بما تحمل الكلمة، ولا بد أن يستوعب الإخوان أن عملهم فى أمريكا هو نوع من أنواع الجهاد العظيم فى إزالة وهدم المدنية أو الحضارة الغربية من داخلها وتخريب بيوتهم الشقية بأيديهم وأيدى المؤمنين، لكى يتم جلاؤهم ويظهر دين الله على الدين كله. ودن هذا المستوى من الاستيعاب فإننا دون التحدى ولما نعد أنفسنا للجهاد بعد. فقدر المسلم أن يجاهد ويعمل حيثما كان وحيثما حل حتى قيام الساعة، ولا مفر من هذا القدر إلا لمن اختار القعود.. ولكن هل يستوى القاعدون والمجاهدون؟».وتؤكد الوثيقة أن نجاح توطين الإسلام وحركته فى هذه البلاد هو نجاح للحركة الإسلامية العالمية وإسناد حقيقى للدولة المنشودة.. وتشير إلى أن التركيز على محاولة توطين الإسلام فى الولايات المتحدة لن يتسبب فى الإخلال بدور الجماعة تجاه الحركة الإسلامية العالمية فى دعم مشروعها فى قيام الدولة

وتضيف: «نحن نعتقد أن نجاح الحركة فى أمريكا بإقامة قاعدة إسلامية ملتزمة ذات قوة وفاعلية وتأثير سيكون خير عون وإسناد لمشروع الحركة العالمية».وتضمنت الوثيقة أسماء 29 منظمة تصفها الجماعة بأنها «مؤسساتنا أو مؤسسات أصدقائنا» من بينها منظمات «الجمعية الأمريكية لأمريكا الشمالية ورابطة الطلاب المسلمين ورابطة التجمعات الإسلامية ورابطة العلماء المسلمين والرابطة الطبية الإسلامية ومركز التعليم الإسلامى ومؤسسة التنمية الدولية ورابطة رجال الأعمال المسلمين».فى نفس الوقت ينقل الفيلم الوثائقى عن ناثان جاريت وهو عميل سابق بمكتب التحقيقات الفيدرالى «إف بى آى» القول إن الإخوان حركة عالمية، وهى تعمل فى عدد من الدول حول العالم، بهدف إنشاء دولة إسلامية عالمية، وما عرفناه من تحقيقاتنا وعملنا هو أن الولايات المتحدة واحدة من تلك البلدان المستهدفة

فى حين يقول مأمون فندى، المتخصص فى دراسة الحركات الإسلامية، إن الإخوان هى الجماعة الأم لكل الجماعات الإسلامية التى ظهرت فى القرن العشرين ومنها القاعدة، وبدلا من أن يعزلها الغرب فإنه يتعاون مع الإخوان بوصفهم المنظمة المعتدلة وأن هؤلاء هم المسلمون الذين يمكننا أن نتحدث إليهم.. الغرب ساذج جدا فى ما يتعلق بخطورة هذه المنظمات

بينما يتضمن الفيلم أيضا مقطعا للشيخ يوسف القرضاوى، رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين، الذى يصفه بالزعيم الروحى للإخوان، وهو يقول لعدد من مستمعيه فى أوهايو، بالولايات المتحدة إن «الفتح والدعوة هذا ما نأمله إن شاء الله. سنفتح أوروبا وسنفتح أمريكا. لا بالسيف ولكن بالدعوة».ويعود ناثان جاريت، عميل «الإف بى آى»، للحديث عن حصول أجهزة الأمن الأمريكية على آلاف الوثائق التى فتحت الباب على مصراعيه لفهمنا عمل الإخوان المسلمين فى الولايات المتحدة. ويضيف أن «ديمقراطيتنا ودستورنا وسيادة القانون لدينا وتسامحنا هو ما يستغله هؤلاء (الإخوان) لتصدير رسالتهم ولحماية أنفسهم وبناء واجهة حولهم تمنحهم الفرصة للعمل على تحقيق هدفهم الحقيقى الذى غالبا ما لا يكون معلنا».وفى نفس السياق يقول جيف براينهولت، رئيس قسم مكافحة الإرهاب السابق بوزارة العدل الأمريكية، إن هذه الوثائق تكشف عن هدف الإخوان وأن الولايات المتحدة مستهدفة من قبل هذه الجماعة

تقرير الجريدة المصرية يمكن ان تقرأه على هذا الرابط

http://tahrirnews.com/news/view.aspx?cdate=25042013&id=11692f33-b007-41fd-9600-39ab75b7ba40













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية